أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - سعد محمد عبدالله - عيد الحب للفرد والمجتمع















المزيد.....

عيد الحب للفرد والمجتمع


سعد محمد عبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 5788 - 2018 / 2 / 15 - 22:01
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


إحتفل الكثير من عشاق الحياة وجمال الطبيعة ونضار الروح البشرية بعيد «الحب»، و «الحب» يمثل واحدة من أعظم القيم الإنسانية التي تربط بين افراد المجتمع فيتكون المجتمع الإنساني.
إن من طبائع البشرية ومن أصول خصالهم التي يخرجون بها للحياة من أرحام أمهاتهم هي «الحب» والكراهية من مكتسبات البيئة، وفي حياة البشر الطويلة يمرون بتجارب مختلفة بعضهم يحتفظ بخصاله والآخرون يفقدونها طبقا لطبيعة سيكولجية المجتمع وتعاليمه المختلفة، وتظل بيئة الإنشاء والحياة من عوامل التغيرات والتحولات التي تؤثر بشكل موجب أو سالب علي الإنسان،
«الحب» هو فن التعامل مع الأخر بشكل يؤصل التواشج والإنسجام بين الأطراف ويضمن إستمرار الوصل بينهما، وهو أيضا حالة إستثمار السلوك الإنساني بين الأفراد والمجتمعات ويكون عائده سلام الفرد والمجتمع وفي علم «الأعصاب» يعرف «الحب» علي انه معادلة عصبية غامضة المضامين بيد أنها متفرعة الإتجاهات، وعند تفحص وتحليل تاثيرها علي الإنسان خلص العلماء علي انها تؤدي إلي إفراز الجسم البشري لهرمون «الأوكسيتوسين» الذي يعرف بهرمون «المحبة أو المحبين»، وينتج عن تلاقي الأحباب، وتحدث الباحثون عن الدوائر العصبية التي ترتبط بشكل طبيعي بالتقيم الإجتماعي للأشخاص في توقفها عن العمل حال وقوع الفرد في شباك «الحب»، ويرى الباحثون أن النتائج التي توصلوا إليها قد تكون سبب تجاوز المرء اخطاء من يحبه.
وهناك عدد من الفلاسفة تحدثوا عن «الحب» بكل جوانبه ومن بينهم الفيلسوف أفلاطون وفي رأيه أن «الحب» الخالص الذي لا يكون لمصلحة أو فائدة هو «الحب» الحقيقي، ويسمى هذا النوع «بالحب الأفلاطوني»، وهو لا يتصل بشهوة ولا يقوم علي الإستغلالية فهو يتميز بالعذرية وعذوبة الوصل، وقد يتوسع ليجمع المجتمع ويحقق السلام الإجتماعي الحقيقي ومن ركائزه التي يجب تشيدها وضمان صلابة معادنها (الحرية - الديمقراطية - العدالة)، هذا علي الصعيد العام الذي يقود لبناء مجتمع سمته المحبة، ويهدف «الحب» إلي تحقيق الترابط غير المشروط علي المستويين الفردي والجماعي، وهناك عدد من الأدباء تحدثوا عن «الحب» حيث قالوا في تعريفه ووصفه بمراعاة إختلاف وجهات النظر نذكر ما يلي.......
(لم يمت أحد من الحب إلا فوق خشبة المسرح) الكاتب والشاعر الإنجليزي درايدن،
(الحب الحقيقي كالأشباح قليلون هم الذين رأوه) الكاتب الفرنسي لاروشفوكو،
(الحب الذي يفيض عن حده غالبا ما يصبح كارثة) الكاتبة جورج صاند،
(الحب يستأذن المرأة في أن يدخل قلبها ... أما الرجل فإنه يقتحم قلبه دون استئذان ... وهذه هي مصيبتنا) برنارد شو، (إذا أحبت المرأة فعلت كثيراً، وتكلمت قليلاً) علي مراد،
(الحب وردة والمرأة شوكتها) شوبنهاور،
(الحب ليس رواية شرقية بختامها يتزوج الأبطال) نزار قباني،
(طيبة النفس.. من خصائص المرأة)
أرسطو،
(الحب أعمى والمحبون لا يرون الحماقة التي يقترفون) شكسبير.
