أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - يجب على واشنطن التعامل مع كوبا















المزيد.....

يجب على واشنطن التعامل مع كوبا


عادل حبه
الحوار المتمدن-العدد: 5839 - 2018 / 4 / 8 - 00:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يجب على واشنطن التعامل مع الرئيس الجديد للجزيرة
بقلم مارغوريت جيمينيز*
مجلة فورين أفيرز
ترجمة عادل حبه

كوبا على وشك الدخول في حقبة جديدة. فللمرة الأولى منذ ما يقرب من 60 عاماً سيقود البلد شخص لا يحمل لقب كاسترو. ففي 19 أبريل، سيصبح النائب الأول للرئيس ميغيل دياز كانيل رئيساً لكوبا ، ليحل محل راؤول كاسترو البالغ من العمر 86 عاماً، الذي حل بمنصب شقيقه فيدل كاسترو عام 2008. من هو دياز - كانيل، وماذا تعني رئاسته لكوبا؟
تعرف على الرئيس الجديد
يختلف دياز – كانيل عن ذرية كاسترو في عدد من الخصائص الهامة علاوة على الاسم. فهو أصغر سناً من جيل قادة كوبا التاريخيين: حيث سيتولى رئاسة الجمهورية ويشغل منصبه قبل عيد ميلاده الثامن والخمسين (حكم فيدل كاسترو حتى سن 81 ؛ راؤول من سن 76 إلى عاماً 86). إن 70 في المائة من السكان الكوبيين ، لم تتعرف كوبا على الرئيس القادم بدون اسم كاسترو على خوذته. إنه لم يشارك في الثورة الكوبية، وبالتالي لا يستطيع الوصول إلى أبسط أشكال الشرعية التي يتمتع بها رؤساء كوبا وغيرهم من كبار المسؤولين على مدى الستين عاماً الماضية. وعلاوة على ذلك ، سيكون أول رئيس مدني لكوبا منذ عام 1952، عندما أطاح الجنرال فولجنسيو باتيستا بالحكومة المنتخبة ديمقراطيا لكارلوس بريو سوكاراس. وعلى الرغم من كونه عضو في الهيئة القيادية للحزب الشيوعي الكوبي، (PCC) ، فإنه سيكون أول رئيس للبلاد منذ انتصار الثورة وهو لا يتولى منصب السكرتير الأول للحزب ، وهو المنصب الذي سيستمر راؤول كاسترو على اشغاله.
ومع ذلك، فإن دياز كانيل لا يأتي لمنافسة المثل الصيني. فهو البارع في الداخل السياسي. لقد حدّ أسنانه في ذروة ما يسمى بالمرحلة الخاصة في كوبا - وهو تعبير ملطف عن الكارثة الاقتصادية التي ضربت البلاد في أعقاب انهيار الاتحاد السوفييتي - عندما كان يعمل كقيادي للحزب الشيوعي الكوبي على مستوى المقاطعات ، حيث اكتسب سمعة باعتباره مديراً تنفيذياً بارعاً.
إنه براغماتي، ورجل الشعب. وكان يُشاهد مراراً في أنحاء مدينة فيلا كلارا على دراجة هوائية (تخلى عن سيارته الحكومية) ، ويقدم خدماته إلى المجتمع ويبدي التزامه بمُثُل الثورة. وكما صرح صحفي محلي كان على معرفة به في ذلك الوقت لوكالة رويترز : "لم يفعل ذلك للبحث عن شعبية. لقد فعلها لأنها هذه هي سجيته".
بعد أن انضم إلى اللجنة المركزية في عام 1991 ، أصبح دياز-كانيل أصغر عضو في المكتب السياسي (وهو أقوى هيئة في الحزب الشيوعي الكوبي) في عام 2003 ، عن عمر يناهز 43 عاماً. وتم تعيينه وزيراً للتعليم العالي في عام 2009 واختير في كوبا كأول نائب للرئيس في عام 2013. لقد ارتقى إلى الرئاسة تدريجياً ومن خلال طريق مؤسسي وجرئ نسبياً ، على عكس العديد من القادة الشباب ومن غير ذوي الخبرة الذين رعاهم فيدل كاسترو لولائهم كما كان يحدث في غالب الأحيان. هذا على الرغم من أنه من المرجح أن يكون قد تم اختيار دياز- كانيل بتوافق الآراء، وبالتالي فقد حصل على دعم مجموعة من الفعالين في الطيف السياسي الكوبي . ويستطيع المراقبون التكهن بشأن العمليات السياسية الداخلية التي أدت إلى اختياره للرئاسة.
