أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ادم عربي - ليس التاريخ الا تفسيرا للصراع الطبقي















المزيد.....

ليس التاريخ الا تفسيرا للصراع الطبقي


ادم عربي
الحوار المتمدن-العدد: 5678 - 2017 / 10 / 24 - 02:42
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


الصراع الطبقي يُفسر التاريخ
في كل مجتمع عبر العصور تتعارض وتتصادم مطامح البعض مع البعض الاخر ، وليست الحياةالاجتماعية سوى تناقضات وتناحرات بين افراد او مجموعات اساسها اقتصادي ، وليس التاريخ الا رصد لتلك التناحرات سواء كانت بين الشعوب او بين افراد المجتمع نفسة ، ونظرية الصراع الطبقي نجحت في تحليل مجمل الطموحات لدى جميع افراد اي مجتمع او عدد من المجتمعات تحليلا علميا ، حيث يقول ماركس في البيان الشيوعي " إن تاريخ كل مجتمع إلى يومنا هذا (ثم يضيف انجلس فيما بعد: ما عدى المشاعية البدائية) لم يكن سوى تاريخ صراع بين الطبقات. فالحر والعبد، والنبيل والعامي، والسيد الاقطاعي والقن، والمعلم والصانع، أي باختصار، المضطهدون والمضطهدين، كانوا في تعارض دائم وكانت بينهم حرب مستمرة، تارة ظاهرة، وتارة مستترة، حرب كانت تنتهي دائما إما بانقلاب ثوري يشمل المجتمع بأسره وإما بانهيار الطبقتين معا (...) أما المجتمع البرجوازي الحديث الذي خرج من أحشاء المجتمع الاقطاعي الهالك فإنه لم يقض على التناقضات بين الطبقات بل أقام طبقات جديدة محل القديمة وأوجد ظروفا جديدة للاضطهاد وأشكالا جديدة للنضال بدلا من القديمة. إلا أن ما يميز عصرنا الحاضر، عصر البرجوازية، هو أنه جعل التناحر الطبقي أكثر بساطة. فإن المجتمع أخذ بالانقسام، أكثر فأكثر، إلى معسكرين فسيحين متعارضين، إلى طبقتين كبيرتين العداء بينهما مباشر: هما البرجوازية والبروليتاريا " .
ويُضيف ماركس في في موضع اخر اهمية البروليتاريا وكيف انها هي الطبقة الثورية الوحيدة القادرة على التغيير حيث يقول " وليس بين جميع الطبقات التي تقف الآن أمام البرجوازية وجها لوجه إلا طبقة واحدة ثورية حقا هي البروليتاريا. إن جميع الطبقات الأخرى تنحط وتنقرض في النهاية مع نمو الصناعة الكبرى أما البروليتاريا فهي – خلافا لذلك – أخص وأساس منتجات هذه الصناعة. إن الشريحة السفلى من الطبقة المتوسطة وصغار الصناعيين والباعة والحرفيين والفلاحين تحارب البرجوازية من أجل الحفاظ على وجودها بوصفها فئات متوسطة. فهي ليست إذن ثورية بل محافظة وأكثر من محافظة أيضا إنها رجعية. إذ أنها تريد أن تدور عجلة التاريخ إلى الوراء. وإن حدث وأن كانت ثورية فذلك لأنها في حالة انتقال إلى صفوف البروليتاريا وبذلك لا تدافع عن مصالحها الآنية بل عن مصالحها المستقبلية وهي تتخلى عن وجهة نظرها الخاصة لتتخذ لنفسها وجهة نظر البروليتاريا" .
