أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - لقمان الشيخ - الموصل بين الامس واليوم-4-














المزيد.....

الموصل بين الامس واليوم-4-


لقمان الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 5792 - 2018 / 2 / 19 - 00:14
المحور: سيرة ذاتية
    


الموصل في الأمس , واليوم _4

حديثي اليوم عن لعبة كرة القدم في مدينة الموصل , سنين طفولتي وصبايا , كانت في الأربعينات من القرن الماضي , وبسبب الحرب العالمية الثانية ,فقد كلن من الصعب الحصول على البضاعة والحاجات التي كانت تستورد من الدول الصناعية ,و كانت كرة القدم هي ضمن الحاجات الضرورية للتي افتقدناها’, لذا اضطررنا نحن هواة لعبة الكرة باختراع كرة من صنعنا للتعويض عنها , وكان أختيارنا كرة قدم سويناها من جوراب قصير حشوناه بخرق وخيطنا أطرافه ليأخذ شكل كرة قدم , لكن خلال اللعب تدخل الكرة بمكان فيه ماء ليتحول شكلها الذي لا يلائم اللعب بها , لذا كان القرار صنع كرة لا تتأثر بالرطوب و صنع كرة من شرائط القسم المطاطي من عجلة الركاب ( الجوب ) ثم لفها حتى تصبح شكل كرة , هذه المرة كانت المفاجئة أن تلك الكرة لا يمكن السيطرة عليها لأنها تنط إلى الأعلى خلال اللعب كذلك خطورة اصطدامها بجسم المقابل خاصة إذا كانت الرفسة قوية .هكذا كان حالنا ونحن نحسد الفرق المدرسية لكرة القدم عند الحصول عليها !!

شاهدت دكان سراج يخيط كرة قدم من جلد لتأخذ شكل كرة قدم , هذا يطابق المثل ( الحاجة أم الاختراع

.كانت مباريات كرة القدم تجري فقط بين الفرق المدرسية ,وكان عددها على عدد أصابع اليدين , وهي الفرق التي تجري مبارياتها وتأخذ الاهتمام لدى عشاق كرة القدم , وكان فريق مدرستي القحطانية

التي كان لها السبق في مبارياتها , وأذكر الفرحة التي عمت التلاميذ بعد الفوز , ينادون ( هذا الكأس يشهد , والكولجي ,فرقد ) وكان حامي الهدف الكولجي ( فرقد الجميل ) من عائلة آل جميل , وكانت فرق منافسة هي, فريق كرة قدم مدرسة الوطن بلاعبيه ,عبد الجبار وسالم , وهما من محلة الجوبة التي كانت قريبة من جامع الخضر , وعدد مدارس أخري كان لها السبق , فريق باب البيض , والتي كان لاعبها النشط ( رحومي ) وهو يصر دائما على اللعب حافي القدمين , واصبح بعدها ضمن فريق كرة القدم للقوة الجوية العراقية في بغداد , ومدرسة الفلاح القريبة من جامع النبي شيت ,أشتهر لاعبها عبد الآله ,وفرق أخرى هما , فريق شمعون الصفا وفريق مار توما من الطائفة المسيحية .

شاهدت مسابقة لكرة القدم بين فريقين , هما فريق كرة القدم مدرسة النجاح , وفريق مدرسة المشاهدة جرت في الساحة القريبة من المستشفى القديمة

( الخستاخانة ) في باب سنجار , وكان جمهور المتفرجين من تلاميذ المدرسة مع عدد من سكان المنطقة لقرب المدرسة من ساحة الملعب , وكان اللعب يجري سجالا في منافسة قوية بين الفريقين , مع كون جمهور فريق المشاهدة يفوق عدد الآخرين , كان الفوز لمدرسة النجاح رغم التهديد والوعيد من جمهور المشاهدة , استمر فريق مدرسة النجاح باللعب وتصويب الأهداف, وفي نهاية المباراة ,كان الفوز لمدرسة النجاح , عندها هاجم الجمهور الغاضب على خسارة فريقة , فريق النجاح تحمل اللكمات

والضرب , حينها طارت سدارة مدرب فريق النجاح ( فخري أفندي ) في الهواء نتيجة صفعة قوية , هكذا برهن جمهور المشاهدة على بدائيته وعدم تفهمه للروح الرياضية .

