أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي العجولي - دك ..ورقص














المزيد.....

دك ..ورقص


علي العجولي

الحوار المتمدن-العدد: 5771 - 2018 / 1 / 29 - 13:12
المحور: كتابات ساخرة
    


التقيت بحامدبعد فترة اختفاء ليس بالطويله ولا بالقصيره في الشارع صدفة وصدفة لاتعني اني لم ابحث وافتش عنه فهو صديق مقرب لي لكن ااياس الدي غزى روحي والهواجس السوداويه التي راودت تفكيري جعلتني ابعده ولو لفتره عن اولويات اهتمامات اليوميه ..ففي مدينتنا كل شيئ جائز فقد يقتل الانسان او الحيوان اوتتلف الممتلكات برصاصه طائشه من مجهول اطلقت من غير مناسبه فمن عادتنا ان نطلق الرصاص والعبارات الناريه في الافراح والاتراح ..بمناسبة حتان احد الاولاد او بنجاحه في الروضه وحتى في فوز فريق مدينتا بكرة القدم ( فالهلاهل)الزغاريد التي تطلق من قبل نساء الشعوب الاخرى يقابلها صوت ازيز الرصاص في مدينتنا ..وقد يكون قد استلم منصب كبيرا فالمناصب تباع في مدينتنا كما تباع الطماطه والبصل والثوم ....فحجبته عن اعيننا زجاجات السياره التي استلمها في منصبه الجديد.. لكنه لايملك اامال الكافي فهو افقر حالا ...
او قد يرسل ايفادا للتفاوض مع شركه تورد لنا الرز العفن ليورطوه فيه في حال انفضحت الشحنه... او الطحين الملوث ..كماحدث اكثر من مره فقد شربنا شاي مطعم بالحديد وقد قامت وزارة التجاره بدلك لان وزارة الصحه تقول لاتشرب الشاي مع الطعام لانه يمنع امتصاص الحدييد الدي يحتاجه الجسم فخلطت الحديج مع الشاي اهتماما منها بحياة المواطن فالشعار في مدينتنا)المواطن اوﻻا( وﻻ اريد ان اطيل عليكم ..فبعد العناق والقبل (فنحن شعب ودود مجب ..) سالته ..اين كنت..؟لقد تعبت من السوال عنك لم اترك مكان ترتاده بالعاده الاسالت عنك فيه ..والكل يجيب انه لم يراك فاين كنت ...لم يجب وبقى صامتا ...وفجاة توقف وسحب يده من يدي كما لو ان ثعبانا لدغه ..وصرخ في وجهي ..لن ندخل من هدا الشارع ابدا ..
سالته ..لمادا ياحامد ؟..فهدا هو المكان الدي اعتدت ان ترتاده قبل اختفائك والدي تسميه (مكان الدك والرقص) فما الدي جرى ..
فاجابني ..لقد كان مكان (دك ورقص)اما الان فالويل لمن يتعدى عتبته ..ففد تحول الى مكان للدق ففط والدق على اجساد من يختلف مع الساده المتنفدين بعد ان تحول من ملهى الى مقر امني..
قلت له ادا كنت في مكان يقدم فيه الدق بدون الرقص والصراخ والعويل من المعارضين هي الموسيقى ااتي تصاحب الدق.
نسيت مصببت حامد مع الدق وانفجرت ضاحكا بطريقه تشبه العويل على حال مدينتنا التي حالها كحال من هرب من الدب فسقط في الجب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,389,375
- الارض والهجرة
- خنفشاري


المزيد.....




- فنانون لبنانيون يشاركون في المظاهرات
- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي العجولي - دك ..ورقص