أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - كلمة في وداع الشيخ عبدالقادرالخزنوي














المزيد.....

كلمة في وداع الشيخ عبدالقادرالخزنوي


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5831 - 2018 / 3 / 30 - 21:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




كلمة في وداع الشيخ عبدالقادرالخزنوي


أيها الأخوة والأخوات الأعزاء المفجوعون
برحيل قامة نضالية عالية كقامة أبي مصلح...
السلام عليكم ورحمة الله
ها قد عاد المربي والكاتب والإنسان الشيخ عبدالقادرالخزنوي نجل العلامة الشيخ محمد معصوم الخزنوي رحمهما الله إلى مكانه، بعد أن اضطر تحت وطأة ما تمر به بلاده ووطنه من ظروف صعبة، وكانت رأسه مطلوبة في أكثر من محطة كما تعلمون، نتيجة آرائه، وذلك من قبل أكثر من جهة، لاسيما وإنكم رأيتم وتابعتم ماحل بعنوانه الروحي: تل معروف. مسقط ذكرياته الأول من حال، إثر تعرضها للغزو الداعشي، وكانت قريته تدفع بذلك ثمناً غالياً، لأنها أحد العناوين التي دعت للإخاء، والإنسانية، والانفتاح على الآخر، وإلغاء الحدود بين المرء وأخيه، وهو ما أصرت عليه أسرة الراحل، وفق رؤاها، ما جعل أبناءها يكتسبون ثقة محيطهم المكاني، وعلى مستوى البلاد، أو الوطن، وهوما استدرَّ على الأسرة نقمة كبرى في المقابل، أدت في إحدى حالاتها القصوى الأخيرة، إلى نهب وسلب ممتلكاتها، بل تفجير مراقد راحليها في أحد أكبر الانتهاكات التي تمت وتتم، ضد الراحلين، الوازنين لدينا.
لست داعية.....
ولم ولن أصلح يوماً ما لذلك
لكنني- حسبي- أن أقرأ المكان كما رأيته في صورته الناصعة قبل أن يتعرض لغبش عابرهنا أو هناك، إذ إنني- هنا- بصدد التحدث عن مناهل ومنابع إنسانية روح شقيقي، وأخي، وصديقي الشيخ عبدالقادرالخزنوي الذي عاشرته عن قرب، عبر سنوات طويلة، فوجدت فيه ذلك الإنسان ذا القلب الطيب. النبيل. المحب لفعل الخير. المحب للناس. الحاني. الصادق. الأمين. وقبل كل شيء: الشجاع. الجريء. الرافض للذل. المتفاني من أجل إنسانه الذي وقع عليه الظلم التاريخي، ولايزال أثر ذلك يلاحقه عاصمة عاصمة، لا فرق هنا بين بلد إسلامي أو سواه، طالما أن جميعهم تآمر ولايزال يواصل تآمره عليه.
ما جعلني قريباً من الشيخ عبدالقادر. ما جعلني أتخيره. ما جعلني أدأب وأصر على صداقتنا وعلاقتنا، هو هذه الصفات وغيرها، ولربما قبل كل ذلك لأنه كان ممن يميزون الخيط الأبيض من الأسود، بل فعل ذلك- بجدارة- عندما أحب شعبه. أهله الكرد، من دون التخلي عن رؤاه الإنسانية، وعمل ما بوسعه لأجلهم، واستمرَّ على ذلك حتى اللحظة الأخيرة لأنهم أبناء شعب مظلوم عبر التاريخ، وما اسما الثنائي سايكس وبيكو، وما العدوان على كركوك وعلى عفرين إلا بعض تجليات ذلك، للأسف
عملت والشيخ الخزنوي- عن قرب- في منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف التي كان أحد أعمدتها، وكانت أداته الرئيسة لذلك مبدئيته ورفضه لاستغلال الإنسان لأخيه الإنسان، وحب الفقراء، والمظلومين، وسعيه الدؤوب لمنع وقوع الانتهاكات، وإن كانت السياسة تتدخل لديه مع ثقافة حقوق الإنسان، وذلك لأنه منذ يفاعته. منذ طفولته لم يبق أسير تكية أبيه، وجده، المفتوحة أصلاً على الجميع، وإن ظل يعتز بها. بوجهها الناصع الذي أسسها جده الشيخ أحمد الخزنوي وسار عليها والده وعمومته رحم الله الراحلين منهم، وحفظ عمه الشيخ عبدالغني الذي يواجه المرض في تركيا بعد أن غادر الوطن، مكرهاً، شأن سواه من أسرة الخزنوي التي فرغت قريتهم من ذويها عبر المحطات الأخيرة التي تمت، لأنها كانت أول قرية مستهدفة، بل إن ذويه كانوا أول أسرة مستهدفة، بكل أفرادها، من قبل الإرهاب العابر، وهو تنظيم داعش الإرهابي، ومن يمثل ثقافته بهذا الشكل أو ذاك.
