أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - بصراحة مطلوب من التيار الإصلاحي خطوة تاريخية لإنقاذ الفلسطينيين














المزيد.....

بصراحة مطلوب من التيار الإصلاحي خطوة تاريخية لإنقاذ الفلسطينيين


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 5707 - 2017 / 11 / 23 - 11:35
المحور: القضية الفلسطينية
    


بصراحة مطلوب من التيار الإصلاحي خطوة تاريخية لإنقاذ الفلسطينيين
د. طلال الشريف
ما جري في القاهرة الأخوات والإخوة هي حقيقة تداخل أطراف عديدة أسوأها الولايات المتحدة وطبعا إسرائيل المهيمنين بالفعل علي المنطقة وضعف الأنظمة العربية وأولها النظام الفلسطيني يجعل الحالة الفلسطينية تحت رحمة الجميع ورغم المعاناة الشديدة لشعبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده وبشكل خاص شعبنا في قطاع غزة وما تتعرض له القضية الفلسطينية من محاولات التصفية وعليه يمكن فهم الميوعة في بيان الفصائل الذي إنصاع لمواقف الرئيس والسلطة الذين يتعرضون للضغوطات ويحافظون علي مصالحهم دون إعتبارات أخري وهذا لا يعبر عن مطالب شعبنا في تسريع عملية المصالحة بالشكل المطلوب ولا يشكل منقذا للقضية والسؤال الذي يحتاج الإجابة عليه هل نجحت مجموعة من الشعب الفلسطيني سواء كان تيارا أو حزبا بعد كل هذه السنين من الفوضي والارتباك الفلسطيني أن تصبح قوة منظمة بحجم فتح أو حماس الذين أضعفوا الحالة الفلسطينية ولإحداث التوازن المطلوب للتأثير وتغيير نمط السياسة الفلسطينية وقيادة الشعب الفلسطيني ؟ وهنا نجيب أن الجسم الوحيد الذي نشأ وتكون بشكل منظم هو التيار الإصلاحي وظهر كتيار نشط وفاعل في السياسة الفلسطينية وأقدم علي خطوات جريئة بتفاهماته مع حماس ومصر وما جري من مصالحات مجتمعية علي أرض الواقع وتقديم ما يستطيع من مساعدات لشعبنا عبر علاقات قيادة التيار ورئيسه النائب محمد دحلان العربية والدولية والتنسيق مع فصائل العمل الوطني من خلال مؤسسة تكافل وما جري من نشاطات التيار وتجمعات أعضائه عبر الفعاليات والنشاطات السياسية والمجتمعية والمهرجانات حتي أصبح الناشط الأول في الخارطة السياسية الفلسطينية ولكن هل كان ما قام به التيار الإصلاحي يعد كافيا لإحداث التوازن والفعل لتغيير الحالة الفلسطينية ؟؟ هنا لابد من بيان الحقيقة بكل صراحة لأعضاء ومناصري التيار ولشعبنا أن التيار قد أنجز فعلا مهما وقويا علي الساحة الفلسطينية وخاصة في قطاع غزة أحدث تصليبا في عود التيار ولفت نظر الجمهور الفلسطيني بقوة الذي تفاعل بإيجابية مع التيار الاصلاحي وهذه الحالة لم تصبح قوة حاسمة علي الساحة الفلسطينية وتحتاج قوة فعل أكبر ومد شعبي أكبر وإستجلاب وتنظيم عناصر وأعداد أكتر بكثير من الفلسطينيين وهذا يحتاج حسما في قضية الكابح الأكبر في حركة التيار وهو إلتزام قيادته و أعضاؤه الحديدي بعدم مغادرة فتح رغم أن الاعلان عن فتح باب العضوية لكل الفلسطينيين كجسم جديد يمكن أن يحدث النطلوب كقوة أكبر وفاعلية