أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - اختلافات القرآن في خلق الانسان















المزيد.....

اختلافات القرآن في خلق الانسان


صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5800 - 2018 / 2 / 27 - 23:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يقول المسلمون ان القرآن كتاب سماوي وهو من كلام الله اوحى به الى محمد بن عبد الله ، ويصف القرآن هذا الكتاب بقوله : وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيد ٍ) فصلت/ 41- 42
والمفروض ان كتاب الله وكلامه ليس فيه اخطاء ولا تناقضات و لا تختلف آياته مع بعضها البعض ، وكلها تأتي متفقة المعاني مع وحدة المقاصد . ولتأكيد صحة القرآن وعدم وجود اي اختلافات فيه او تناقضات ، فقد وُصِفَ بأنه كتاب لا يقربه شيطان من شياطين الإنس والجن ، لا بسرقة ، ولا بإدخال ما ليس منه به ، ولا بزيادة ولا نقص ، فهو محفوظ في تنزيله ، محفوظة ألفاظه ومعانيه ، قد تكفل من أنزله بحفظه كما قال تعالى : ( إِنَّا نَحْنُ نزلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) . فَلَا يَأْتِيهِ مَا يدحضه ويبطله من اي جهة من الجهات ..
كما جاء التحدي الاكبر فيه على شكل اية قرآنية تقول : " أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا " .
لقد تدبرنا مع كثيرين القرآن فوجدنا فيه اختلافا كثيرا كما سنبين هنا ، فهل يحكم القرآن على نفسه بأنه من عند غير الله ؟
في سورة - المؤمنون 12 : يتحدث القرآن عن المادة التي خلق منها الانسان قائلا : [ ولقد خلقنا الانسان من سلالة من طين ]
يفسر الطبري الاية قائلا : " خُلِقَ الانسان الاول من أديم الأرض ، وقال آخرون بل عنى ذلك ولقد خلقنا (ولد آدم) وهو الأنسان من سلالة وهي النطفة التي استلت من ظهر الفحل ، وهو آدم الذي خلق من طين . ولاندري ماهي علاقة النطفة بالطين ؟
الاختلاف يبدو واضحا في تفسير السلالة بين المفسرين كالعادة . فهل خلق آدم من
1- اديم الارض ... ام
2- خلق ولد آدم من نطفة استلت من ظهر الفحل (آدم) الذي خلق من الطين .
سورة الصافات 11: " فاستفتهم أهم أشد خلقا أم مَنْ خلقنا ، إنا خلقناهم من طين لازب " . يفسر الطبري معنى الطين اللازب انه لازم ، اي يُلصق باليد . ويفسره ابن كثير : قال مجاهد وسعيد بن جبير والضحاك : هو الجيد الذي يلتزق بعضه ببعض ، وقال ابن عباس وعكرمه : هو اللزج الجيد ، وقال قتادة : هو الذي يلزق باليد "... انتهى التفسير .
السؤال هنا : هل هذا الطين اللازب الذي خلق منه آدم يلزق باليد ، ام يلزق بعضه ببعض ام هو من اللزج الجيد ؟
سورة الروم 20 : " ومن آياته أن خلقكم من تراب ثم اذا انتم بشر تنتشرون " .
التراب هو مادة جافة غير قابل للتشكيل ، والطين مادة خليطة من التراب مع الماء وتأخذ القوام اللين ويمكن تشكيلها بهيئة ما .
يفسر الطبري الاية قائلا : " ان كل موجود فخلقه خِلقَة َ ابيكم من تراب ، يعني بذلك خلق آدم من تراب ، فوصفهم (البشر) بأنه خلقهم من تراب " .
قال ابن كثير : قال رسول الله (ص) ان الله خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض فجاء بنو آدم على قدر الأرض ، جاء منهم الأبيض والأحمر والأسود وبين ذلك . والخبيث والطيب والسهل والحزن (الخشن) وبين ذلك " .
لاحظ ايها القارئ ان محمدا يشبّه الله بأنسان له قبضة يستخدمها في التقاط تراب الارض بقبضة يده !! والقرآن يقول عن الله ليس كمثله (شئ) ... لا تعليق .
في سورة الرحمن 14 : " خلق الله الانسان وهو آدم من صلصال " .
يقول المفسرون : الصلصال هو الطين اليابس الذي لم يطبخ . فهو يصلصل كالفخار ، والفخار هو طين يابس وليس لازب .
التعليق : ليس التراب هو فخار ، وليس هو صلصال وليس هو طين لازب يلتزق ببعضه او باليد وليس التراب بالطين اللزج الجيد. كل من تلك المواد لها صفات فيزيائية وكيميائية وحالة تختلف عن الاخرى . فمنه االتراب الجاف و الطين الرطب والطين المفخور والصلصال الغير مطبوخ و الفخار المشوي بالنار . فمن اي مادة من تلك المواد المتنوعة خلق الله آدم ؟