ان النظرية الماركسية في الصراع الطبقي تعمل في اشكال المجتمعات الثلاث : العبودية والاقطاعية والراسمالية ، واساس هذا الصراع هو العامل المادي ، ففي جميع التشكيلات الاجتماعية الثلاث هناك طبقة مسيطرة تمتلك وسائل الانتاج وطبقة لا تمتلك الا جهدها وهو مصدر عيشها وبقائها على قيد الحياة ، ان ملكية وسائل الانتاج لطبقة معينه تمنح تلك الطبقة النفوذ والسلطة والمعنوية العالية والاحترام الاجتماعي ، وفي الطرف الاخر ، حرمان الطبقة المضطهدة من الملكية يجعلها مكسورة نفسيا وغير محترمة اجتماعيا ، ان هذا التناقض يولد حالة من الوعي الطبقي للطبقة المحكومه ، وان هذا الوعي الطبقي يدفع بافراد تلك الطبقة الى التنظيم الثوري ، مما يدفع افراد هذة الطبقة بالثورة على مستغليها ، هذه الثورة تؤدي الى تحطيم المجتمع القديم وظهور مجتمع جديد اكثر تقدميه ، واكثر تنمويه من المجتمع السابق ، وهو تحول جدلي
دايلكتيكي لانه صراع بين الفكرة والفكرة المضادة فمثلا في حالة الاقطاع ، الطبقة الاقطاعية هي الفكرة وطبقة الفلاحين هي الفكرة المضادة وعن الصراع بين تلك الطبقتين نتجت الفكرة الثالثة وهي طبقة الراسمالية او طبقة ارباب العمل ...
اتخذ الصراع الطبقي عبر التاريخ اشكال واحداث مختلفة فمن ثورة العبيد الى تحطيم قلعة الباستيل الى نشوء الراسمالية ، الا ان ما يميز الصراع في ظل الراسمالية ويجعلة اكثر سهولة هو العلاقة المباشرة بين العمال وارباب العمل ، وفي الحديث عن الصراع الطبقي تاريخيا لا بد من الحديث عن نشوء الاديان وان نشوءها ما هو الا ثورات تغيير اتخذت طابعا الهايا جوهرة الثورة على الظلم والعبودية ، فهاهي اليهودية جائت كثورة على اضطهاد القبائل التي هاجرت من اليمن الى مصر من قبل امصريين واضطهادهم ، والمسيحية ثورة على ظلم كهنة اليهود ، والاسلام ثورة على العبيد ونظام الاسياد في مكة .
وفي عصر الاسلام وجدت المذاهب الاسلامية المختلفه وحدث صراع بين هذه المذاهب ، وان هذا الصراع لا يخرج عن جوهرة الطبقي ، رغم تسمية البعض له صراع مذهبي ، حيث تمت قراءة هذا الصراع كصراع مذهبي ، لكون الطوائف الكبرى وهي اهل السنه قادت الفتوحات وسيطرت على على الثورة والحكم وشكلت وعي ايدولوجي وفق سيطرتها، فيشكل مجموعة مذاهب عُرفت باهل السنة ، والتي أخذت تتبلور فكريا وفقهيا وسياسي على مر العصور ، ولكن هذا التمظهر شكلته الدولُ المسيطرةُ وأجهزتها، فهي تقوم بإزاحة العناصر المعارضة والنقدية في فقه المذاهب الأربعة، وتشكلنها، أي تجعلها شكلية ومُسيسّة لسيطرتها، والأمر لم يجر في المذاهب الفقهية فقط بل في المذاهب الفلسفية والتيارات الاجتماعية، كتيار الاعتزال الذي قُمع وأُفرغ من نضاله الديمقراطي ! والأمر لا ينطبق على مذاهب السنة بل أيضاً ينطبق على المذاهب الإمامية المتعددة، بدءاً بالزيدية التي تحولت من حركة معارضة إلى جماعة إقطاعية عبر بني بويه وفي اليمن، وكانت منفتحة في المغرب، والإسماعيلية التي كانت حركة اغتيالات وتمرد فصارت عبر الحكم والهيمنة على