وإلى جانب كونه من المطلعين على الشؤون الداخلية، فإن دياز – كانيل هو أيضا أحد الناجين السياسيين. لقد نشأ في الحزب جنبا إلى جنب مع رفاق له من أمثال فيليبي بيريز روكي وكارلوس لاجي، وهما نجمان صاعدان سابقان، وأصبحا إصلاحيين وتم تطهيرهما في عام 2009 لأنهما كانا، على حد تعبير فيديل كاسترو، يميلان إلى "عسل القوة". (ويعتقد العديد من المراقبين أنه تم فصلهم بسبب التحدث والخروج من موقف الحكومة الرسمية بشأن الإصلاحات ووتيرة التغيير في الجزيرة). وعلى النقيض من ذلك ، ظل دياز كانيل في الغالب بعيداً عن الأضواء حتى اختياره مؤخرا إلى النائب الأول للرئيس.
سؤال عن الشرعية
إلى جانب التفويض والخبرات ، فإن الرئيس المقبل لكوبا دياز كانيل يواجه تحديات كبيرة. إن الاقتصاد الكوبي يكافح (لوضعه على السكة) ، وهناك اختلافات كبيرة في الرأي داخل القيادة حول وتيرة وسعة الإصلاحات الاقتصادية والسياسية ، وحجم القطاع الخاص، إلى جانب انكماش حجم قطاع الدولة الكوبية الذي أدى إلى تفاقم اللامساواة. وما زالت كوبا تسعى للتعافى من إعصار إيرما ، وتكافح من أجل التكيف مع الانخفاض الكبير في الدعم الذي تقدمه فنزويلا، ومواجهة القيود الاقتصادية المستمرة جراء الحصار الأمريكي ، والذي من غير المحتمل أن ينتهي قريباً تحت إدارة الرئيس دونالد ترامب.
تكمن وراء كل هذه القضايا مسألة الشرعية الحاسمة. فعلى عكس أسلافه ، الذين كانت سلطتهم قد بررت بسبب هيبتهم وماضيه الثوري ، فعلى دياز كانيل أن يخلق شرعيته الخاصة إلى حد كبير من خلال الأداء ، مقاساً بقدرته على تحقيق النجاح وتنفيذ الوعود بالإصلاح ، وحكومة أكثر استجابة لمطالب الشعب، وتوسيع نطاق الوصول إلى المعلومات، وتحسين نوعية الحياة ، وتوفير فرص أكبر لشباب البلاد. لكن على الرغم من أن معظم الاقتصاديين الكوبيين يتفقون على الحاجة إلى دعم الإصلاح النقدي، وتعزيز الاستثمار الأجنبي، وتحسين الكفاءة في قطاع الدولة ، إلاّ أنه في كوبا ، كما هو الحال في معظم البلدان ، يبدو من المنطقي أن يواجه الاقتصاديون وضعاً معقدًا بسبب الواقع السياسي. فكيف سيحل دياز كانيل هذه التوترات البادية للعيان.
كوبا والعالم
على الرغم من أنه لا يوجد أحد يستطيع أن يتنبأ بدقة كيف سيستجيب دياز-كانيل لهذه التحديات، إلاّ أنه لا يمكن إنكار كون التغيير قائم في الأفق. ولا تستطيع الولايات المتحدة والأطراف الخارجية الفاعلة تحديد طبيعة هذه التغييرات أو توقيتها. ومع ذلك، فإن باستطاعتهم خلق مناخ يصبح فيه تنفيذ الإصلاح أكثر يسراً. إن ستراتيجيات المشاركة الأمريكية التي تعترف بالسيادة الكوبية وتقاوم الدعوة إلى تغيير النظام من شأنها أن تقلل من المخاطر التي يواجهها دياز-كانيل في إجراء المزيد من التغييرات الهامة.
