أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - الملالي في فوهة المدفع














المزيد.....

الملالي في فوهة المدفع


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5868 - 2018 / 5 / 10 - 17:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مسلسل الصدمات و الصفعات القاسية الموجهة لنظام الملالي على مختلف الاصعدة، لايزال مستمرا دونما توقف، وکان أخيرها و ليس آخرها إنسحاب الولايات المتحدة الامريکية من الاتفاق النووي الذي تم إبرامه من قبل مجموعة 5+1 مع النظام، وبذلك صار مصير هذا الاتفاق على کف عفريت، ويبدو إن الملالي الذين رقصوا طربا بإنجاز هذا الاتفاق و جنوا في ظله الکثير من المکاسب، عليهم اليوم أن يبکوا و ينتحبوا و ينتظروا لکي يجدوا أنفسهم في موقف المسائلة و المحاسبة.
کما نجح نظام الملالي في خداع الترويکا الاوربية في عام 2004، بإتفاق مشبوه تم إنهياره بعد فترة وجيزة، فإن إتفاق تموز 2015، الذي ثبت للعالم هزالته أيضا وعدم تمکنه من کبح جماح هذا النظام الاجرامي الدموي المخادع، خصوصا بعد رأى العالم کيف إن هذا النظام بعد الاتفاق النووي، قد صاعد من قمع الشعب و إفقاره و وسع من تدخلاته في المنطقة و ضاعف من تصديره للتطرف الديني و الارهاب، تماما کما أکدت المقاومة الايرانية بعد الاتفاق و حذرت من إنه ومن دون رقابة صارمة سيخدم النظام خصوصا فيما لو يکن هناك إشرافا دوليا على صرف المليارات المجمدة التي تم إطلاقها وتم صرفها فعلا في دعم تصدير التطرف و الارهاب و التدخلات في المنطقة، لاريب من إن الشعب الايراني و شعوب المنطقة قد تيقنت بعد مرور فترة وجيزة على الاتفاق من إنه في صالح النظام الايراني ولذلك طالبوا بإلغاءه أو إعادة النظر فيه بما يغل يدي النظام و يجعله في وضع لايتمکن من خرقه و إنتهاکه و توظيفه لصالح أهدافه.
الکذب و المخادعة و التمويه الذي کان نظام الملالي مستمرا عليه مع المجتمع کان يمکن أن يقود الى کارثة لو لم تبادر المقاومة الايرانية الى کشف الجوانب السرية من البرنامج النووي في عام 2002، والذي جعل المجتمع الدولي يصحو من غفوته و ينتبه الى دوره المشبوه و الخبيث، لکن وعلى الرغم من کل تحذيرات المقاومة الايرانية فقد تم إبرام ذلك الاتفاق الهزيل الذي خدم النظام کثيرا، وإن الانسحاب الامريکي منه سيجعل النظام في موقف صعب جدا ولعل ماأکده اسم شعله سعدي عضو سابق في برلمان النظام في مقابلة مع اذاعة فرنسا الدولية: الأثر السريع للانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي هو اصابة صدمة اقتصادية ومالية كبيرة بإيران وهذا ما نشاهده في الاضطرابات الأخيرة والجارية في سوق العملة الاجنبية في البلد. بحيث نرى أن الدولار تجاوز سعره 7000 تومان طبعا اذا استطعتم أن تجدوا دولارا في أسواق إيران. اني أعتقد أن الاثار الاقتصادية الناجمة عن انسحاب الولايات المتحدة عن الاتفاق النووي ستكون ثقيلة جدا وشاملة. لأن كل شيء يتم تقييمه حسب الدولار في إيران. و أضاف يقول:" ينبغي أن لا ننسى أن هذه الصدمة الثقيلة تصيب الهيكل الاقتصادي المتضرر الذي بقي قائما لحد الآن رغم كل مشكلاتها الكبيرة. كما ان هذه الصدمة يمكن أن تحدث توترات واحتجاجات اجتماعية بدأت منذ ديسمبر الماضي في إيران"، بمعنى إن النظام قد صار في فوهة المدفع لأن الانسحاب قد تم و إن الايام القادمة ستشهد الکثير من التطورات المٶلمة جدا للنظام و التي ستعجل في نهايته.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,055,253,296
- نظام يقتله کذبه
- الملالي يترنحون إنها النهاية
- الملالي أعداء الصحافة و کل الانشطة الانسانية
- أعداء البيئة و الحيوانات و کل شئ
- بل سيلقي بهم الى مزبلة التأريخ!
- أکثر شئ يخافه نظام الملالي
- کراهية شعبية لايمکن للنظام إخفائها أبدا
- الکذاب ظريف
- شرط تحرير الطبقة العاملة الايرانية
- وهم القضاء على رفض و مقاومة الشعب الايراني
- عندما ينسى الملا روحاني نفسه!
- الرفض الشعبي أقوى من قمع الملالي
- عدونا هنا عدونا خامنئي
- وجاء الدور على أفقر شرائح الشعب الايراني
- لابديل عن التغيير الجذري في إيران
- قوة التغيير الصاعدة بوجه نظام الملالي
- الوزارة الاقرب و الاحب للملا خامنئي
- سم السقوط
- الاعدامات المتصاعدة لن تنقذ نظام الملالي من السقوط
- ليس لدى الملالي سوى المزيد من الممارسات القمعية و الاعدامات


المزيد.....




- ماي تتوقع تحديد التفاصيل النهائية للعلاقات المستقبلية مع الا ...
- الجيدو: الكاميرونية هورتنس فانيسا مبالا تحرز أول فضية لبلدها ...
- الحرب في اليمن: الحوثيون يعلنون وقف الهجمات على دول التحالف ...
- نتنياهو يتولى وزارة الدفاع ويلوح بفزاعة الأمن لإنقاذ حكومته ...
- الحكومة السودانية تزف بشرى سارة للمعارضة بشأن الصادق المهدي ...
- السودان.. تحرير رهائن احتجزهم تجار البشر
- أربعة خيارات أمام ترامب بشأن مسؤولية بن سلمان عن مقتل خاشقجي ...
- مسؤول كويتي: قمة خليجية في الرياض بحضور الجميع
- نتانياهو يرفض إجراء انتخابات مبكرة ويتولى منصب وزير الدفاع ...
- الحوثيون يعلنون مبادرة لوقف إطلاق الصواريخ و-تجميد- جميع الع ...


المزيد.....

- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - الملالي في فوهة المدفع