أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح هادي الجنابي - رأس أفعى التطرف و الارهاب














المزيد.....

رأس أفعى التطرف و الارهاب


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 5822 - 2018 / 3 / 21 - 17:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مع تفاقم و تعقد المشاکل و الازمات في بلدان المنطقة فإن الانظار کلها تتجه إقليميا و دوليا نحو نظام الملالي، فهذا النظام ومنذ مجيئه قبل 39، عاما، لم يبرع في شئ کما برع و تخصص في أمرين هما قمع الشعب الايراني و تصدير التطرف الديني و الارهاب لبلدان المنطقة و إختلاق الازمات و المشاکل فيها.
الاوضاع المتردية في العراق و الاوضاع المأ‌ساوية و الوخيمة في سوريا و ماتمر به اليمن من حروب مدمرة و تداعياتها الدامية الى جانب الاوضاع المعقدة في لبنان، کلها ترتبط إرتباطا وثيقا بأهداف و مخططات هذا النظام، خصوصا بعدما بدأت الصيحات تتعالى من دول المنطقة على الدور المشبوه للملالي المجرمين في زرع کل أسباب الفتنة و الفرقة في دول المنطقة من أجل أن يمرروا مخططاتهم.

النظام الايراني، الذي يشاغل المنطقة و العالم بمجموعة من المشاکل و القضايا المختلفة و يدفعهم لصرف کل إهتمامهم على تلك الامور، نجح لحد الان في البقاء بعيدا عن المسائلة و عن جعله تحت دائرة الضوء ليدفع ثمن کل هذه المشاکل و الازمات التي يخرج من تحت عبائات الملالي، خصوصا التطرف الديني و الارهاب الذي يتمرس هذا النظام بصناعتهما و طرق و اساليب تصديرهما الى الدول الاخرى من أجل تهديد أمنها و استقرارها و بالتالي تحقيق أهداف مريبة محددة يهدف إليها من وراء ذلك.

الدعوات المتعددة التي إنطلقت من جانب السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، بشأن التحذير من التطرف الديني الذي يقوم النظام الايراني على الدوام بتصديره الى دول المنطقة، و ضرورة تشکيل جبهة لمواجهة التطرف الديني هذا و مقاومته، أثبتت الاحداث في العراق و سوريا و اليمن و البحرين ولبنان، واقعية و مصداقية هذه الدعوات و کونها تهدف الى المحافظة على السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة و على مصالح الشعوب بوجه هذا الوباء الذي ينشره النظام الايراني، وإن دعواتها المستمرة من أجل تشکيل جبهة موحدة من دول المنطقة و المقاومة الايرانية من أجل مواجهة مخططات هذا النظام ولاسيما مايتعلق بتصديره للتطرف الديني و الارهاب.

الذي يمنح الکثير من المصداقية و الثقة بدعوات زعيمة المعارضة الايرانية، هو إن الشعب الايراني و المقاومة الايرانية يرفضان و يدينان بقوة تدخلات الملالي في بلدان المنطقة و يدعوان بإصرار الى إنهائها بل وإن إنتفاضة 28 کانون الاول الماضي و التي قادتها المقاومة الايرانية کان لها موقفا حازما و قاطعا من التدخلات السافرة للنظام في المنطقة، وإن هذه الانتفاضة التي تهدف الى إسقاط النظام و إحلال نظام وطني آخر يؤمن بالتعايش السلمي بين الشعوب و يرفض التدخلات في الشؤون الداخلية للدول الاخرى، هي رسالة بليغة لشعوب و بلدان المنطقة تسعى لإفهامهم بأن رأس أفعى التطرف الديني و الارهاب في طهران ومن دون إسقاطه و تغييره فإن الشر سيبقى محدقا بالمنطقة و العالم ولذلك فإن المنطقة و العالم مدعوان من أجل دعم و مساندة نضال الشعب الايراني و الوقوف الى جانبه و الاعتراف بالمقاومة الايرانية کممثل شرعي للشعب الايراني و تفعيل ذلك عمليا على أرض الواقع، وبذلك فإن الطريق الضامن للتخلص من هذا النظام الافاك سيکون متاحا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,936,056
- لماذا يرکز نظام الملالي على العراق؟
- نظام الملالي يتنمر عبثا
- إعتراف هام للملا خامنئي
- الجحيم الايراني
- إنهم يزرعون الظلم ليحصدوا الغضب
- صدمة نظام الملالي
- حمم الغضب تتساقط على رؤوس ملالي إيران
- عام فرض التغيير على الملالي
- 13 آذار موعد مع نهاية تسييس الدين في إيران
- إنها صحوة الموت
- واقع حقوق الانسان في إيران بعد إنتفاضة 28 کانون الاول 2017
- من أجل طي صفحة التطرف الديني السوداء
- حقوق الانسان في إيران بعد إنتفاضة 28 ديسمبر 2017
- إنه شعب يريد الحياة رغم أنف الملالي
- إنه صوت و مطلب التغيير
- عن التطرف الاسلامي و بؤرته الاساسية
- بإتجاه القضاء على التطرف الاسلامي في معقله
- القتل تحت التعذيب شيمة نظام الجلادين في طهران
- نظام يرقص على کف عفريت
- المراهنة على إيران المستقبل فقط


المزيد.....




- مرصد الإفتاء: العدوان التركي على الأراضي السورية تسبب في هرو ...
- السلطان والشريعة.. هل انقطعت الصلة بينهما في العالم العربي؟ ...
- هل انتقل مسلحو القاعدة والدولة الإسلامية إلى بوركينا فاسو؟
- قراءة معمارية للأفكار الصوفية.. ما علاقة الإسلام بفكر التنوي ...
- يستهدف أكثر من 6000 مشاركة..”الشؤون الإسلامية” بالسعودية تنظ ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- من هو حسن البنا -الساعاتي- مؤسس جماعة الإخوان المسلمين؟
- فوز إمام المسجد الناجي من -مذبحة كرايستشيرش- بمنصب رسمي بنيو ...
- بعد فصل معلمي الإخوان.. هل يمهد النظام المصري لتصفية موظفي ا ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح هادي الجنابي - رأس أفعى التطرف و الارهاب