ويتبنى الاتحاد الأوروبي هذا النهج الأكثر توجهاً نحو الأمام والمشاركة في التعامل مع كوبا من خلال اتفاقية نوفمبر عام 2017 للحوار السياسي والتعاون. وفي الواقع ، يعمل الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه على دعم التطور الاقتصادي والسياسي لكوبا بطرق مهمة. فبالإضافة إلى توقيع اتفاقيات حول الطاقة المتجددة والزراعة المستدامة، تدعم بروكسل إصلاحات هيكلية أوسع في الجزيرة. وخلال زيارة إلى هافانا في بداية عام 2018، عرض أعضاء الاتحاد الأوروبي تقديم المساعدة لكوبا في دعم العملة التي هي بأمس الحاجة لها استناداً إلى تجارب أوربا في تدواول اليورو( يجري تداول العملة الكوبية بقيمتين). وعرضت الشركات السويدية كذلك مساعدة البنك المركزي الكوبي في تطوير النظام الضريبي المتصاعد المتطور في البلد. وكما أوضحت ابرز دبلوماسية في الاتحاد الأوروبي ، فيديريكا موغيريني ، خلال مؤتمر صحفي لها في هافانا: "هناك فرص للتجارة والاستثمار وايجاد الحلول المشتركة للتحديات العالمية مثل الهجرة وتغير المناخ .... ويمكننا التحدث مع كوبا حول جميع القضايا لأن هناك التزاماً بالحوار على الرغم من الاختلافات بين الطرفين".
لقد سعى دائنو كوبا أيضاً إلى القيام بدورهم. ففي عام 2015 ، وقع مقرضو نادي باريس ، بما في ذلك فرنسا وإسبانيا والمملكة المتحدة، اتفاقية مع كوبا من أجل الغاء 11.1 مليار دولار من ديون كوبا الخارجية أو إعادة التفاوض بشأنها ، مما سيساعد البلاد على الاندماج بشكل أكثر في الاقتصاد العالمي - وهو أمر ضروري لمعافات الاقتصاد، ناهيك عن النمو. وعلى الرغم من أن كوبا لا تزال معزولة عن المؤسسات المالية الدولية التقليدية مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، ويرجع السبب في ذلك إلى حد كبير إلى الولايات المتحدة - إلا أن هيئات أخرى، مثل بنك التنمية الأمريكي اللاتيني وبنك أمريكا الوسطى للتكامل الاقتصادي ، تقدم المساعدة المالية والتكنيكية لدعم الإصلاحات الاقتصادية في الجزيرة.
كما تشارك الصين وروسيا بنشاط مع كوبا. ففي عام 2011 ، فقد أعادت كوبا هيكلة ديونها البالغة 6 مليارات دولار مع الصين (اعفي الكثير منها لاحقاً) . وفي عام 2014 ، وقبل زيارة فلاديمير بوتين إلى هافانا ، اعفت روسيا ديونها على كوبا والباغة 32 مليار دولار من ديون كوبا الخارجية. ويقوم كلا البلدين بالاستثمار أيضا بكثافة في الجزيرة. ففي وقت سابق من هذا الشهر ، قدمت الصين 36 مليون دولار كمساعدة إلى كوبا لمشاريع في الزراعة ومصادر المياه والطاقة المتجددة والتكنولوجيا. وتعد الصين حاليا أكبر شريك تجاري لكوبا ، حيث بلغت صادراتها 1.8 مليار دولار إلى الجزيرة في عام 2017. كما نمت التجارة الروسية مع كوبا بشكل كبير في العامين الماضيين ، حيث زادت الصادرات إلى كوبا بنسبة 81٪ في عام 2017. للمرة الأولى منذ عام في التسعينات ، تقوم روسيا بتصدير النفط إلى كوبا ، للمساعدة في التعويض عن خسارة هافانا للإمدادات النفطية الفنزويلية.
تحقيق النجاح
أصبحت الدول في جميع أنحاء العالم أكثر شراكة مع كوبا على وجه التحديد في الوقت الذي تصبح فيه الولايات المتحدة أقل من ذلك. فعند التراجع عن سياسة سلفه باراك أوباما، اتخذ ترامب خطوات للحد من تعامل الولايات المتحدة مع هافانا، وإبطاء (على الرغم من عدم حظر) السفر رعايا الولايات المتحدة إلى الجزيرة ، والحد من إمكانيات المشاركة التجارية الجديدة، واستغلال سلسة من الذرائع الصحية التي لا تزال غامضة، وهي حوادث أثرت على بعض الدبلوماسيين الأمريكيين - مما قلص بشدة عدد العاملين في السفارة الأمريكية في كوبا. في الآونة الأخيرة بلغ طاقم واشنطن في هافانا نفس العدد الذي كان عليه في عام 1977 ، أي بعد وقت قصير من قيام الرئيس جيمي كارتر بافتتاح قسم رعاية المصالح الأمريكية في هافانا. بينما تصمم دول أخرى سياساتها لدعم عمليات التغيير في الجزيرة ، وتبدو السياسة الخارجية للولايات المتحدة تجاه كوبا أكثر حدة من الأيام الأولى للحرب الباردة.
