أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - زهير الخويلدي - الحقوق الفلسطينية في القدس في يوم الإعلان العالمي لحقوق الإنسان














المزيد.....

الحقوق الفلسطينية في القدس في يوم الإعلان العالمي لحقوق الإنسان


زهير الخويلدي
الحوار المتمدن-العدد: 5723 - 2017 / 12 / 10 - 14:10
المحور: القضية الفلسطينية
    


" ليس هناك إلا حركة حقوقية واحدة في العالم تكون عادلة وهي التي ترفض وجود الظلم بشكل تام "
لكي يكون ممكنا توصيف الأوضاع الفلسطينية في القدس المحتلة ولاسيما أحوال الناس والأعمال التي تؤديها المؤسسات والوظائف التي يشتغلون فيها والظروف المادية التي تحيط بهم ومقدرتهم الشرائية والمستوى المعيشي الذي يتمتعون به وفق للمعايير الدولية التي تحدد الشروط العادية للحياة الطبيعية للكائن البشري فإنه من الضروري القول بأنه الأوضاع كارثية ودون المأمول ويمكن أن تؤدي نهاية إلى الانفجار وذلك لاستئثار المحتل بمراكز القوة والسلطة والثروة ومواقع الإنتاج وإبقاء السكان الأصليين في وضع الجمود والإقصاء والمحاصر وفي أقصى الحالات يتم التعويل على الشريحة المنتجة بشكل نسبي.
يتعرض المقدسيون إلى التمييز على أساس الهوية والانتماء وتخضع العائلات العربية إلى تصفية مبكرة ويعيش الأطفال والنساء والشيوخ في ظلمات المراقبة والملاحقات العنيفة ويحرمون من الحركة والترقي ويوضعون على الحواشي والهوامش من جهة الأدوار والأوضاع ويحرمون من ممارسة وظائفهم وتلبية حاجياتهم الطبيعية ضمن المعايير العالمية ولا يجدون الفرص الكافية لتأمين استمرار في العمل والوجود لمصلحة الأجيال القادمة ويجدون بالتالي صعوبات جمة في مواجهة المتطلبات التكوينية للأوضاع المادية.
أمام هذا الوضع المزري يتطلع الفلسطينيون إلى شعوب العالم ودوله في يوم الاحتفال العالمي بالاعلان عن حقوق الإنسان والمواطن إلى تثبيت حقوق الشعب الفلسطيني في مدينة القدس والتأكيد على عروبتها وعلى الحقيقة التاريخية التي تجعل منها العاصمة التاريخية والأبدية للدولة الفلسطينية ذات السيادة عليها.
اذا كانت العولمة المتوحشة قد أنتجت إمبراطورية الفوضى الخلاقة وجعلت من تصنيع الإرهاب أداة للهيمنة على العالم وزرعت الكيان الغاصب في قلب الجغرافية الشرق متوسطية من أجل رد الاعتبار وجبر الأضرار التي لحقت باليهود إبان الحروب الدينية في الفترة الوسيطة والحديثة وفي الحقبة النازية فإن المقاومة الحقوقية التي تتكون من الشعوب المحبة للعدل والحق مطالبة اليوم برد الاعتبار للقضية الفلسطينية ورفض القرار الأمريكي الذي كرس وعد بلفور بتشريع التوسع الاستيطاني وقام بتغذية المد الصهيوني العنصري وتعزيز الحركات اليمينية المتعصبة التي تزيد من سلوكها الظالم تجاه السكان المقدسيين وتصادر بيوتهم وأراضيهم وتهدد ممتلكاتهم ومتاجره ودور العبادة من مساجدهم وكنائسهم.
والحق أن العرب من المسلمين والمسيحين واللادينيين على السواء يتطلعون في هذا اليوم الحقوقي العالمي الى هبة عالمية منصفة من أجل رد العدوان وصد الحرب الايديولجية المعولمة والمؤامرة القانونية ضد القضية الفلسطينية من أجل تأكيد الحقوق التاريخية للعرب في القدس والتمسك بالثوابت الحضارية في مدينة السلام وخاصة التخلص من الحضور الصهيوني ومن النزعة الاختراقية والقوة التدميرية للعدو.
إن إلغاء العبودية الممارسة على الانسان في العالم يمر عبر انهاء الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين وتحرير القدس من الاستيطان والاجتياح والغاء مصادرة ارادة الإنسان العربي على الحياة والتطور والسكن في العالم. ان المطلب الكلي للتحرير الذي لا يزال قيد الإتمام قد عاد إلى الواجهة بقوة بفعل القرار الأمريكي الظالم وان المطلوب من القوى الفلسطينية والشارع العربي والمجتمع المدني العالمي الاشتغال على هذا المطلب. لكن أليست عولمة القضية الفلسطينية هي تقنية كلية لترويض الفصائل المقاومة وإشراكها عنوة في العملية السلمية التفاوضية غير المجدية وممارسة المزيد من الهيمنة على باقي الأرض بدل تحريرها ؟
كاتب فلسفي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,725,516
- التعليم التكويني والتدريس التربوي
- التوجه نحو عقلنة المجالات غير العقلانية
- من أجل حياة إنسانية خالية من ذل العبودية
- ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بال ...
- الالتزام التاريخي للفلسفة السياسية
- أصوات فكرية عريقة عن تربية فلسفية جديدة
- أطياف ثورة 1917 واستذكار زمانية الوجود السوفياتي
- تزايد هجرة الشباب في ظل تعثر الحل التنموي
- عبور ثورة تشي جيفارا نحو الأممية
- علامة استمرار الدمقرطة هي قوة المشاركة وحرية الفعل
- اليسار الاجتماعي: فكرة ثورية ذات طموح اندماجي
- تشريح أصول الفكر العربي الإسلامي
- تاريخ الفلسفة مجرد تأريخ لميلاد المفاهيم وهجرتها
- حكمة الحد الأوسط في نظرية أرسطو
- التساؤل عن الإنية والبيذاتية عند هيدجر وسارتر وكيركجارد
- الأزمة المالية تعرقل مسار التنمية الاقتصادية
- الحقيقة السياسية للدولة المدنية في الوضع الجمهوري
- جهد التفلسف بماهو تمرين في الترجمة
- سفر فلسفي صوب الإقامة في عين الذات
- التربية على الثقافة والإبداع عند أنطونيو غرامشي