ابن عباس قال : "خلقه من صلصال كالفخار، وهو من الطين الذي اذا مطّرت السماء فيبست الأرض كأنه خزف رقاق " . اي يصبح كقشرة الارض الرقيقة الجافة بعد البلل . والصلصال هو قشرة الارض اليابسة المتشققة بعد مطر السماء .
تفسير الجلالين : " خُلق الانسان (آدم) من صلصال طين يابس يسمع له صلصلة اي صوت اذا نقر كالفخار وهو ما طبخ من طين " .
نتسائل هل خلق الانسان من :
1 - سلالة من طين ، 2- طين لازب ولزج ، 3- تراب الارض اليابس، 4- صلصال كالفخار ؟
اليس هذا اختلافا كثيرا في القرآن ؟
جاء في سورة الحجر 26 : " ولقد خلقنا الانسان من صلصال من حمأ مسنون " .
الحمأ المسنون هو الطين الاسود المتغير .
في تفسير الجلالين : " من صلصال اي من طين يابس يسمع له صلصلة اذا نقر . الحمأ هو الطين الاسود ، المسنون يعني المتغير ".
تفسير ابن كثير : " الحمأ المسنون اي الصلصال من حما وهو الطين والمسنون هو الاملس " ... كالعادة تباين في التفسيرات بين المفسرين الكبار.
فهل هو طين متغير ام طين املس ام طين لزج ام تراب يابس ؟ اختلف المفسرون كالعادة ، والله اعلم .
يقول الشيوخ انتم لا تفهمون القرآن ولابد من الرجوع لكتب التفسير ، فأن كان المفسرون غير متفقين على تفسير واحد ، فلمن نرجع ومن نصدق ؟
اما ابن عباس فقد خلط كل تلك المواد مع بعضها لترقيع الاختلافات وسد الثغرات في القرآن فقال : " خلق الانسان من ثلاث : من طين لازب و صلصال وحما مسنون ".
حاول ابن عباس ترقيع الفتوقات الكبيرة وتوحيد التباين في مادة الخلق ، فاصبح آدم مزيجا مختلطا من مواد عديدة كي لا يطعن في مصداقية القرآن والكشف عن الاختلافات والتناقضات التي فيه ، كي لا يظهر انه من عند غير الله .
لاحظ كلام ابن عباس انه يضع حرف واو العطف بين الطين اللازب و الصلصال والحمأ المسنون . اي اصبح آدم خليطا ومزيجا من مواد مختلفة الاشكال والقوام ، منها اليابس والرطب والفخار والصلصال والطين الاسود واللازق اللزج والمتغير الشكل .
لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا .
مع الاسف لم نجد فيه اختلافا قليلا بل اختلافا كثيرا . فمن كتب القرآن ؟ وما مصدره ؟
لقد وجدنا فيه اختلافا كثيرا فهل هو من عند الله ايها القارئ الفطِن ؟
مجرد تسائل .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,896,302
- لماذا يحقد الاسلام المتطرف على المسيحية
- هل يعبد المسيحيون ثلاث الهة ؟
- هل اثبت العلم وجود الله ؟
- اقتباسات القرآن من المصادر اليهودية والمسيحية
- فساد برزاني بوثائق امريكية
- هل تحب قريبك كنفسك ؟
- تعليقات على اخطاء القرآن
- المسلمون اصبحوا سمكا يأكل بعضه بعضا في بحيرة يجف ماءها تدريج ...
- حقوق كردية على حساب حقوق الوطن
- نقد افكار الفيزيائي ستيفن هوكينج حول خلق الكون
- هل يعبدون شيطانا
- الاخطار التي تهدد الحياة على كوكب الارض
- شئ من اخطاء القرآن
- سفر التكوين بين الخلق والتطور
- رسالة مسعود البارزاني و التعليق عليها
- الشفرة الوراثية والتطور
- مصدر الحياة على الأرض
- ما معنى واصل كلمة الله أكبر
- عادت نينوى لاحضان الوطن رغم انف الدواعش
- اسئلة الى اله القرآن


المزيد.....




- حريق مجهول السبب يلتهم كنيسة للروم الكاثوليك في جنيف
- حريق مجهول السبب يلتهم كنيسة للروم الكاثوليك في جنيف
- استنكار عربي ودولي لقانون يهودية الدولة.. وهذه أبرز الردود
- إسرائيل - -الدولة القومية للشعب اليهودي-: لماذا هذا القانون ...
- قانون الدولة اليهودية في إسرائيل يثير قلق الاتحاد الأوروبي ...
- ريبورتاج: -العقدتان المسيحية والدرزية تعيقان تشكيل الحكومة ا ...
- قانون الدولة اليهودية في إسرائيل يثير قلق الاتحاد الأوروبي ...
- تعرف على تفاصيل قانون -يهودية دولة إسرائيل-
- ماذا يعني إقرار إسرائيل قانون -يهودية الدولة-؟
- ماذا بعد إقرار الكنيست الإسرائيلي يهودية الدولة؟


المزيد.....

- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن
- المرأة المتكلمة بالإنجيل : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- (سياسات السيستاني (أو الصراع على تأويل الدولة الوطنية العرا ... / يوسف محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - اختلافات القرآن في خلق الانسان