أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - القريبة الحرباء














المزيد.....

سوالف حريم - القريبة الحرباء


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5713 - 2017 / 11 / 29 - 12:22
المحور: كتابات ساخرة
    


استشهد أبي –رحمه الله- في حرب حزيران 1967، وتركنا خمسة أطفال، أصغرهم أنا حيث كنت رضيعة، أمّي -رحمها الله- كانت في منتصف العشرينات من عمرها، كانت شقراء البشرة، زرقاء العيون، هيفاء، كتمت أحزانها على فراق الزّوج في صدرها، وقرّرت أن تتفرّغ لحماية وتربية أطفالها ونذرت نفسها لذلك، تقدّم لها أكثر من خاطب، وكانت ترفضهم بكبرياء، وتقول:
لا أرى رجلا بديلا لزوجي الشهيد، وهذا نصيبي من الحياة، لن أترك أطفالي مهما كانت الأسباب.
وكلّما تقدّم خاطب لها، كانت تخرج من الخزانة معطفا لأبي، تشمّ رائحته وهي تبكي، وتعيده إلى الخزانة، ومضى عمرها حتّى التحقت بأبي في 8 نيسان 2017، كانت ترتدي ثوبا تقليديّا، عليه تطريز خفيف باللون الأزرق، دلالة على الحداد الذي لا ينتهي إلا بالموت.
لكن هناك من لم يتركوا أمّي بحالها، فقد كانت لها قريبة مسنّة من جهة الأب، كانت تزورنا باستمرار، تحرّض أمّي على الزّواج، وتشير إلينا قائلة:
ارميهم لأهلهم
لم ترحم تلك المرأة أمّي ولم ترحمنا، نحن الأطفال الذين لم نعرف أهلا لنا غير أمّي، كظمت غيظي وغضبي من تلك المرأة لأنّها كانت تضربني لأسباب لا أعرفها، فربما كنت تعتبرنا أنا وإخوتي سببا في عدم استجابة والدتي لرغبات قريبتها تلك بتزويجها.
عندما كانت والدتي تزور قريبتها في مناسبة ما، وتصطحبني معها، كانت تلك المرأة الشمطاء تضربني وتطردني، حتى وأنا في مرحلة طفولتي المبكرة، التي ما كنت أدرك فيها سبب تصرفاتها، ممّا جعلني أنمو وأكبر على كراهيّة تلك المرأة الحرباء. أستذكر موقف تلك المرأة فأبكي حزينة، وأترحّم على والدتي التي ضحّت بحياتها من أجلي أنا وإخوتي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,796,938,955
- سوالف حريم - وأما اليتيم فلا تقهر
- سوالف حريم - اليتامى
- سوالف - الغيرة التي وحّدت نساء الحارة
- سوالف حريم - ذكرى إعلان الاستقلال
- سوالف حريم - شكراً للصين -الكافرة- وأمريكا -المؤمنة-
- سوالف حريم - رحم الله أم صبحي
- سوالف حريم - ترمس يا ولاد
- سوالف حريم - أتقوا الله في لغتكم
- سوالف حريم - بين الموناليزا و يسوع المخلص
- سوالف حريم - مفخرة!
- سوالف حريم - يا أم الصندل الليلكي
- سوالف حريم - ارحمونا يرحمكم الله
- سوالف حريم - قطف الثمار
- سوالف حريم - الزواج التقليدي
- سوالف حريم - العروس ليست بطيخة
- سوالف حريم - يا أم الفيس
- سوالف حريم - لا تستغربوا
- سوالف حريم - زغرودة يا بنات
- سوالف حريم - كيف نختلق الأزمات
- سوالف حريم - من غرائب الجعابير


المزيد.....




- انفجار في بنغازي قرب موقع فنانين مؤيدين للأسد
- مجلس النواب يعقد جلسة عمومية للأسئلة حول السياسة العامة
- بطرسبورغ.. إبداع غير مسبوق بالرمال
- الشاعرة نور نصرة: الموت في سوريا يتدحرج من سفح الجبل ليهبط ع ...
- رسميا..مزوار يقدم استقالته من جميع دواليب حزب الحمامة‎
- أحلام تتصالح مع نوال وتطوي خلافاتها مع الجميع
- فنانة مصرية تؤكد علمها بمقلب -رامز تحت الصفر-... لكنها نطقت ...
- نور طلال نصرة في :-جدران عازلة للصوت-
- -هيا إلى الإنسان-... رؤية فلسفية للاتجاه الآخر فينا
- انفجار في بنغازي يستهدف فنانين مؤيدين للأسد


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - القريبة الحرباء