المزيد.....




- وصول 10 حافلات تقلّ سكانا من الفوعة وكفريا بعد ما احتجزهم مس ...
- الرئيس الصيني: الإمارات نموذج مثالي للعالم العربي
- الإمارات تحتفي بزيارة شي جينبينغ.. وبن راشد يغرّد بالصيني!! ...
- القضاء الإسباني يتخلى عن طلب تسليم بويجدمون
- تأجيل توقيع اتفاق لتقاسم السلطة بجنوب السودان
- تعرف على مسلمي خوي الصينيين، أبناء -مكة الصغرى-، المهددين بف ...
- لماذا لا تتوقف أدمغتنا عن -البحث عن المتاعب-؟
- عبد الله العودة: بن سلمان يعيد السعودية لعصور مظلمة
- الزي السعودي يغلق مطعم والحكومة تستجوب مالكه
- السفارة الروسية: بوتينا تجد صعوبة بالتكيف مع ظروف السجون الأ ...


المزيد.....

- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- قرار التقسيم: عصبة التحرر الوطني - وطريق فلسطين الى الحرية / عصام مخول
- بلغور وتداعياته الكارثية من هم الهمج ..نحن ام هم ؟ / سعيد مضيه
- 100 عام على وعد بلفور / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - زهير الخويلدي - الحقوق الفلسطينية في القدس في يوم الإعلان العالمي لحقوق الإنسان