أكبر لإحداث للتوازن في الخارطة السباسية الفلسطينية وعندما تحسم الانتخابات لصالح التيار ستعود فتح بمجملها وحدة واحدة إن أرادوا ولا قلق لمن يتمسكون بالتواجد في التنظيم الأم وعليه لابد من قيادة التيار التداعي لإجتماع موسع لبحث قضية الخط الجديد للتيار لتعزيز قوته وعندها يمكن للتيار وضع خطة كفاحية تعتمد علي الانتشار الأوسع والقوة الأكبر في الساحة الفلسطينية والحوار أو المعارضة القوية لحماس وعباس لإجبارهم علي الانصياع لرغبات الجماهير حيث يفتقر الواقع الفلسطيني لهذا العامل الغائب عن الساحة ويترك فراغا لابد أن يمتلئ بقوة من تيار صاعد جديد في الساحة والذي لم تملأه حتي الآن الفصائل الأخري مجتمعة.. هذه دعوة لإنقاذ الوطن والقضية وليست كما سيصورها البعض كدعوة للإنشقاق في زمن الإفلاس الكبير والتمني بعودة ما لن يعود إلا بعمل عقلي وعلمي مختلف الشكل والمضمون وبعيدا عن ثقافة القطيع في الساحة الفلسطينية. فلن تعود فتح ولا حماس كما كانتا ولن تعود الساعة إلي الوراء ونحن في عصر عربي وإقليمي ودولي جديد ويحتاج ذكاء خارقا لا قطيعا غارقا فيما لا يفيد. 23/11/2018م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,174,403
- هذه ردود من الجمهور عن كيفية الرد علي العدوان علي شرق خانيون ...
- لا تستظرطوا العقول وفوبيا دحلان
- لا تدخلوا هذه المحرقة
- يا أهل الله مين شاف جبريل
- لستم لبنان وليسوا حزب الله
- رسالة إلي الرئيس
- -سنراقب- كلمة السر بعد إتفاق المصالحة
- مصر تستتعيد دورها القيادي العربي والإقليمي والدولي
- بين زمنين غزة بدون أريحا
- وانفضحت كوامن الرئيس
- غزة تنتصر على الجميع ومن حقها أن تفرض شروطها
- إحرصوا علي المصالحة والوحدة وطولوا بالكم
- كلام فاضي يردده السذج عن الإنتربول ...ودحلان
- إنتفاضة القدس مطاطة
- بعيدا عن السياسة
- إنتخابات التشريعي أولا كي لا تخرب مالطا
- خطاب دوار للرئيس عباس
- بساط الريح قد يتجاوز تمثيل عباس
- هاجر حرب والقدح والمحاكمات وحرية الرأي في غزة والضفة
- بعد عشر سنوات علي إنقسام البلد والسلطة .. الفصائل إلي أين؟


المزيد.....




- إعلامية كويتية: وفاة مرسي أزال شرعية انتقاد السيسي للإخوان
- شاهد: ماذا فعل دب أسود آسيوي لحك ظهره في أحد متنزهات روسيا ...
- صاروخ يصيب موقع عدة مؤسسات نفطية أجنبية في مدينة البصرة العر ...
- إكسون تعتزم إجلاء 20 من موظفيها الأجانب من البصرة في العراق ...
- لماذا ترفض تركيا مقاتلة الجيل الخامس الأمريكية
- -إل جي- تطلق أحدث هواتفها
- -إكسون موبيل- النفطية تخطط لإجلاء 20 من موظفيها الأجانب من ا ...
- السجن 4 سنوات لمراهق وصف الأمير هاري بالخائن
- الحكومة الكندية تقر مشروعا نفطيا مثيرا للجدل
- بيلوسي تدعو ترامب للتخلي عن سياسة الهجرة القاسية وغير الفعال ...


المزيد.....

- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - بصراحة مطلوب من التيار الإصلاحي خطوة تاريخية لإنقاذ الفلسطينيين