أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يعقوب يوسف - النقاب الاوربي المتطور














المزيد.....

النقاب الاوربي المتطور


يعقوب يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 5864 - 2018 / 5 / 4 - 20:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل يحتاج الاوربيين الى الكمامات الصحية في حياتهم اليومية،
في الصين بالذات وفي بعض المناطق الأخرى في العالم كالهند وغيرها والتي تعاني من كارثة التلوث بسبب الاستخدام غير الحضاري للوقود الاحفوري وخاصة الفحم الحجري، نجد الملايين يضعون على وجوههم (كِمَامَات صحية) للحد من دخول الغازات السامة والاتربة الملوثة، ونفس الحال في البلاد التي تكثر فيها العواصف الترابية وخاصة أولئك اللذين يعانون من ضيق التنفس والربو، ويستخدمها أيضا أناس في منتهى الاحترام والخلق أولئك اللذين يعانون من الامراض المعدية تقديرا للآخرين، وهؤلاء غالبا ما يكون تواجدهم محدود.
اما وانت في بلد اوربي وفي مدينة مثل(فينا) عاصمة النمسا، والتي تعتبر من البلدان المتميزة في مناخها الجميل وحيث الهواء النقي والنسيم العليل وفجئتاً تجد امامك امرأة لابسة العباءة ووجهها مغطى بالكمامات الصحية تتحرك بشكل لا يقبل الشك بهدف الاثارة وانتباه الاخرين في تحديها للقانون.
ان مسألة تحدي القانون مسألة موروثة فالمجتمعات المتخلفة تعتبر مخالفة القانون نوع من الشجاعة او الشطارة.
خاصة إذا ما درسنا الخلفية التربوية المنغلقة على المجتمع من بلدها الأصلي، فهن بالأصل تربية ربات البيوت محدودة الثقافة وبالتالي يسهل تقبلها لمثل هذه الأفكار، .
والمشكلة الأساسية هي كيف سيتم دمجها بالمجتمع، وكيف ستتمكن هي من ممارسة العمل وتعلم لغة البلد وهي تعيش حالة الانعزال وضعف الخلفية التعليمية والتي بدورها ستصعب عليها تعلم اللغة الجديدة، ويعقد مشكلة الاندماج في المجتمع.
وعلى سبيل المثال أظهرت دراسة جديدة لمعهد الاقتصاد العالمي (IFW) أن سوق العمل المكان الأهمّ للاندماج، في حين أن غالبية اللاجئين يبقون عاطلين عن العمل. فينخرط نصف اللاجئين الذكور في الأعمال، في حين أنّ نسبة النساء العاملات منهم أقل من12%.
وغالبية اللاجئات تعملن في بلدهن في مهن مؤقتة كوظائف الأعمال المنزلية، مما يخولهنّ التوفيق بينها وبين تربية الأولاد. ولكن، هذا النوع من المهن غير متوفّر كثيرا في سوق العمل الاوربي.
وهؤلاء النساء هن أيضا من قليلات الخبرة ومؤهلاتهنّ العلمية ضعيفة. وبحسب ما كشفه المعهد المذكور، هنّ يتابعن بشكل قليل دروسا في اللغة. بالإضافة إلى ذلك، اللاجئات المسلمات تركّزن على الأدوار التقليدية ولسن مُوجّهات للعمل.
كما كشفت الدراسة أنّ المشكلة في لَم شمل الأسرة حيث تكون حظوظهن بإيجاد فرص للعمل قليلة جدا، وبالتالي، يعيشون متباعدين،
ويعتقد عالِم الاجتماع رود كوبمانز إنّ نماذج الأدوار التقليدية والمشاركة الضعيفة للمسلمات في سوق العمل، تجعل من تكيّف الأسر في المجتمع الغربي أكثر صعوبة.
.
وفي خطوة شجاعة تسعى النمسا الى نشر روح التلاحم الاجتماعي والاندماج بين كافة مكونات المجتمع وذلك من خلال منع ارتداء الحجاب للأطفال دون سن العاشرة وحصرا في دور الحضانة ورياض الأطفال، والغريب انه لقي رفضا لدى الكثير من المسلمين مع انه يدعوا الى إزالة الحساسية والفوارق والتباعد بين زهور في عمر الورد عماد الشعوب وبناة المستقبل في هذه السن، حيث يجري تدمير عقولهم وطموحاتهم في أفكار تخريبية انعزالية مبينة على أوهام وخرافات عفى عليها الزمن، واساسا هذا العمر في البلدان الإسلامية لا يتم الاهتمام بالحجاب الا في شهر روضان او الزيارات للمساجد وألأضرحة واحياننا كثيرة تترك الفتاة غير محجبة الى يوم الخطوبة او الزواج، الا انه في اوروبا الوضع مختلف وكأنك في اسلام آخر، فهل هناك نفاق اكثر من هذا،وفي ضوء هذا النفاق المفتعل، على أوروبا ان تعرف جيدا كيف تختار مستقبل امنها وسلامتها.
