أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سناء ساسي - المصطلحات الفنّية:مقاربة واصفة للخطاب الفنّي














المزيد.....

المصطلحات الفنّية:مقاربة واصفة للخطاب الفنّي


سناء ساسي

الحوار المتمدن-العدد: 5744 - 2018 / 1 / 1 - 14:09
المحور: الادب والفن
    


تعتبر المصطلحات الفنية مفاهيم ضرورية و قصدية تعني فهم الشيء دون غيره وتعتمد في تحليل العمل الفنّي و قراءته باعتبارها عنصرا من عناصر اللغة التشكيلية او السينمائية او المسرحية و غيرها من الفنون لأنّ العمل الفنّي هو صورة بالأساس و الصورة هي نتاج فكري يعتمد على المصطلحات والمفاهيم الفنية لفهمها و قراءتها . يتطلب العمل الفني قراءة لعناصره و تحليل لقيمته الفنية و لا يمكن قراءة العمل و عناصره إلا من خلال حضور اللغة التي تحتوي على المصطلحات الفنية المتخصصّة في كل مجال، فاللغة هي معرفة تتطلب التحليل و التأليف و لا يمكن ذلك إلا بواسطة المفاهيم الفنية التي تشكل الخطاب الفنّي و التي من خلاله يشكل الفنان علاقته بالممارسة الفنّية و علاقته بالمشاهد والمتذوّق الفنّي فالفنان لا يستطيع أن يفكر أو يتحدث أو يعرف إلا من خلال خطابه الذي يشكله. فالفنان ليس أقل معرفة من الأديب باللغة و مضامينها لكي يبدع أو يعلن عن إتجاهات جديدة أو مصطلحات جديدة. فالفنان يتعامل مع اللغة الفنية كمجموعة مفاهيم تشترك و تختلف في معانيها بمختلف الميادين الفنية :فالصورة بناء يمكن إعتباره لغة بصرية تحتاج إلى التحليل و القراءة فمثلا نجد مصطلحات و مفاهيم فنية تشترك فيها عديد المجالات نذكرعلى سبيل المثال السريالية التي تشاركت في هذه المدرسة الفنية و مفهومها و مصطلحاتها التي وجدت فضاءها في الأدب و الفن التشكيلي و الفن السينمائي أيضا المدرسة التعبيرية و مفاهيمها و أسسها التعبيرية التي كانت المنطلق الأوّل في الفن التشكيلي ثم السينما و غيرها من المفاهيم التي تشترك الميادين الفنية في بلورتها و تشكيلها و كانت نقطة التحاور بين الفنون و التي لها نفس المعنى و الدلالة فمثلا المحور أو التناظر، اللون ، العمق والمركز و غيرها من المفاهيم التي لها نفس الدلالة اللغوية بالنسبة للمصمم و التشكيلي و السينمائي.
هذه المفاهيم تشكل الخطاب الفنّي للممارسة الفنية فبدون المصطلحات و المفاهيم لا وجود لخطاب و لا وجود لقراءة و لا تحليل للعمل الفني و للخطاب الفنّي سواء كان خطاب تشكيلي و سينمائي و موسيقي ومسرحي أو خطاب ناقد يكشف عناصر العمل الفني و مرجعياته و أسسه و تقنياته و مراجعها وعلاقتها بتراث ذاكراتي هل انطلقت منه أو تمردت عليه و انفصلت عنه هذا الخطاب يؤسس للعمل الفنّي لغويا و اصطلاحيا مكانته كما يبلور للعمل الفني مقامه الإبداعي فالخطاب يرتقي بالعمل الفني ويثريه يصبح العمل الفني بفضله ذات معاني خاصة لا ندركها إلا من خلال علاقتها بهذا الإبداع لا و لا ندرك أي كلمة أو مصطلح أو مفهوم فني إلا من خلال وضع إطارها الخطابي فإذا أخذنا المصطلح منعزل عن إطاره الإبداعي والخطابي سوف يبدو مفهومها غامض و لهذا كانت الممارسة الفنّية بكل أنواعها خاصة الممارسة الفنية وراء إبداع المفاهيم الخاصة بها سواء كانت هذه المفاهيم مرتبطة بالممارسة ذاتها كمسار إبداعي له ملابساته المادّية و التقنية أو في علاقتها بالمبدع ككائن إجتماعي و ثقافي يعمل داخل منظومة الإبداع أو بقراءة هذه الممارسة كقراءة نقدية تبلور هذه المفاهيم لقيمتها الإبداعية . و أخيرا يمكن القول بأ، المفاهيم و المصطلحات الفنية هي كلمات لها ضرورة تؤسس لقراءة الفنان لعمله الفني كممارسة مادّية و قراءة الناقد لهذا العمل كممارسة حسية و قراءة المتذّوق الفنّي كممارسة تعبيرية و ذهنية هذه المصطلحات أسست شبكة من العلاقات و بين الفنان و عمله بين الفنان و الناقد وبين الفنان و الجمهور.صنعت هذه المصطلحات خصوصية للفنّ و مسارته الإبداعية عبر التاريخ لأنّه كلّما تطوّرت الذهنية البشرية تطوّرت و أبدعت معها مفاهيم و مصطلحات جديدة عبر التاريخ. و بطبيعة الحال تتوفر في كل مرحلة و في كل مكان مجموعة من الإمكانيات التعبيرية بما هي مفهوم و مصطلح فنّي لا يمكن للفنان كتعبير أو الناقد كتحليل أو المتذوق أن يتجاوزها كقراءة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,068,217
- العمارة الاسلامية تنوع في الخصائص ووحدة في المضمون
- الجسد في السينما التونسية صورة فنّية بمضامين واقعية
- الإتصال و التواصل الفنّي عبر الصورةعلاقة التشكيل الفنّي بالس ...


المزيد.....




- الفنانة لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم :”عادل بخير وزي ا ...
- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سناء ساسي - المصطلحات الفنّية:مقاربة واصفة للخطاب الفنّي