أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - إنه شعب يريد الحياة رغم أنف الملالي














المزيد.....

إنه شعب يريد الحياة رغم أنف الملالي


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5808 - 2018 / 3 / 7 - 17:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لابد للعالم من أن يشيد بالمقاومة الاسطورية للشعب الايراني و المقاومة الايرانية ضد الاستبداد و القمع غير المسبوق لنظام الملالي و الذي لايوجد له نظير في هذا العصر، وأن يقف الى صفهما وهما يواجهان أکثر الانظمة الاستبدادية و الديکتاتورية وحشية و دموية، خصوصا وإن هدا النظام لا و لم و لن يتورع عن إستخدام أقسى و أسوء و أفظع الاساليب و الوسائل البربرية ضد الشعب و المقاومة الايرانية من أجل ثنيهما عن السير في طريق الحرية النضال من أجل التغيير في إيران.
إنتفاضة 28، کانون الاول الماضي التي کانت بمثابة زلزال هز النظام بقوة بحيث أطاح و دمر کل مظاهر الکذب و الدجل و الخداع و أظهره کما هو و على حقيقته دونما رتوش، کانت أکثر من ضربة موجعة للنظام لأنها سحبت من تحت أقدامه البساط و سلبت منه قدرة المناورة و اللعب على الآخرين، خصوصا وإن إنکشاف حقيقة أن منظمة مجاهدي خلق"البديل السياسي ـ الفکري الجاهز للنظام"، کانت هي التي تقود الانتفاضة وهذا مايعني جدية المساعي و المحاولات الجارية من أجل تغيير هذا النظام و إسقاطه.
إنتفاضة 28، کانون الاول 2017، قد صارت مأثرة تأريخية أخرى للشعب الايراني و منظمة مجاهدي خلق في طريق النضال من أجل الحرية و الديمقراطية و العدالة الاجتماعية، وقد کانت من القوة بحيث لم يتمکن النظام من التستر عليها و إخفائها ففضحته و کشفته کم هو نظام مکروه و مرفوض من جانب شعبه، وکما هو معروف عن هذا النظام و شائع عنه فقد بادر للقيام بحملة إعتقالات عشوائية طائشة للآلاف من المنتفضين و زجهم في السجون و المعتقلات و إخضاعهم لأسوء أساليب التعذيب النفسي و الجسدي الطي لايمکن أن يوجد لها من نظير إلا في القرون الوسطى، وهو ماأدى بأن يقتل 13، معتقلا تحت التعذيب، ومع إن النظام إدعى کذبا و زورا بأن الذين ماتوا في السجون و المعتقلات قد إنتحروا، لکن العالم لم يصدق هذا الزعم السخيف و البائس و بادر الى المطالبة بکشف الحقيقة و الافراج عن المعتقلين، والذي أزعج النظام و جعله يفقد صوابه و إتزانه هو إن المقاومة الايرانية و منظمة مجاهدي خلق على وجه التحديد قد کانت وراء الکشف عن هذه المعلومات و الدفع بإتجاه الضغط على النظام.
ماقد أعرب عنه الأمين العام للأمم المتحدة، في أحدث تقرير له إلى مجلس حقوق الإنسان عن حالة حقوق الإنسان في إيران الرازحة تحت حكم الملالي عن قلقه زاء مصير الأشخاص الذين اعتقلوا خلال انتفاضة الشعب الإيراني، و إلى التدابير القمعية للنظام بهدف فرض الرقابة على وسائل الإعلام الإنترنتية والاجتماعية، ووسائل الإعلام وأعرب عن قلقه ازاء تصرفات نظام الملالي اللاإنساني في السجون وخاصة ممارسة التعذيب وغيره من سوء المعاملة الظالمة وضد الإنسانية اوالسلوك اوالعقوبة المهينة، بهدف إنتزاع الاعترافات تحت التعذيب، وظروف السجناء اللاإنسانية والمهينة في الاعتقال والترهيب والإهانة والشتائم والحبس الانفرادي لفترات طويلة في سجون النظام الإيراني. کل هذا قد صار دليل إدانة إضافي جديد ضد هذا النظام القمعي الدموي الذي يسعى من أجل إيقاف عجلة التطور و التأريخ و الوقوف دون جدوى بوجه شعب يسعى من أجل الحياة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,110,757,848
- إنه صوت و مطلب التغيير
- عن التطرف الاسلامي و بؤرته الاساسية
- بإتجاه القضاء على التطرف الاسلامي في معقله
- القتل تحت التعذيب شيمة نظام الجلادين في طهران
- نظام يرقص على کف عفريت
- المراهنة على إيران المستقبل فقط
- عندما يصف الطاغية شعبه بالعدو!
- جمهورية الموت
- آوايي مجرم ضد الانسانية
- لاأمان للملالي القتلة أعداء الانسانية
- نظام يحترف القتل و الاعدام و التجسس
- وزير عدل لنظام لايعرف للعدالة من معنى
- أکبر مشروع للمدافعين عن حقوق الانسان في إيران
- بمناسبة الانتخابات العراقية القادمة
- لاإستثناء في إجرام نظام الملالي أبدا
- نظام غير قابل للإصلاح و إعادة التأهيل
- القتل تحت يافطة الانتحار
- أمنية الملا روحاني
- المطلوب للجم عقارب طهران
- زلزلوا الملالي بالاعتراف بالمقاومة الايرانية


المزيد.....




- بحيرة غريبة تجذب الزوار في أذربيجان.. ما سر هذه الجزيرة التي ...
- إنفوغرافيك: القدرة الشرائية في البلدان الأوروبية..فأيها الأغ ...
- منذ 1950 حتى اليوم: لمحة عن دخول و"خروج" بريطانيا ...
- نتنياهو: حزب الله يمتلك "على الأكثر بضع عشرات" من ...
- إيطاليا تعلن التوصل لاتفاق مع المفوضية الأوروبية بشأن الميزا ...
- وزير المالية السعودي: لا نية لتغيير رسوم الوافدين
- كيمي رايكونن من بطل "فورمولا 1" إلى شاعر "هاي ...
- كيف تجعل طفلك يتوقف عن البكاء؟
- اللجنة الدولية للصليب الأحمر: تبادل السجناء اليمنيين قد يشمل ...
- إنفوغرافيك: القدرة الشرائية في البلدان الأوروبية..فأيها الأغ ...


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - إنه شعب يريد الحياة رغم أنف الملالي