وحين أشير إلى تل معروف. إلى الشيخ عبدالقادر، فإن لي حصة روحية في هذا المكان، كما في خزنة، لأنها حصة ثمنها حياة أكثر من جيل في أسرتي، ناهيك عن أن قرية" تل معروف" سماها جدي الشيخ إبراهيم الكرصواري، بنفسه، بعد أن حصل عليها لشيخه، وهو خليفته الأول، مترجماً قناعاته، وبتفان، من دون أن يفكر بتأمين سنتمتر من الأرض لنفسه، ولأسرته، بل ترك حتى أرضه، في سبيل قناعاته. هذا هو الوفاء الذي تميز به جدنا، وسار عليه كثيرون من أسرتي، وأترجمه بطريقتي لمن أراه يستحق ذلك، وإن وفق شروطي الخاصة.
ثمة سر سأدلي به هنا: لقد قال لي قبل أربعة أشهر
يجب أن أعود إلى قامشلي
التي اشتاق إليها إلى أهلها. إلى ذويها. إلى أناسها. إلى بشرها وترابها وحجرها وشجرها إن كان هناك ثمة بقايا شجر، وكان لي هنا رأيي. وعلمت، في ما بعد، أنه أسر لغيري من أصدقائنا المشتركين، فقالوا له ما قلت، وكان بيننا حوار ما بهذا الصدد.
سلاماً لأرض الجزيرة أرض آبائنا وأجدادنا التي تحتضن الشيخ الآن....!
سلاماً لأهلها الطيبين على مختلف لغاتهم، وأديانهم، وانتماءاتهم، وأهوائهم، ورؤاهم
لن أطيل عليكم. إنني أتقدم إليكم بالعزاء واحداً واحداً. أنتم الذين تجشمتم عناء تشييع جنازة الشيخ إلى مثواها الأخير، أعني هؤلاء الذين آلمهم رحيل الشيخ. هؤلاء الذين حزنوا عليه منذ أن سمعوا بتعرضه لأزمته الصحية. أعني هؤلاء الذين صدموا بنبأ رحيله وجاؤوا إما ليلقوا عليه النظرة الأخيرة قبيل احتضان جسده الطاهر للتراب، أو ليعبروا عن ألمهم وحزنهم بهذا المصاب الكبير. مصاب رحيل عالم. رحيل مثقف. رحيل بيشمركي. رحيل إنسان وطني سوري. مواطن عالمي، لا ينسى خصوصيته، بل يدافع عنها. رحيل امرىء كردستاني وقور ومبدئي. رحيل مسلم فهم الإسلام الحقيقي، لا المزيف وما أكثره!. رحيل إنسان بسيط. رحيل كاتب ومدافع عن حقوق الإنسان. رحيل مرب تعلم على يديه على امتداد عقود آلاف المثقفين
تعازي لكم واحداً واحداً
تعازي لأسرة صديقي النبيل أبي مصلح
عزائي لكل أبناء بلده ووطنه وشعبه
والسلام عليكم ورحمة الله....
ألمانيا- إيسن
30-3-2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,048,454
- الشيخ عبدالقادر الخزنوي خارج الأسوار العالية
- ثم ماذا بعد أيتها الحرب اللعينة..!؟
- بعد مرور سبع سنوات على انطلاقة الثورة السورية لماذا هذا المص ...
- نوروز الرقة2010: وقصة نشر وتوزيع فيديو إطلاق الرصاص على المح ...
- حوار مع المجلة الثقافية الجزائرية
- ثلاثة بوستات صباحية:
- لاتفقدوا البوصلة إنها عفرين..! 1
- في بارين كوباني تلك اللبوة التي كتبت قصيدتها..!
- موعد مع روبرت فورد!؟
- مابعد كركوك
- العدوان التركي على عفرين: صفقة مكتملة بمقاييس دولية
- على مشارف عفرين الكردية الجيش الحريقتل مرتين..!
- امتحان عفرين وإعادة ترتيب العلاقات ضمن المعارضة السورية
- إيزيديو عفرين والفرمان الرابع والسبعون
- استعادة داعش بارين كوباني تخلع رداء الزيف عن قاتليها
- عفرين وتأشيرة فتح أردوغاني
- الفنان الكردي كانيوار إبداع مبكر ورحيل مبكر
- سفينة- مولانا- البغدادي
- طائر ساسون يعود أدراجه..
- سكاكين أمريكية في الظهرالكردستاني


المزيد.....




- الجيش الفنزويلي يحدد موقفه من التطورات الخطيرة في البلاد
- الجيش يرفض إعلان غوايدو نفسه رئيسا لفنزويلا وواشنطن تدعمه بق ...
- الإصابة بمرض القلب تبدأ من الرحم!
- زعيم كوريا الشمالية يبدي -ارتياحه الكبير- بعد تلقيه رسالة من ...
- الغارديان: واشنطن تتراجع عن عقد مؤتمر حول إيران بسبب الضغوط ...
- مقتل خمسة في إطلاق نار بفلوريدا
- إسرائيل توافق على إدخال منحة قطرية إلى غزة
- وزير الخارجية الأمريكي: مادورو لا يمتلك السلطة لقطع علاقات ف ...
- السيتي أول المتأهلين لنهائي كأس الرابطة
- السفير: 1985 أوكرانية متزوجات من أردنيين


المزيد.....

- إ.م.فوستر وسياسة الإمبريالية / محمد شاهين
- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - كلمة في وداع الشيخ عبدالقادرالخزنوي