أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - شريف جابر وتحديث الخطاب الديني في مصر . (الحرية لكل صاحب فِكر )









المزيد.....

شريف جابر وتحديث الخطاب الديني في مصر . (الحرية لكل صاحب فِكر )


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 5865 - 2018 / 5 / 5 - 21:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


شريف جابر وتحديث الخطاب الديني في مصر .
(الحرية لكل صاحب فِكر )
القيامة فلسفة البعث(إعتنقها القدماء ومنهم الفراعنة) ..ديمومة التواصل ..الحياة بكل ما تحمل الكلمة من تجديد في تباين ديناميكي.. من أرسي تلك الفلسفة ومتي وكيف ولماذا وأين ...لا يهم
المهم التواصل والمعرفة ليس فقط بل تمكنوا أتباع فلسفة القيامة (البعث) من تجاوز خلافاتهم والنهوض بمجتمعاتهم حتي صارت قارتهم وبلادهم حلم أحلام السفر والحياة علي ارضها من قبل أتباع دين الارض وما عليها لله ورسوله ومروجي البرنامج الإلهي إياه ..
في المقابل أتباع دين خير أمة والبرنامج الألهي المزعوم إخترعوا فِكر شاذ لا يقبله العقل الحُر يربط المؤمن من خلال غرائزه في هدايا عينية ومتعة لانهائية مقابل صمته أو مشاركته الدعوة أو الغزو في سبيل نُصرة دين الصحراء متعة يمارسها المؤمن في رتابة وثبات -وكأنه فرض عليه حتي في الجنة فرض علي الذكر والأنثي ليس فقط بل وإجبار الولدان القُصَّر علي العمل في خدمة معازيم الإله ...!
يتضح مما سبق أن الدفاع عن دين نبي العرب ليس لبرنامجه الإلهي المزعوم بل طمعاً في الحصول علي الهدايا من الحور العين والولدان المخلدون وخمر مدفوع الحساب تشرب منه من غير صداع -من فسروا أن خمر الجنة معتق ولذيذ لا يسبب صداع ووجع دماغ عرفوا خصائص الخمر أياه إزاي وفين ......!!!-
المهم خير أمة في حيص بيص لا علم ولا تكنولوجيا ولا وحدة ولا برنامج إلهي ولا حتي منطق في الرد علي المشككين والمفكرين سوي اللف والدوران حول عدة مواضيع وكلمات دون تغيير.. الأرهاب تحت مظلة القرآن ( داعش ومن علي الدرب)..الرد
لا يمثل الإسلام
الإسلام دين رحمة وعدل ..كرم المرأة.. وداعش مؤامرة علي الاسلام
ألا يعني ذلك أن الإسلام دين وجوده من عدمه ولا له أي لزوم...!!
البرنامج الإلهي (القرآن) لم يعد مناسباً بحسب تصريح الرئيس المصري (السيسي) وطالب الأزهر بتحديث الخطاب الديني
تحديث الخطاب ..تنقية الحديث..تغيير المناهج ..بلا بلا بلا ...
الحل العبقري كان في إصدار القوانين التي تُحرم وتمنع النقد
وكان قانون إزدراء الأديان وبيان مكافحة الإلحاد...
رابط لشريف جابر يفضح عجز دولة مصر بمؤسساتها وهيئاتها وجماعاتها الدينية (مصر دولة إسلامية بحسب المادة الثانية في دستورها) في مواجهة الفِكرْ بالفكر
https://raseef22.com/life/2018/05/04/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%87%D8%B1-%D9%8A%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AF-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%87%D9%84-%D9%8A%D9%83%D9%88%D9%86-%D8%B4%D8%B1/
طيب إزاي حا تعدلوا في الخطاب دون فضح وشرح القصور؟
وهل عقول التابعين مهيأة لقبول الرأي الآخر؟ أم لا يزالوا علي منهج السلف الإخواني؟
وإذا كانت ميول المسئولين عن التعليم تجاهد للحفاظ علي ثوابت الدين كيف يتم تحديث الخطاب الديني؟
قرار يصدره وزير التربية والتعليم المصري بإلغاء تدريس اللغات الأجنبية حفاظاً وإثراء للغة العربية و الهوية..!!!!
وهكذا يتم تحديث الخطاب الديني بمنع الفِكرْ (القبض علي ومحاكمة النشطاء ) وإلغاء وسيلة من وسائل التواصل الحضاري (اللغات الأجنبية).
السؤال:كيف ومن يستطيع ومتي يتم تحديث خطاب دين الإسلام ؟
أسهل طريق يا مؤمنين وغير في تبديل المواد الدستورية المُعيبة وإحلال مواد تشجع علي الأنتماء الإنساني وليس القبلي أو الديني (المادة الثانية والثالثة من دستور مصر وباقي المواد الدينية).




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,883,372,902
- غزوة المدمدمين دفاعاً عن مكاسب المحمديين..
- الرسول مُدمدم ..!
- الشرع يُحٓرِم ..الخرشوف...!!
- إزدواجية حكام وشرع دين الدولة الإسلام ..!
- ..داعش صناعة إيطالية ..
- حجاب المرأة مؤامرة..! (إستغلال وإستغفال) .
- خطورة بند دستوري (المصدر الرئيسي للتشريع المصري..)
- المصدر الرئيسي للتشريع فاقد الصلاحية (النتائج)..!؟
- هل أنا مسيحي..!
- السرطان والقرآن..!
- إنتهاك خصوصية الإنسان ( الإله المفترض والمفروض).
- الاعلام والإسلام(2)
- الإعلام والإسلام..!
- مصر: الإسلام دين الدولة..!
- الحاجة إليّ إسلام يُحترم لا يُفرض.
- إحترس من التديّين ..!!
- الفهم الركيك للإله (الإسلام).
- في تحرير العقل يتحرر الإنسان و القدس.....
- قطع الرؤوس في عُهدة المُستَحمرين..
- شرع الله ..(هُراء في هُراء).


المزيد.....




- الدماغ - أكبر معجزة في الكون. ماذا أظهرت دراسة أدمغة الرهبان ...
- ليبيا... استعدادات لترشيح سيف الإسلام القذافي للانتخابات الر ...
- اللواء يحيى رسول: الفتوى الكريمة للمرجعية الدينية شكلت دعما ...
- اللواء يحيى رسول: فتوى الحهاد الكفائي التي تكرم بها سماحة ال ...
- قائد الثورة الاسلامية السيد الخامنئي يعرب في تغريدة عن مواسا ...
- شيخ الأزهر يوجه بإرسال قافلة طبية وإغاثية عاجلة إلى لبنان
- شيخ الأزهر يقرر إرسال مساعدات إلى لبنان
- مفتي الجمهورية يجري اتصالًا هاتفيًّا بمفتي لبنان لمواساته في ...
- رئيس مجلس خبراء القيادة في ايران يعزي بحادث مرفأ بيروت ويطال ...
- شيخ الأزهر يوجه بإرسال قافلة طبية وإغاثية عاجلة إلى لبنان


المزيد.....

- القرءان صالح لكل زمان ومكان على مستوى العبادات. أما على مستو ... / محمد الحنفي
- ندوة طرطوس حول العلمانية / شاهر أحمد نصر
- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - شريف جابر وتحديث الخطاب الديني في مصر . (الحرية لكل صاحب فِكر )