أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - سعد محمد عبدالله - التعليق علي حملات الإعتقالات في سنار وسنجة














المزيد.....

التعليق علي حملات الإعتقالات في سنار وسنجة


سعد محمد عبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 5775 - 2018 / 2 / 2 - 00:29
المحور: حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير
    


الحرية لكل ثائر معتقل والثورة مستمرة ومنتصرة:

التحية لمعتقلي سنار وسنجة الجالسين خلف أسوار السجون من أجل وطن حر ديمقراطي.

التحية لمعتقلي مسيرة الخلاص الكبرى الأستاذ حيدر الهادي القيادي بالحزب الشيوعي السوداني - سنجة والأستاذ عبدالله آدم القيادي بحزب الأمة القومي - سنجة والأستاذ الماحي سليمان القيادي بحزب المؤتمر السوداني - سنار وكل النشطاء السياسيين المعتقلين.

النظام الآن يعيش في أخر أيامه وقريبا سيذهب إلي مزابل التاريخ ويبقى الشعب السوداني العظيم هنا.

علي الدول الديمقراطية والشعوب الحرة رفض التعامل مع هذا النظام والضغط مع المنظمات والهيئات الحقوقية والإنسانية الداخلية والخارجية لإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ووقف إنتهاك حقوق الإنسان في السودان.

علي شعبنا الصنديد الصامد مواصلة ثورة الأمل والتغيير والتحرر للخلاص من قيود القهر والإستبداد وبناء دولة المؤسسات والعدالة والمساواة ومجتمع إنساني تعاوني مؤمن بالسلام والتسامح والمحبة.

لا بد لقوى المعارضة السودانية أن تتوحد وتوحد مركز المقاومة وفقا لمشروع وبرنامج سياسي مشترك يحقق الإجماع الديمقراطي الوطني.

الأعمال الثورية التي تم إنجازها حتى اللحظة أظهرت مقدرات المعارضة وشوق الجماهير للخلاص وضعف السلطة الإنقاذية أمام هبات الشعب وصمود المعارضة.

الأيام القادمة تحتاج للمزيد من الأعمال الثورية والتنويرية لمحاصرة النظام في ميادين النضال داخل السودان وفي دول المهجر عبر تسيير المزيد من المواكب الثورية.

شعبنا اليوم علي موعد مع بزوغ فجر الخلاص وإنبلاج شعاع شمس الحرية علي الوطن حين ينجلي ظلام النظام الفاشي الفاشل عن تراب البلاد.

الحرية والكرامة والسلام لشعبنا والثورة هي الخيار الأسلم لتحقيق تطلعات الشعب لذا لا بد من رص الصفوف ومواجهة الدكتاتورية بارادة حرة موحدة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,260,244
- هراء المفاوضات وحشرجة السقوط
- الراهن السياسي في السودان
- الثورة بين المفكر والمغني
- مواكب الثورة السودانية مستمرة
- موكب الثلاثاء لمناهضة الغلاء
- قضايا المعتقلين بسنار
- الثورة والإعتقالات في ولاية سنار
- قضايا الأرض والمقاومة في سنار
- تحركات الأخوان المسلمين وزيارة الغنوشي للخرطوم
- الثورة الإيرانية
- تعليق بعد إنتهاء زيارة أردوغان للخرطوم
- بيان حول زيارة أردوغان للخرطوم
- ذكريات معتقل علي جدار التاريخ - الحلقات الأربعة
- قرأة لأهم النقاط في رسالة القائد مالك عقار
- الحركة الشعبية الوحدة والتوسع
- ضرورة قيام الإتحاد العام للعلمانيين السودانيين
- التعليق علي رسالة عمار آمون للخارجية الفرنسية
- جمال سرور بطل التاريخ النوبي
- تأبين المناضلة فاطمة وثورة أكتوبر
- رسالة إلي الرئيس


المزيد.....




- الشارع السوداني: لا نريد المفاوضات مع العسكر
- تقنيات مبتكرة لكشف المسافرين الخطيرين في المطارات
- الشارع السوداني: لا نريد المفاوضات مع العسكر
- الطرق السرية لشحن الأعمال الفنية
- تايمز: الغذاء مقابل التصويت على استفتاء يبقي السيسي بالحكم ح ...
- -الإسلاموفوبيا-.. الهاجس الكبير لمسلمي فرنسا
- رفض وتحفظات ومقاطعات.. تحديات تواجه حكومة الانتقال السودانية ...
- تعرف على ميناء طرطوس والأرباح التي ستجنيها سوريا من تأجيره
- مصرية تلد في لجنة الاستفتاء على الدستور
- أمريكا تعلن عن مكافأة 10 ملايين دولار مقابل معلومات عن حزب ا ...


المزيد.....

- حملة دولية للنشر والتعميم :أوقفوا التسوية الجزئية لقضية الاي ... / أحمد سليمان
- ائتلاف السلم والحرية : يستعد لمحاججة النظام الليبي عبر وثيقة ... / أحمد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - سعد محمد عبدالله - التعليق علي حملات الإعتقالات في سنار وسنجة