أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايد سعيد السراج - أتلو عَليْكنَّ هذا الياسمين














المزيد.....

أتلو عَليْكنَّ هذا الياسمين


عايد سعيد السراج

الحوار المتمدن-العدد: 5749 - 2018 / 1 / 6 - 00:07
المحور: الادب والفن
    




ألهجُ بذكر حيائكـُن ّ
وأتلو على يَديكُن ّ هذا الياسمين
فخففي الدمع يا أنت ِ
فما ظننتك تضحكين
أيا روح من رحلوا
الليلُ ينامُ بيمناي
وأيسرَ , يلهو حنينا ً برؤاي
فما رحتُ حين الروح تنادي
واصْفرَّ عرق ُ دمي وناح ْ
كيف لي من جسد ٍ مستباح ْ
فهلا دنوت َ مني لأدنو
فهل ريانة ٌ هزّت ْ ؟
فاستفاضت علي ّ مني
لأعكف ....
وأنثر حنينا ً على ما تبقى من الأمنيات ْ
فاغرورق َ الدمع ُ مني
وفاض ليُغرق مني الحياة ْ
وما من حنين ٍ لجبال ِ بلادي إلي ْ
إذ مالت الدنيا ولم أك ُ أعرف شي ْ
فكيف تناثرت ُ بهذا المدى
وغرّبتني الورود
أيا شاهدا ً خنت َ نفسي
وكنتَ مني
لِمَا يَصْفُن ُ النهر ُ بنا !
حين نمرُّ على أضلاعه باسمين ْ
وحينا ً يُطعمنا من توته وأعنابه باليمينْ
أيا سائلي كيف لي ؟
فالنهر ُ هو العارفُ سرّ السؤال
وما خبأته الفراتيات في قراطيس الألم
نعم , نعم
هن ّ اللواتي يعرفن ما خبــّأ الطير ُ والنهر ُ
وما الله قسم ْ
ودَفنَّ السر ّ خوف الفضيحة
ودَفنَّ الألم ْ
على رجال ٍ هَزُلت ْ عندهم ُ الهمم ْ
فأضحوا بلا كرامة ٍ
أو شيم ْ
اسأل الفراتيات عن السر ّ
هنَّ يعرفنَ ما خَبـَّأ القرطاس ُ
وما دَوَّن القلمْ
حينها نظرت ُ بعيْني ْ طفل فابتسم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,721,718,766
- الورد يزهر دائما ً
- الملكة
- * الحرمل
- أيقونة السماء
- ل - عايد سعيد السِّراج
- الراء
- الكُمون ُ الذي لا يُعرَّف
- يا عيْدُ ياعيْد ُ
- الكعكة الحجرية (المُسْتَرَابة )
- نوم ٌ في فم ِ الثعبان
- يا أمَّة النفاق
- قرف ٌ قرف ْ – مهداة إلى الطفل الشهيد آلان كردي – وكل عصافير ...
- رفض الخروج من بيته – فحرقوه حيا ً
- العرب من حكم الطغاة إلى حكم البغا ث
- القاصة المرحومة - غزية العلو (القصة الرقية )
- حرباوات جميع الأزمان (2)
- حرباوات جميع الأزمان(1)
- المفكرالكبير : هادي العلوي، عن الحجاب
- العمال والموت المجان
- نفل ونعناع


المزيد.....




- فنان خليجي شهير يتحدث عن -إصابته بفيروس كورونا-... فيديو
- راقصة -البولشوي- تقدم عرضا جديدا عن كوكو شانيل
- مصر.. المغنية شيرين عبد الوهاب تعلن عن إصابتها بورم خبيث
- قائمة الأفلام المفضلة لرؤساء أميركا.. هل ترامب أسوؤهم ذائقة؟ ...
- رئيس الحكومة يحذر من نشر أخبار زائفة بشأن كورونا
- المخرج رومان بولانسكي يعلن عدم حضوره في حفل توزيع جوائز -سيز ...
- منتدى العيون.. بوريطة يدعو إلى شراكة عملية مع دول جزر المحيط ...
- فيلم -ميناماتا-.. جوني ديب والعودة المنتظرة
- في ظل صراع الإمبراطوريات.. هكذا رسمت شركة الهند الشرقية خرائ ...
- هل يغلق نادي القصة أبوابه؟.. وأين الدور الغائب لوزارة الثقاف ...


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايد سعيد السراج - أتلو عَليْكنَّ هذا الياسمين