خلال مرحلة التغيير التاريخي في الجزيرة ، تحتاج الولايات المتحدة إلى الانخراط بشكل مباشر أكثر مع كوبا (وإذا لم يحدث ذلك ، فإن الآخرين سوف يفعلون ذلك). وكحد أدنى ، ينبغي أن يشمل ذلك وجود سفارة للولايات المتحدة كاملة الموظفين والفعالية في هافانا. وحتى بالنسبة لإدارة ترامب المتشددة ، فإن إعادة الطاقم إلى السفارة سوف تخدم المصالح الوطنية للولايات المتحدة، بما في ذلك عن طريق جمع معلومات ميدانية عن ديناميكيات كوبا المتغيرة وتعزيز التعاون في تنفيذ القوانين، ومكافحة المخدرات، والاتجار بالبشر، والقضايا البيئية. وليس لدى الولايات المتحدة ما تكسبه من سياسة العداء الحالية. في الواقع، من خلال السعي لعزل كوبا، لن تنجح واشنطن إلا في عزل نفسها.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* مارغوريت جيمينيز تدير برنامج كوبا في مكتب واشنطن في أمريكا اللاتينية (WOLA) وتدير دورات تعليمية حول كوبا في جامعة جورجتاون. عملت سابقاً كمستشارة في سياسة كوبا في إدارة أوباما ومستشارة سياسات رفيعة لوزير التجارة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,982,316
- امل جديد للعراق - الانتخابات القادمة يمكن أن تكون نقطة تحول ...
- حزب العراقيين بكل أطيافهم
- الديمقراطية هي نتيجة لانتاج الثروة والتصنيع
- الحركات الاجتماعية الجديدة وإيران
- هل أضحت ايران حبلى بأحداث وتحولات مصيرية؟
- يجب وضع نهاية لتسلط الرأسمال التجاري على الاقتصاد الايراني
- ولادة اليسار الجديد في تركية
- وداعا وسلاما للعزيزة بشرى برتو
- مرور قرن كامل على ثورة اكتوبر في روسيا
- جمهورية رعب باسم داعش انطلقت من اروقة سجن بوكا وابو غريب
- لننسى الارهاب: ان السبب الحقيقي وراء أزمة قطر هو الغاز الطبي ...
- الخلود للرفيق عزيز محمد - رحيل رمز الثبات والتواصل والتجرد و ...
- ايران: عقدان من التحولات التدريجية
- نتائج الانتخابات الايرانية ودلالاتها
- قلق 141 خبير اقتصادي ايراني من الوعود الخيالية لبعض مرشحي ان ...
- آخر ما دوّنه كيانوري السكرتير الأول لحزب توده ايران قبل رحيل ...
- لماذا تعبوا من الدين؟
- التحالف ضد الجمهورية الاسلامية وانعكاساته الداخلية
- فهد بين عامي 1942 و 1946
- ماكنة مكافحة الأمية


المزيد.....




- لافروف وبومبيو يبحثان هاتفيا الوضع في سوريا وإمكانية التعاون ...
- العثماني يتحدث عن أطراف تسعى للوقيعة بين حزبه والملك المغربي ...
- بالفيديو.. -صرخة يأس روسية- في مجلس الأمن
- مراسلتنا: بدء إخراج الدفعة الثانية من حافلات المسلحين وعائلا ...
- روسيا توصل مساعدات فرنسية إلى سوريا
- استجواب ثلاثة من الشرطة الفرنسية بعد تسريب فيديو عنيف لمساعد ...
- مراهق وصديقته يقتلان والديها ليتمكنا من العيش سويا!
- شاهد: قتله لخلاف على موقف للمعاقين!
- مباحثات روسية قطرية حول صفقة محتملة لشراء أنظمة إس-400 الصار ...
- "طبيب المؤخرات" في قبضة الشرطة


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - يجب على واشنطن التعامل مع كوبا