أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عائشة قرة / سميرة كتفي - البحث العلمي في الجامعات الجزائرية تغلب الكم على الكيف














المزيد.....

البحث العلمي في الجامعات الجزائرية تغلب الكم على الكيف


عائشة قرة / سميرة كتفي
الحوار المتمدن-العدد: 5741 - 2017 / 12 / 29 - 14:00
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


لطالما مثلت الجامعة نسق اجتماعي تؤثر وتتأثر بالمجتمع الذي توجد به لما تلعبه من دور استراتجي هام، باعتبارها مكانا جامعا للعلم والمعرفة ولاسيما وظيفة البحث العلمي التي يقاس من خلالها تطور الأمم ، إضافة إلى أنها أداة هامة في تكوين نوعي للموارد البشرية وإنتاج المعرفة ، ورفع المستوى المعرفي والعلمي للأفراد من خلال البحث العلمي الذي تنتجه ....
قد اتجهت الجزائر على غرار باقي الدول العربية نحو تجسيد أرضية صلبة تدعم النشاط العلمي عبر جامعات الوطن من خلال تكوين مراكز ووحدات ومخابر للبحث العلمي ، لذلك بادرت الوزارة المكلفة بتفعيل السياسة الوطنية لترقية البحث والتي كانت محورا للقانون التوجيهي والبرنامج الخماسي الأول للبحث لأول مرة في تاريخ الجزائر سنة 1998-2002، بحيث عكس قرار إدراج نشاط البحث في إطار قانوني الأهمية التي توليها الدولة للبحث ، وتكريسا للبحث العلمي كعامل أساسي لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للبلاد ، وكذا سن البرنامج الخماسي الثاني 2008-2012 الذي سعت من خلاله الدولة الجزائرية إلى تكريس البحث العلمي كألوية وطنية بهدف تنشيطه والارتقاء به ، هذا ويرمي مشروع إنشاء مؤسسات البحث العلمي وعلى رأسها مخابر البحث إلى ضمان ترقية البحث العلمي والتطوير التكنولوجي بما في ذلك البحث الجامعي ، بالإضافة إلى رد الاعتبار لوظيفة البحث العلمي داخل مؤسسات التعليم العالي والمؤسسات المعنية بالبحث ، وتحفيز عملية تثمين نتائج البحث ، كما تجسدت سياسة الدولة في دعم وتمويل النشاطات المتعلقة بالبحث العلمي والتطوير التكنولوجي من خلال إصدار المراسم التنفيذية 99-244 والتي حددت قواعد إنشاء مخابر البحث والشروط لعملها وتسييرها. بحيث تم انطلاقا من سنة 2000 اعتماد وإنشاء مخابر البحث العلمي بمختلف المؤسسات الجامعية عبر الوطن ، والتي غطت مختلف التخصصات والميادين العلمية وبهذا أصبحت هذه المخابر بمثابة الوحدة القاعدية للبحث العلمي الجامعي ، وعملت على تقريب محيط البحث من الأستاذة الجامعيين ما شجع انضمام أعداد متزايدة منهم في مجال البحث بهذه المخابر.
لكن مايلاحظ في الآونة الأخيرة ارتفاع عدد المخابر على مستوى الجامعات الجزائرية انطلاقا من تكريس مبدأ الكم على الكيف ، في ظل غياب شبه تام للأنشطة البحثية والعلمية التي تضطلع بها هذه المخابر، ويعزى ذلك إلى نقص الموارد المادية الموجهة لهذا النشاط أو محدوديتها في أغلب جامعات الوطن ، فبالعودة إلى الأدوار التي تقع على عاتق مخابر البحث العلمي نجد أنها تشكل احد أهم أدوات التأطير العلمي للباحثين بالإضافة إلى عملية التحكيم والتنظيم والنشر وتقديم محاضرات وندوات وانجاز ملتقيات ومؤتمرات ، هنا يجد البحث العلمي نفسه رهينة لميزانية ضعيفة خصصت لبناء برنامج علمي، كما يعد الإنفاق على مخابر البحث أحد المؤشرات الرئيسية للحكم على مدى اهتمام الحكومات بالبحث العلمي والتطوير التقني ، ويقصد بالإنفاق في البحث العلمي توفير الأموال اللازمة من موارد حكومية وغير حكومية لتمويل دراسات وبحوث محددة الأهداف في المجالات العلمية المختلفة كالطب والهندسة والتعليم والزراعة والعلوم الاجتماعية والانسانية ...الخ.