.
وفي خطوة جريئة ومطلوبة طالب 300 شخصية فرنسية من مختلف التيارات السياسية والمذاهب على بيان رائع يدعوا المسلمين الى إعادة النظر في الكثير الآيات التي تدعوا الى العنف والاجرام المقدس.
أي بعبارة أخرى ان على المسلمين ان يفكروا جيدا في دينهم ويخرجوا من الأوهام التي لازالوا يصرون على انها حقائق دينية، ويجب ان يعلموا ان مجرد كون الإسلام دين دولة او دين ودولة وحده يكفي ان هناك آيات وأحاديث حرفت لتلبي غايات واهواء سياسية بحته باسم الله والإسلام.
نعم انها خطوة جريئة في مسيرة الالف ميل، وهو طريق ليس بالقصير ولا بالسهل، لكنها الخطوة الأولى المطلوبة
.
غير ان على الغرب أيضا ان لا يعالج الأمور كلً بمعزل عن الأخرى، لقد حان الوقت اليوم وقبل فوات الأوان ان يضعوا حدا لعبادتهم (للبترول) هذا الاله الأوحد هو سبب كل المصائب والكوارث المدمرة التي حلت بالبشرية، نعم انها ليست بالمسألة السهلة، ولكن بدون الاخذ بنظر الاعتبار البترول وجعله مادة ضرورية ولكنه مجرد معدن مطلوب كباقي المعادن والبضائع الأخرى، تبقى الحفر والمطبات القاسية في مسيرة الالف ميل قائمة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,918,341,306
- متى ستعلن ماما اسلام فطام رضيعها... هذه المرة السياحة والسيا ...
- اللذين غزوا الفضاء أولا يغزون القطب المتجمد اولا.... والرئيس ...
- الخلافات الحديثة الحقيقية بين مسيحيي الغرب والشرق
- مزار النبي يونس في الموصل في العراق يجب ان يتحول الى مركز ثق ...
- مائة مليون برميل من البترول تحرق كل يوم ... بمناسبة انعقاد م ...
- بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة الإعدام والذي يصادف العاشر من ...
- مصير دولة كردستان .... ما لها وما عليها
- هل بدأت مرحلة التغيير في الشريعة ام لدعاة حد الردة كلام اخر
- انزعوا الحجاب فقد انكشف المستور ..... وهل غادر المحافظ المؤم ...
- لمن ترفع الاذان ... ومن يجب ان يفهم سماحة الاسلام من خلال ال ...
- داعش والموصل .... الموصل ما لها وما عليها وهل ستتعلم الدرس
- هل هي الحرب على الإرهاب ...ام من اين تؤكل الكتف
- هل لازالت مصر ام الدنيا ... وأسماء ابنائها بتشريع قانوني
- مقدسات امريكا الثلاثية ... وسياسة التغيير
- العصمة كارثة الشعوب الاسلامية ... هل الانبياء معصومين
- هل هو تبادل الادوار .... ام مشتهية ومستحية
- اتركوا لعبة الاسلام اذا اردتم البقاء في السلطة
- اسطورة الزقوم ...وما علاقة الزقوم بالباقلاء والفول (ܙ& ...
- الجارية والخليفة ، رجاحة عقل ام نقص عقل ودين ....بمناسبة الي ...
- بمناسبة اليوم العالمي للمراة....مهر بمليون دينار


المزيد.....




- الرئيس الموريتاني يهاجم التيار الإسلامي ويتوعد بإجراءات لحل ...
- هل يقود ماكرون فرنسا للاعتراف بجرائمها في الجزائر؟
- القمة الأوروبية تفشل في تجاوز الخلافات بشأن اللجوء
- غوتيريش: أدعو الأطراف اليمنية إلى الانخراط بجدية في التهيئة ...
- البيت الأبيض يكشف عن استراتيجية جديدة للأمن الإلكتروني
- مقتل تسعة في حادث سير بولاية أريزونا الأمريكية
- متهمة كافانو توافق على الإدلاء بشهادتها
- السعودية.. القضاء يحكم لصالح شابة ضد والدها
- يقظة شعب
- شئ منتن ليس في الدنمارك، هذه المرة


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يعقوب يوسف - النقاب الاوربي المتطور