أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد ع محمد - كلَّما طوَّقته الدياجير تجدَّدا














المزيد.....

كلَّما طوَّقته الدياجير تجدَّدا


ماجد ع محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5844 - 2018 / 4 / 13 - 14:30
المحور: الادب والفن
    


من فوق سنام الكونِ متلهفاً يرنو إليك
مستعيراً نواظر الزرقاءِ*
يتأمّل ما سيُحدثه حينَ الاِرتطامِ
ما تبقى من توق العناق في شلال مقلتيك
مِن دنوِ الصعيدِ تهمسُ
أراني بالكاد قادرًا على إشعال مشكاةٍ
يسوق البشرى في شِعاب الوجودِ
إليَّ أو إليك
بآيات القحطِ تراكَ محاصَراً
فهب ولوهلةٍ تستحيل غيثاً
نفحاً
تهل من نواحي الشموسِ
وكأنَّ بيادر البِر بعض ما لديك
ثم توجعك وخذات وقعٍ
يُهيلُ عليك من أجرامه الأسى
ولأنك لم تعتلِ صهوة فرحٍ
يُزيّن ببهجةٍ أرداف المساء
ولا كنتَ
مِمَن غدا للمركولِ صوب الهاوية منقذا
ولا خلتك محطة رجاءٍ للمُضلِ
ومَن يُهدي الهَرِمَ
في آخر المنعطفِ
اكسير الصبا
إذ حرَّمتك الأُبهة من فيضها
والعظمة خانت توقكَ
وبما أن الثراء لم يحالف هواك
كي تنشر بودٍ تيجان غناك
فكن أقل كلفةً
إن خاصمك الغِنى
كن للمطعون من خاصرة الحياة بلسماً أكيدا
كن في اللُجَّةِ حبلاً
قبضةً
يداً
أو قبساً عنيدا
يكاد من زئير العاصفة أن يختفي
ثم بحبٍ يضوي
وكلما طوّقته الدياجير تجددا.
10/1/ 2017
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*الزرقاء: هي زرقاء اليمامة التي كانت ترى السائرات أو القادمات إلى مضارب أهلها من بعيد على مسافة ثلاثة أيام، وهي إمرأة عربية من أهل اليمامة في نجد، اشتهرت بقوة البصر وحدته.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,855,205,565
- مسؤولية تركيا في عفرين
- محمد يوسف: الوضع الكارثي في عفرين دفعنا للعمل على ملف عودة ا ...
- السوري وعقلية الإقصاء
- أحمد حسن: عودة أهالي عفرين إلى ديارهم من أولى أولوياتنا
- لماذا عفرين؟
- سليم بركات يُحمِّل الباب ما لا تحتملهُ الغُرفة
- ما وراء سكوت دهاقنة الأوليمب
- عفرين وصورة الفاتحين
- ما لا يعرفه الملتحون عن عفرين
- رسول المصائر
- الليبرالي الكردي بين الطبال والزنجي
- غياب دور الأنتلجنسيا في كوردستان
- لو كنتَ تافهاً
- المحرومون من العيدين
- عبدالمجيد محمد: الأكثر دموية وإجراما في إيران هو الأقرب للول ...
- علّة ابن آوى وسُبل التعامل معه
- من بوّابات كركوك إلى أبواب السُّليمانية
- ما بين الهِرّ ولاهور
- ساسة بغداد يكافئون البيشمركة بالجحود
- الهدية والقاضي وسطل اللبن


المزيد.....




- أضواء المسرح تعود مجددا.. وزيرة الثقافة توافق على 30 عرضا مس ...
- شبيه رونالدو يرفض عرضا للعب دور في فيلم إباحي
- الاتحاد العام للكتّاب والأدباء يستنكر الاعتداء على سيارة كات ...
- كاريكاتير القدس- السبت
- العراق.. وفاة شيخ الخطاطين وفقيه الخط العربي يوسف ذو النون ف ...
- بروكسيل تشيد بتدبير المغرب النموذجي للأزمة الصحية المترتبة ع ...
- مصر.. المطرب حمو بيكا ينفي تعرضه للطعن: أنا زي الفل (فيديو) ...
- لجنة النزاهة والشفافية لحزب المصباح : الرميد وأمكراز خالفا ا ...
- مصر.. تشييع الفنان محمود جمعة بعزاء ضيق وغياب فنّي (صور)
- كورونا لن تؤجل انتخابات 2021


المزيد.....

- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي
- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد ع محمد - كلَّما طوَّقته الدياجير تجدَّدا