أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - *أنامل رمشي تشتهيك *














المزيد.....

*أنامل رمشي تشتهيك *


سعد محمد مهدي غلام
الحوار المتمدن-العدد: 5858 - 2018 / 4 / 27 - 04:10
المحور: الادب والفن
    


نكهة التفاح تحت التخدير
غسق أقحوان
بلقسته هدهدة المراسيل
استدرجني دبق الشبق
لسرير ماء عينيها
غرقت عروش أنفاسي
قوراب مثقوبة
تحمل جسدي المحموم
تدعوني...
ﻷعوم ...
أعصي النداء
حانة هاروتية
نادلتها
تترع كأسي
نبيذ
قبو عشتار
صحت...
ش...
م...
خ...
ة..
جسدك المرصع بالبخور
تخوم مغارة الحرمل
صحنك صحني
فارت روزنامة الوصال
نغم يعوي شهوة تلبستنا
قيثارة صدى
ذقتها...
ذاقتني...
تبلج سعال جرح الصفصاف
بطعم إمتزاج عرقي بعرقها
فاضت بركة نار سائلة
زفرات وضيئة
بادرتنا بنزع القسمات
قذفت نهدها لمشكاة
صدري...
اشتعلت
قناديل اﻷلوان
نسينا رضاعة
النوم...
صنارة طرفها
تعلقت بطرفي
كشح لحاف البرد
أسفرنا لبعض
تعرى حفيف ارتعاش
ثغر شرفتها
عقص جدائل حلمي
جدول كهرمان السحر
بلل شراشف
شهرزاد
دم إصبع جرحه لحظ
خصلات حكاياتها الألف
ارتشفت حسوة
ريق غباش مندوف الشيب
انتشيت مرة
انتشيت اخرى
الزهور زقزقة
تطوح روح الصبا...
يلوح زئبق
الصبا
يازنبقتي:
دعينا نستقل
قارب الله
نعبر لجة العتمة
لو ضعنا...
سنعود!!
عطر دسسته تحت نهدك
وأنا أزف حلمتك
ذات السقاء
زققت ذاتي
لذة السكر الأبدي
قارورة عطر
انكسرت
أنا:
الظل ،
الحلم،
الثمل المنتعض
رحيق دمعة
شففت ...
شفتي أزرقت
عضة شفتك
ذهول الطواف
أجوب طاولات
حاناته ديارا
مدروس الديار ...
محطة جفنك تشتجر أنين
مواكب وداع السبايا
أسملت قلبي
أنسدل وجهي
شال نهار مجعد
اشتعلت بحوافه
نجمة قطب سحيق البرق
تاه سرب التأوه
لاب عاشق الأشفاق
لبت منك فيك
ترنحت...
تحلقت...
خصلات شلال ضوء
مشعل السور
يسكب في سلة المساء
شجوج النزيف ...
توراتك
سفر تكويني
قلبي نشيج
الأنشاد
عيون بنت صهيون
ترنو لي
كالناي
كحيلة عين بجعة حنت لكفي
تذرف طلها
زهرة معطار
تواسيني ...
كسيرة !؟
كشجرة لوز داهمها البرد
قبعها الغار
مشبوحة على أرزة
تسقي زوارق العباب
ماء رمان
تمنحه المجدلية
نبيذ جسد ابن الله
تبيح محفل الفصح
عانقيني ...
كفى الأنام
قيامة وانتظار





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,573,809
- *صور لا إشهارية *
- *عزق وغرس*
- *عابرحضن عشق *
- *انتِ فأل الأفول*
- *برقع أسدل على وجه شاحب *
- *ملامح جسد بثوب شفيف*
- ستربتيز حزن قصيدة حب /12
- ستربتيز حزن قصيدة حب /11
- ستربتيز حزن قصيدة حب /10
- ستربتيزحزن قصيدة حب /9
- ستربتيز حزن قصيدة حب /8
- ستربتيزحزن قصيدة حب /7
- ستربتيز حزن قصيدة حب /6
- ستربتيزحزن قصيدة حب /5
- ستربتيزحزن قصيدة حب /4
- ستربتيزحزن قصيدة حب /3
- ستربتيزحزن قصيدة حب /2
- ستربتيزحزن قصيدة حب /1
- في الطريق إلى تدمر /ج9
- في الطريق إلى تدمر /ج8


المزيد.....




- شوارع جنوب العراق.. معرض فني متنقل
- -The Haunting of Hill House- يحصل على أعلى تقييم سينمائي في ...
- موسكو الراقصة... الرقص في الهواء الطلق هواية الألوف من سكان ...
- لاجئون -غير مرئيين” في أعمال هذا الفنان الصيني الشهير
- الخلفي : استفزازات (البوليساريو) شرق الجدار -محاولة يائسة- م ...
- بحضور التربية والتعليم .. ثقافة اهناسيا تحتفى بذكرى نصر أكتو ...
- لاجئون -غير مرئيين” في أعمال هذا الفنان الصيني الشهير
- بالصور: وفاة -عين اسطنبول-، آرا غولر عن 90 عاما
- شاهد: كيف تحافظ ألمانيا على اللوحات الفنية الثمينة؟
- شاهد: كيف تحافظ ألمانيا على اللوحات الفنية الثمينة؟


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - *أنامل رمشي تشتهيك *