كانت المباريات تجري على الأكثر بين فرق المدارس الابتدائية , لقلة المدارس المتوسطة والثانوية وهما , متوسطة المثنى وكانت بالقرب من حضيرة السادة , قبل انتقالها بجوار جامع الخضر , ولاعبها , عادل بشير الحاتم , بعدها أضحى مدربا ناجحا لفريق كرة القدم العراقية , ومدرسة ثانوية الغربية التي كانت في منطقة باب سنجار , ولاعبها صالح رحاوي , و متوسطة أخرى الحدباء , كان موقعها أولا في مكان مدرسة الأليانس التي كانت للطائفة اليهودية قبل رحيلها , لم أذكر لاعبا برز بها , كذلك ثانوية الشرقية التي لم يكن لها دور في لعبة القدم . أذكر أول لعبة قدم بين فريق كرة القدم لمدينة الموصل وفريق الحامية البريطانية في الأربعينات من القرن الماضي , في ساحة وعرة أمام القلعة الحجرية , وكان جمهور كبير من المشاهدين والمشجعين بحماس للفريق الموصلي , أذكر عدد من فريق الموصل , منهم حامي الهدف , الشاب الأرمني صامو , وعدد أخر منهم , الشاب الوسيم الذي كانت صورته أمام محل استوديو مراد الداغستاني وهو مبتسم بشاربيه مقلدا المثل كلارك كيبل , انه اللاعب محمد أبو جاسم , وصالح كحكح القادم من فريق نفط كركوك وحيدر يونس وخالي إسماعيل , أبو حقي ,وإسماعيل قمي , واللاعب أبو السسي , لقب بأبو السسي , عندما كان له دكان لمقابل لملهى

السفراء القريب من سينما الحمراء في شارع حلب ,و كان رواد الملهى يخرجون ليلا سكارى يطلبون شراء فستق , لكنه يقدم لهم بدل ذالك جرز السسي .

ناشط كان له دور في سير نظام كرة القدم في الموصل , عندما لم يكن هناك ملاعب تأخذ شكلها المعروف التي هي عليها الآن , مباراة لكرة القدم جرت في ساحة نادي الجزيرة بالقرب من الحديقة العامة , لم يكن في وقتها حواجز تفصل بين المتفرجين ولاعبي الكرة ,وكان الجمهور يشاهد اللعبة وقوفا أو الجلوس على الأرض , ويحدث تقدم الجمهور نحو وسط الملعب , لذا وجب الحد من هذا التعدي , قام بهذا الدور رجل ذو عزيمة وهيبة تفرض النظام , كان يدور حول الساحة وبيده عصا يعيد بها الأمور إلى نصابها لذا لقب ( بملك الموت ) ليس مـتأكدا من اسمه , يمكن اسمه هو شفيق أفندي , بعدها يسود النظام في الساحة .

هذا قليل من الذكريات أردت تذكريها لعلي أودي دوري في سجل تاريخ مدينتي الموصل الرياضي .

لقمان الشيخ _ صوفيا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,885,428,156
- مدينة الموصل في الأمس , واليوم-1-
- مدينة الموصل في الأمس , واليوم _ 2
- جوشو وجينا’قصة حب تراجيدية
- الفن التشكيلي في مدينة الموصل
- دخلت مرة بجنينة’اشم ريحة الزهور
- اتدللي ويالله على حمام علي
- بعد 59 عاما’لازال البعض,ومنهم د.عبد الخالق حسين يسمي انقلاب ...
- عرس الدم في 14تموز
- من اسقط الحكم الملكي في العراق؟!
- حول جدارية الفنان جواد سليم
- مذكرات شاهدعلى حركة الشواف في الموصل في 9اذار1959
- ايتها الثورة’كم تقترف باسمك الاثام
- حادثة سينما الملك غازي عام 1948
- السينما كانت انسي ايام الصبا والشباب
- السينما بين اليوم والامس


المزيد.....




- إعلامي بالجزيرة يحذف عبارة من منشوره عن صوامع غلال مرفأ بيرو ...
- برلماني لبناني ينسحب من التكتل الموالي للرئيس عون
- مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق: يجب أن نعود لمجلس الأمن ل ...
- تحذيرات من أزمة إنسانية في لبنان بعد انفجار المرفأ
- قاضية أمريكية ترفض الإفراج بكفالة عن رجلين متهمين بمساعدة غص ...
- ترامب يعلن مشاركته في مؤتمر عبر الهاتف لدعم لبنان 
- قاضية أمريكية ترفض الإفراج بكفالة عن رجلين متهمين بمساعدة غص ...
- البرازيل.. حصيلة ضحايا كورونا تقترب من 100 ألف شخص
- وكالة -فارس- الإيرانية: اغتيال مواطن لبناني مع ابنته شمال شر ...
- مصرع سيدة وإصابة 5 أشخاص في مشاجرة بالأعيرة النارية بأسيوط ا ...


المزيد.....

- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - لقمان الشيخ - الموصل بين الامس واليوم-4-