أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - التيتي الحبيب - إلى الشهيدة سعيدة المنبهي في ذكراها الأربعين.














المزيد.....

إلى الشهيدة سعيدة المنبهي في ذكراها الأربعين.


التيتي الحبيب
الحوار المتمدن-العدد: 5725 - 2017 / 12 / 12 - 10:07
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    




رفيقتي العزيزة الشهيدة سعيدة قبل شهرين على استشهادك كنا نهيئ لمعركة الإضراب عن الطعام نحن في مجموعة محاكمة 1977 من اجل حقوقنا كمعتقلين سياسيين.نقاشنا كل حيثيات الاضراب وشعاراته في حدها الادنى والاقصى وخضنا المعركة تنظيميا وكونّا لها لجانها والمتحدثين باسم المجموعة والمفاوضين وصلاحياتهم. ساهمتِ ورفيقاتك في هذه القرارات رغم المنع والحصار وتباعد المجموعات بعضها عن بعض بفعل التشتيت على السجون. دقّتٔ ساعة الصفر وانخرطنا جميعا وبعزيمة المقاتلين سلاحهم اجسادهم ومعنوياتهم التي لا تلين. تعرضنا خلال الاضراب الى كل صنوف القمع والتنكيل ولم تسلمن أنتن ايضا في عزلتكن. لكن الجميع صمد وتحركت كتيبة الأمهات والعائلات في خارج الاسوار وسط القمع المخزني والعزلة المقيتة لأحزاب الاجماع الوطني. زلزلت كتيبة الأمهات شوارع الرباط والبيضاء والقنيطرة، فسمع صداها المغرب والخارج.
مرت العشرة الاولى ثم الثانية وتلتها الثالثة من الاضراب عن الطعام والصفوف متراصة والمعنويات عالية، والنظام يتحدى ويغطرس. في اليوم 34 توقف قلبك فجأة عن الخفقان وصعدت روحك فوق سماء المغرب شهيدة سلمتِ روحك فداءا لمعركة خالها التافهون معركة صغيرة لكنها كانت تجسيدا ماديا لجزء من أم معارك شعبنا وهي هزم نظام جبار ومستبد. استشهدت واقفة ثابتة، لم تلن لك شكيمة ولا خارت لك قوى. كنت عنوان الشهامة ورمزها. سمعنا بالخبر الفاجعة فوثبنا وثبة الشجعان وعضضنا على ما تبقى فينا من اللحم وواصلنا المعركة. لم نمنح للنظام وزبانيته فرصة الفرح بضعفنا او هزيمتنا. جسدنا بالملموس وفي اتون المعركة اكرامك كشهيدة فواصلنا المسير حتى بدا يتساقط منا العشرات في الاغماء والغيبوبة لكن لم نرفع الراية البيضاء الى ان انتصرنا الانتصار الباهر وكان العدو هو من استسلم يوم بلوغنا ال45 يوم من الاضراب عن الطعام اي بعد اسبوعين تقريبا على استشهادك.
رفيقتي العزيزة سعيدة تعلمين ونعلم معك ايضا بان ليس هناك من مكسب حققه شعبنا إلا وحوله وبجوانبه سقط شهداء ومعتقلون ومعطوبون بل مختفون ومجهولو المصير. في ذكرى استشهادك الاربعين لك مني ازكى التحايا وأقول لك اطمئني فهذا الشعب يحفظ ذكراك وقد اصبحت له نبراسا انت ورفيقاتك ورفاقك الشهداء.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,796,938,501
- حراك الريف يخرج من عنق الزجاجة هي ثلاثة مؤشرات تسمح لنا بهذا ...
- الدعم العمومي سياسة تكبير القاعدة الاجتماعية للنظام
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال
- في الاهتمام بقضايا الطبقة العاملة
- حالة شرود
- في تشاؤم العقل وتفاؤل الارادة
- الرأسمال الاحتكاري ومغرب الهوامش
- نعم انها الضيعة
- الشيوعيون الاكراد وتقرير المصير
- إضاءات اضافية من اجل شحذ سلاح التنظيم
- في تقدير الموقف من سوريا
- الحزب مدرسة تنجب القادة الابطال
- في صيرورة التاريخ.
- في الطليعة و التنظيم
- الاكراد ومبدأ حق تقرير المصير
- حراك الريف: الدولة تفاوض قادته
- في عقد الاتفاقات
- حراك الريف وقضايا الهوية.
- قطار التغيير انطلق وهو يطوي المسافات
- دونالد ترامب في زيارة ميدانية


المزيد.....




- الحزب الشيوعي اللبناني يعني المناضل المربي وسام ديب
- الجمعية المغربية لحقوق الانسان -فرع البرنوصي- اوقفوا عزلة ال ...
- القضية الفلسطينية في ضوء التطورات الحالية
- المحكمة الإسرائيلية العليا تؤيد استخدام الجيش للقوة الفتاكة ...
- المحكمة العليا الإسرائيلية تشرعن قتل المتظاهرين في غزة!
- حقائب بعدد النواب..
- اعتصام لموظفي المصارف دعما لموقف الاتحاد والنقابة لتأكيد تجد ...
- المصادقة على بناء 2500 وحدة استيطانية في الضفة
- التيار النقابي المستقل: خلل في التراتبية الوظيفية في تكليفا ...
- تقرير إحصائي حول عمل جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي
- مداخلات عشية الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد رفيقنا القائد ... / غازي الصوراني
- أبراهام السرفاتي:في ذكرى مناضل صلب فقدناه يوم تخلى عن النهج ... / شكيب البشير
- فلنتذكّرْ مهدي عامل... / ناهض حتر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - التيتي الحبيب - إلى الشهيدة سعيدة المنبهي في ذكراها الأربعين.