أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - في الإنسحاب الأمريكي من الإتفاق النووي وتداعياته















المزيد.....

في الإنسحاب الأمريكي من الإتفاق النووي وتداعياته


راسم عبيدات
الحوار المتمدن-العدد: 5869 - 2018 / 5 / 11 - 10:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في الإنسحاب الأمريكي من الإتفاق النووي وتداعياته
بقلم :- راسم عبيدات
من الواضح بان نفس السيناريوهات والذرائع التي استخدمت لغزو العراق وليبيا واحتلالهما من قبل القوات الأمريكية والإطلسية الغربية...امتلاك اسلحة نووية وكيماوية ...سيحاول ممثل الكارتيل الريعي الإحتكاري المتصهين ترامب تطبيقه مع ايران، والمؤشرات على انه سيعلن إنسحابه من الإتفاق النووي مع ايران الموقع عليه دولياً ظهرت من خلال العرض البهلوني والمسرحي لنتنياهو حول البرنامج النووي الإيراني،وبأن طهران تواصل تخصيب اليورانيوم،وبأن اجهزة استخباراته حصلت على وثائق طبق الاصل بالألآف تؤكد على سير طهران في مشروعها لإمتلاك السلاح النووي...نحن ندرك طبيعة التحالف الإستراتيجي الأمر صهيوني،وبأن واحد من اهم الأسباب للإنسحاب من هذا الإتفاق هو امن اسرائيل ووجودها ودورها في المنطقة ....والرئيس الأمريكي والقيادة الأمريكية التي تعج بالمتطرفين والصهاينة تدفع بالعالم نحو حافة الحرب والتي تدق طبولها عبر الحرب النفسية لتحقيق أهداف سياسية والضغط على الدول الموقعة على الإتفاق لممارسة ضغوط على طهران لمعاودة فتحه او تقديم المزيد من الضمانات التي توفر الإطمئنان إلى مستقبل ودور اسرائيل والسعودية في المنطقة ....وهذا واضح من خلال الشروط الجديدة التي تريد إدخالها امريكا على الإتفاق تمديد العقوبات لمدة عشر سنوات إضافية،فرض قيود على انتاج ايران للصواريخ البالستية والتي تطال مداياتها تل ابيب والرياض،ومناقشة الدور الإيراني الإقليمي في المنطقة ....نحن ندرك تماماً ان الرأسمالية المعولمة والمتوحشة والتي تقوم على نهب خيرات الشعوب وثرواتها وتدمير وتغيير أنظمة حكمها اذا ما تعارض ذلك مع مصالحها واهدافها، هي مستعدة لتمزيق كل النصوص والمعاهدات والإتفاقيات حتى لو كانت دولية،إذا لم تخدم مصالحها وأهدافها...ولذلك ليس بالغريب على أمريكا أن تمزق هذا الإتفاق وتلغيه...فهي انسحبت من اتفاقيات ومعاهدات سابقة،اتفاقية التجارة الحرة واتفاقية المناخ وغيرها،وفرضت عقوبات تجارية وإقتصادية على الصين،واستخدمت لغة التهديد والوعيد والعقوبات على كوريا الشمالية لتفكيك برنامجها النووي والصاروخي الباليستي .
عملياً بإنسحاب امريكا من هذا الإتفاق ،دخل مرحلة الموت السريري واعلان بريطانيا وفرنسا والمانيا تمسكها بالإتفاق لن يطيل أمده طويلاً،وخاصة بان هذه الدول لها مصالح تجارية واقتصادية ومالية واتفاقيات عسكرية وغيرها مع واشنطن،ولذلك هو لم يعد الى فرض العقوبات فوراً على طهران،بل اعطى تلك الدول مهلة لنهاية العام،حتى تعمل على تدبر امرها فيما يتعلق بإستثماراتها ومصالحها الإقتصادية والتجارية والمالية في طهران،ويامل أن تمارس تلك الدول ضغوطاً على طهران من أجل انتاج اتفاق جديد...وتقويض هذا الإتفاق ربما ستكون واحد من تداعياته تشديد قبضة التيار المتشدد في طهران على الحكم،وتقليص دور الإصلاحيين،حيث سيقول المتشددون للشعب الإيراني انظروا الى أين قادنا هؤلاء الإصلاحيون...وليس هذا بعد فالإلغاء ليس من اجل انتاج اتفاق جديد يضع قيود مشددة على انتاج طهران لأسلحة دفاعية مثل الصواريخ الباليستية قدرتها ومداها،بل الحد من الدور والنفوذ الإيراني في المنطقة ....وبالملوس الدور الإيراني في سوريا والعراق ولبنان واليمن وفلسطين والبحرين....فهذا يشكل خطر على امن ووجود ومستقبل اسرائيل والسعودية والمشيخات الخليجية... انا انظر لهذا الإنسحاب على أنه يرتقي الى درجة اعلان الحرب...وهو يعطي الفرصة لإسرائيل والسعودية للذهاب في الخيار العسكري لفرض معادلات جديدة في المنطقة، تمكن من تقليم اظافر ايران واقتلاع مخالبها ...واعلان الحرب هذا يمكن من تحقيق اصطفاف علني لما يسمى بالمحور السني " الناتو" العربي الى جانب اسرائيل في حربها على طهران ومحور المقاومة،وبما يسمح بتمرير صفقة القرن وشطب وتصفية القضية الفلسطينية عبر ما يسمى بالحل والخيار الإقليمي بلغة جرينبلات المتصهين وعضو فريق التفاوض الأمريكي مع السلطة الفلسطينية، الفلسطينيون ليسوا مقررين في هذه الصفقة والإتفاق ...وكذلك واضح بان واحد من الأهداف الأخرى هو حرف الأنظار عن نقل السفارة الأمريكية من تل ابيب الى القدس في الذكرى السبعين لنكبة شعبنا وما هو متوقع من مسيرات وغضب فلسطيني شامل في الذكرى السبعين للنكبة والإحتفال بنقل السفارة الأمريكية .
الالتزام الإيراني بالتفاهم النووي ومندرجاته أو الخروج منه، وخصوصاً قرارها بالعودة إلى تخصيب اليورانيوم أو مواصلة التزامها بما نصّ التفاهم عليه من الامتناع عن تخصيب مرتفع النسبة لليورانيوم، وذلك متوقف كما قال مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران السيد علي الخامنئي والرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني، بأنّ القرار يتوقف على طبيعة الجواب الأوروبي عن سؤالين، يتصلان بالتعامل مع العقوبات التي أعلنها الرئيس الأميركي، فهل ستتمكّن إيران من مواصلة بيع نفطها؟ وهل سيتمكن المصرف المركزي الإيراني من مواصلة التعامل مع المصارف الأوروبية؟