اما الشعراء فقد اعطوا «الحب» حياتهم ومن بنات أفكارهم ولدت اجمل الكلمات وترعرع «الحب» بين كتبهم وكبر، ولكل شاعر ملاحم خاضها في حياته كلا أعطى «الحب» تعريف ووصف حسب البيئة والمناخ المحيط به وحسب تصوراته للمحبوبه إن كانت أنثى أو وطن أو خلاف ذالك، فهم يعشقون الطبيعة التي يعيشون فيها ونظرتهم «للحب والمحبوبة» تختلف عن الآخرين، ويمكننا تناول بعض ما كتب علي عجل....
1/عيناك ضوء المصابيح - للشاعر السوداني فضيلي جماع
عفوا، إذا حارصتنا الرّياح
فهل تسمعينَ صهيلَ الخُيولِ
على ضفّةِ النّهْر؟
لا بأسَ ، نامي،
إذا ضنّ هذا الزمانُ
بلحنٍ يغازلُ عينيك!
أجمل ما فيكِ
هذا الصّمودُ الخرافيُّ
فوق المهانةِ والقهرْ !
كوني النشيدَ المعتّقَ في الزّمنِ الزيْف
كوني السّلامةَ والحُضْنَ..
للقابضين على الجمرْ
فلا بيْنَ .. بينْ!
ولا للنكوصِ إلى الظلِّ.. باسمِ الحيادْ
كوني النشيدَ المعتّقَ
هل بقِيَتْ في المزاميرِ أنشودةٌ تطربُ الحيَّ؟
أو في المساءاتِ زغرودةٌ
رقصَتْ إثْرَها الصافناتُ الجِيادْ؟
أطيرُ إلى آخِرِ الأرضِ ،
ألقاكِ خارطتي ،
والحنينَ الذي عادَ بي في المنامِ..
وفي الصحْوِ شوقاً إليك!
وأعجب كيف النجومُ السوامقُ
تختارُ دون السماءِ سماءكِ !
والطيرُ يشتاقُ مثلي
إلى طلعةِ الشمْسِ والبدرِ فيكْ!
وعفواً.. إذا حاصرتْنا الرّياحُ
تضيقُ البلادُ على رحْبِها
وعيناكِ ضوءُ المصابيح ِ في ظلمةِ اللّيل !
هل تسمعين صهيلَ الخيولِ
على ضفّة النهر؟
نامي ، ولا تحفلي بالأراجيف
يمضي الطغاة وتبقين
يسكت طبل الحروب وتبقين
لا تجزعي!
سيمضي الظلام المهولُ
ويطلعُ فجرْ !
ففي الزمنِ الزيْفِ
تبقين فوق المهانة والقهرْ!
2/بقربك - للشاعر السنغالي دافيد ديوب
بقربك وجدت إسمي
إسمي المخبأ لوقت طويل تحت
أرض المسافات
وجدت العينين اللتين لا تحجبان الحمى أبدا
وضحكتك مثل لهب يثقب الظلال
ردت لي إفريقيا خلف غيم البارحة
عشر سنوات حبيبتي
وصباحات الخداع ، و حطام الأفكار
و النعاس المأهول بالكحول
عشر سنوات و نفس العالم يصب علي معاناته
معاناة تحمل الحاضر مذاق المستقبل
و تجعل من الحب نهرا بلا حدود
بقربك وجدت ذاكرة دمي
و قلائد الضحكات حول العالم
الأيام التي تتألق من الأفراح المتجددة
3/ تعزيم - للشاعر السنغالي بيراغو ديوب
إفتح لظل الإنسان
إفتح ، إفتح لضعفي ...
إفتح لظل الإنسان
الذي يسير نحو المجهول
تاركا وحده في النوم
الجسد جامدا و عاريا
إفتح لظل الإنسان
إفتح ، إفتح لضعفي
الممرات الشائكة
فالنهار طرق مضطربة
و الليل مضيئة جدا
إفتح لظل الإنسان
إفتح ، إفتح لضعفي
ضعفي سوف يأتي ليقول
كل ما سيراه
عند أبواب الإمبراطورية
التي جاء الأموات منها
إفتح لظل الإنسان
إفتح، إفتح لضعفي
4/قربان - للشاعر الكنغولي تشيكايا أوتامسي
هذا هو السهل الذي أسكنه
حيث يدي عريضة فوق بابي
خذوا نصيبي من الفاكهة
رغم أني لا أعرف من أي شحرة جاءت
خذوا نصيبي من الدموع
رغم أني لا أعرف أي قلب تحفر
لا تتأخروا
فأنا الآن بعيد عن ينبوعي
لا تتأخروا
فقد أكون مجديا
أنا الآن أعدت أظافري
حلقت رأسي
فأنا نقي أمام الليل
5/ حياتي أغنية للشاعر الكمروني فرانسيس بيبي
أسأل أحيانا من أين أتيت
فأجيب `` لا أعرف شيئا منذ زمن طويل
و أنا على الطريق التي تقودني إلى هنا
لكن أعرف أني ولدت من حب
الأرض و السماء
كل حياتي أغنية
أغنيها كي أقول لك أحبك
كل حياتي أغنية
أدندنها قربك
هذا المساء أمطرت السماء فابتلت الطريق