عمل المختصون والباحثون على تشخيص واستقصاء مختلف مشكلات ومقومات التعليم العالي والبحث العلمي ، ولقد ترددت العديد من مثل هذه الأبحاث في المؤتمرات العلمية والندوات والملتقيات الدولية ، ولا أحد ينكر أن قطاعات التعليم العالي والبحث العلمي في الجزائر يواجه معوقات ، مشاكل وتحديات كثيرة لاسيما في مجال إجراء البحوث العلمية وإنتاج المعرفة العلمية ومن أبرزها عدم توفر البيانات والمعطيات اللازمة عن بعض المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية ، اضافة الى ضعف الإمكانيات المادية والوسائل المخصصة للباحثين والأساتذة الجامعيين لإجراء البحوث العلمية ، ولاسيما أن البحث العلمي يكلف جهدا بدنيا وماليا ، كما أن تدن نسبة الإنفاق على البحث العلمي وهذا يتضح من خلال دراسة ميزانية قطاع التعليم العالي ونسبة الإنفاق على البحث العلمي في الجزائر،حيث لم تتجاوز ميزانية التعليم والبحث العلمي خلال السنوات العشر الأخيرة نسبة 5% من الحجم الكلي لميزانية الدولة ، ويحتل هذا المشكل المعوق الثاني بالنسبة لقطاع التعليم العالي والبحث العلمي في الجزائر. ومن بين أهم معوقات البحث العلمي في الجزائر، عدم توفر قاعدة البيانات تعتبر المصدر الأول والمادة الخام لإجراء البحوث والدراسات العلمية ولغياب التكامل العلمي والبحثي بين الجامعات والمعاهد العربية يحول دون الاستفادة من خبرات بعضهما.نتج عن كل ماسبق مشاكل عديدة كانت السبب وراء الركود عن إنتاج المعرفة العلمية وتدني مستوى جودة البحوث المنتجة ، بالاضافة الى ضعف المستوى العلمي للتظاهرات العلمية والملتقيات العلمية الوطنية والدولية، التي يغلب عليها الطابع الشكلي على حساب المضمون.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,934,629,981





- هل تسعى طهران لاستنساخ -حزب الله- بالبحرين؟
- روحاني لواشنطن: سياستكم خاطئة ومآلها الفشل
- الأمين العام لحلف -الناتو- يقول إنه بحث مع لافروف مسألة إنشا ...
- الخارجية الأمريكية: محاولات الالتفاف على العقوبات الأمريكية ...
- مستشار ترامب للأمن القومي يحذر طهران من مغبة الإضرار بواشنطن ...
- السعودية ترحب بتصريح وزير الخارجية الألماني بشأن تعزيز العلا ...
- كيف سترد إيران على هجوم الأحواز؟
- بالفيديو.. تجنب كارثة في مطار أميركي
- بالفيديو.. متظاهر ليوسف العتيبة: أنت قاتل ومجرم حرب
- الخارجية الأمريكية: سوليفان يناقش مع وزير الخارجية الأوكراني ...


المزيد.....

- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي
- دليل تطبيق الجودة والاعتماد في كليات الجامعات الليبية / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عائشة قرة / سميرة كتفي - البحث العلمي في الجامعات الجزائرية تغلب الكم على الكيف