لا تهتمّ إيران كثيراً إذا جاء الجواب الأوروبي إيجابياً، بأنّ شيئاً لن يتغيّر بعد القرار الأميركي، ما إذا كان هذا الجواب حصيلة توزيع أدوار ضمني بين أميركا وأوروبا، أو حصيلة قرار أوروبي بالصمود بوجه الضغوط الأميركية ومواجهتها، فما يهمّها بالحصيلة هو تثبيت معادلة التفاهم الأصلية على طرفيه الغربي والإيراني، وقف التخصيب مقابل المتاجرة الحرّة بالنفط والتعامل الطبيعي مع المصرف المركزي الإيراني، وهذه المعادلة وضعت قيد التنفيذ مع بدء التفاهم، وستوضع مع تعرّضه للاهتزاز للتنفيذ أيضاً.
ترامب لا يسعى إلى تهديد الشركات الأوروبية المتضررة من الانسحاب فحسب، بل يهدد وجود أوروبا كفضاء سياسي على الرغم من عدم خروجه عن الطاعة الأميركية، فترامب لم يكلف نفسه عناء التشاور والبحث مع ماكرون الذي استعطفه، ولا مع صديقته تيريزا ماي أو أنجيلا ميركيل. إنما قرر بمعزل "عن حلفائه" بحسب الوصف الأوروبي،وفرض قراره المصاحب للعقوبات على الشركات والدول الأوروبية في حال عدم الانصياع للأمر والنهي.
ترامب ربما بإنسحابه من الاتفاق النووي يراهن على محاصرة إيران وإضعافها، تعويلاً على ولادة نقمة داخلية واضطرابات أمنية واسعة تؤدي للعودة إلى نظام الشاه. لكن هذه المراهنة التي تصيب الكثير من الدول بخسائر اقتصادية، من شأنها أن تفجّر أزمات وجودية في أوروبا؛ القارة العجوز، وتؤدي إلى إعادة أميركا للتقوقع على نفسها كما عاشت قبل الحرب العالمية الأولى.