لكن أود البقاء قربك
فأقودك إلى البلاد التي أتيت منها
حيث خبأت سري
و أنت أيضا سوف تولدين من حب
الأرض و السماء
كل حياتي أغنية
أغنيها كي أقول كم أحبك
كل حياتي أغنية
أدندنها قربك
ويرى علماء النفس في تحليلهم
«للحب» هو شعور «فسيولوجي» يؤثر علي سلوك الشخص بشكل إيجابي أو سلبي، وهو من الأشياء المحسوسة والمتعلقة بدواخل الإنسان تنعكس علي سلوكه، وكذا في حالة المجتمع عند ملاحظة الإنفعالات الجماهيرية مع الأحداث العابرة التي تحيط بها ومع القضايا الثقافية والسياسية والإجتماعية وإن كان للعقل دور بارز في تقيم ما الرسالة المبعوثة من الشعور العاطفي حيال تلك القضايا.
ففي المجتمعات الإنسانية تقل نسب الصراع لأنها تربت علي قيم ومبادئ اساسها إحترام الآخر ومراعاة حقوقه والنظر إليه كأنسان يستحق الحياة، اما في المجتمعات الآخرى الغارقة في الحروب والمشاكل النفسية المتشابكة، تجد القيم التي تسود فيها مستمدة من الإيدلوجيات المشحونة بالتعصب والكراهية، وهذا يفسر الوضع الذي نعيشه في ظل حروب الكراهية التي تخوضها مجموعة السلطة ضد المجتمع وهي حروب متعددة الأوجه يمكن تقسيمها إلي حروب (سياسية - إقتصادية - فكرية - إثنية - دينية)، ويتعين علي المثقفين وعلماء المجتمع العمل علي حل هذه المعادلة وإنتاج حلول تمكن المجتمع من الإيمان بقيم السلام والحرية والعدالة لبناء مجتمع المحبة والإنسانية، ويتطلب ذلك مجهود وكفاح بنفس طويل، لكنه في نهاية المطاف سيقود المجتمع إلي التعايش السلمي في دولة الديمقراطية والمواطنة بلا تمييز.
كل عام وجميع الشعوب في سلام ومحبة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,548,670
- الفكر والقلم وصراع التغيير
- تعليق علي صحافة النظام السوداني
- ثوار السودان والسجون
- التعليق علي حملات الإعتقالات في سنار وسنجة
- هراء المفاوضات وحشرجة السقوط
- الراهن السياسي في السودان
- الثورة بين المفكر والمغني
- مواكب الثورة السودانية مستمرة
- موكب الثلاثاء لمناهضة الغلاء
- قضايا المعتقلين بسنار
- الثورة والإعتقالات في ولاية سنار
- قضايا الأرض والمقاومة في سنار
- تحركات الأخوان المسلمين وزيارة الغنوشي للخرطوم
- الثورة الإيرانية
- تعليق بعد إنتهاء زيارة أردوغان للخرطوم
- بيان حول زيارة أردوغان للخرطوم
- ذكريات معتقل علي جدار التاريخ - الحلقات الأربعة
- قرأة لأهم النقاط في رسالة القائد مالك عقار
- الحركة الشعبية الوحدة والتوسع
- ضرورة قيام الإتحاد العام للعلمانيين السودانيين


المزيد.....




- طهي لـ45 عاماً.. تعرف على حساء -نوا تون-
- لا تريد الجلوس في المقعد الأوسط بالطائرة؟ تصميم جديد قد يغير ...
- أول خطوة لإنسان على سطح القمر: إرث أبولو
- أبو ظبي تنضم إلى واشنطن ضد الاستغلال -الظالم- لقوانين مكافحة ...
- مقتل 3 أشخاص بتحطم طائرة في النمسا
- بومبيو: معاملة الصين للإيغورالمسلمين -وصمة القرن-
- سرق منه زوجته فسرق منه أغلى ما يملك.. زوجٌ مخدوع يقطع عضو ال ...
- هل الفلافل المصرية هي الأفضل في العالم؟
- ترامب -لم يكن سعيدا- بهتاف -أعيدوها إلى بلادها- المناهض لإله ...
- في مستشفيات غزة.. كثر المصابون والمرضى وندر العلاج


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - سعد محمد عبدالله - عيد الحب للفرد والمجتمع