القدس المحتلة – فلسطين
11/5/2018
0524533879
Quds.45@gmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,182,619
- شعبنا لن ينتصر بمقولات -غلابة يا فتح- ولا - الشعبية تاج اليس ...
- حول مسرحية نتنياهو عن البرنامج النووي الإيراني
- في ذكرى عيد العمال العالمي إستغلال يتعمق وعدالة إجتماعية غائ ...
- الوطني إما القطع مع اوسلو وإما تعمق الإنقسام
- أين حصة القدس من المجلس الوطني...؟؟
- العدوان على سوريا ...كشف عن عجز الدول الغربية والتواطؤ الرسم ...
- في ذكرى يوم الأسير ..اما آن للسجن ان يقذف جنرالات الصبر
- ل تفجر أمريكا المنطقة بعد الهزيمة الإستراتيجية في الغوطة..؟؟
- جمعة -الصمود والتحدي- جمعة- الكاتشوك-....-بروفات- لإنتفاضة ش ...
- من يوقف الإبتزاز الأمريكي للسعودية والخليج,,,,؟؟؟
- تحرير الغوطة ...خطوة كبيرة على انهاء العدوان والتحرير
- المسيرات الشعبية الكبرى.....قاطرة النصر والعودة والحرية
- في يوم الأرض....صراعٌ مستمرٌ ومتواصل على الأرض
- مناورات القسام ....والرسائل المراد إيصالها
- تعيين المتطرف جون بولتون....هل يدفع الأمور نحو حرب عالمية..؟ ...
- لماذا الكشف عن قصف المنشأة السورية الآن..؟؟
- في ذكرى الكرامة ...العرب استعادوا كرامتهم والفلسطينيون امتلك ...
- خطة غرينبلات..تكرار لخطة بلير
- لماذا الان ومن المستهدف ومن المستفيد من تفجير موكب الحمد الل ...
- ماذا يعني تعيين المتطرف غورفينكل مسؤولاً عن ملف شرقي القدس.. ...


المزيد.....




- هل هي نهاية قصة النجاح الباهر لرجل الأعمال الفرنسي من أصل لب ...
- المؤبد لأكاديمي بريطاني بتهمة التجسس على الإمارات.. وتيريزا ...
- إندونيسيا تفرج عن مهربة هيروين استرالية بعد 13 عاما في السجن ...
- شاهد: نفوق حوت بعد العثور على 6 كيلوغرامات من مخلفات البلاست ...
- في ذكرى المولد النبوي: -الحلال والحرام غير بيّنيْن-
- انتخاب الكوري الجنوبي كيم جونغ يانغ رئيسا لـ -الإنتربول-
- بدر العساكر: أكبر من مدير مكتب ولي العهد محمد بن سلمان
- المؤبد لأكاديمي بريطاني بتهمة التجسس على الإمارات.. وتيريزا ...
- إندونيسيا تفرج عن مهربة هيروين استرالية بعد 13 عاما في السجن ...
- نيويورك تايمز: بيان ترامب بشأن خاشقجي حافل بما يثير التعجب


المزيد.....

- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - في الإنسحاب الأمريكي من الإتفاق النووي وتداعياته