الجمهور جماعة قصور ونحلة سرية وهيمن عليها الإقطاع كذلك، وأصبح آغا خان زعيمها الروحي يوزن بالذهب في الزمن المعاصر! ولا تشذ الإثناعشرية من هذا التاريخ حيث كانت معارضة أسرية منذ البداية، أي تريد الحكم لآل البيت العلوي ثم انتقلت إلى هيمنة رجال الدين الكبار الذين تداخلوا مع السلطات في إيران وبعض المناطق، أما الجمهور الشعبي المستقل فعجز عن تشكيل صوته الخاص ! وهكذا فإن المعارضات المذهبية اكتسبت طابعاً تقليدياً غير قادر أن يصوغ وعي الحداثة والديمقراطية، بعد أن تشبعت بالهيمنة الطبقية العليا. ومن هنا قامت هذه الهيمنة الطبقية المذهبية العليا، وفي مختلف المذاهب، بمعارضة كافة أشكال الوحدة بين المسلمين وهذه الوحدة تفترض مبدأ الصراع الطبقي بداهةً وضرورةً، حيث لا توجد وحدة قوية دون صراع ! ولم تعارض أي سياسة استعمارية أو وطنية إلا حين تتعرض لسيطرتها الخاصة، وحين تقوم بالتحديث الذي تعتبرهُ قضاءً على تلك السيطرة المطلقة على الطوائف . لكن المجتمع الإسلامي الحديث لا يمكن أن يتقدم إلا على ضوء الحداثة، وعلى تفكيك الطوائف وتحويلها إلى شعب موحد منصهر في بوتقة وطنية، وبوتقة الوطنية تفترض انقسامه الحديث إلى طبقات لا إلى طوائف، حيث تتصارع الطبقات على توزيع الثروة وتطوير البنية الاجتماعية المتخلفة، وصراع الطبقات إذا تم بشكل حضاري سلمي يقوي الأوطان أما الصراع الطائفي فهو يقوضها، ولا بديل عن أحدهما، فإما تطوير وإما هلاك. ولكن عودة لجوهر الصراع وهو الصراع في السوق ، الصراع القبلي لا يلغي تبادل المنتوجات الذي هو أس الصراع الطبقي
كل الحروب إنما هي تعبيرات مختلفة عن صراع طبقي ولو بصورة باهتة الخطوط
لذلك قال ماركس الصراع الطبقي هو محرك التاريخ وللتبسيط نقول أن حياة الإنسان بكل أشكالها تدور حول الانتاج وتحسين وسائله وأدواته
تقرأ التاريخ الحقيقي للدولة الاسلامية وهي الدولة التي تستر بشاعتها بغطاء ديني، تقرأه فتستهول القمع الذي كان يلحق بالمزارعين وبالصناع وتحصيل الأتاوات منهم ومع ذلك تجد من ينكر الصراع الطبقي في دولة الخلافة الإسلامية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- فلسفة عابره٢
- فلسفة عابره !
- كردستان بارازاني
- قراءة ماركسيه للواقع
- الانتهازيه من وجهة نظر جدليه
- كيف نغيير المجتمعات ؟
- ما هي قوى التغيير للمجتمعات الانسانيه !
- خمس دقائق 2
- خمس دقائق
- ماركس ما زال حيا
- العمل الحي
- الاتجار بالمال
- ما هو سبب تاخرنا؟
- فلسفه عابرة
- الفكر ام المادة ؟
- اسو جرماني وفائض القيمة !
- العمل كضرورة من اجل بقاء النظام الراسمالي
- الوشاية - قصة-
- كيف نتطور من وجهة نظر المادية
- العاتي - قصة -


المزيد.....




- موريتانيا: -تقدم- يصف تعرية المتظاهرين بـ-القمع الممنهج-
- تفاصيل وقائع أطوار المحاكمة السياسية لأبطال الريف
- الرئيس عون: أسعى جاهدا لنحصن معا استقلالنا وسيادتنا
- إنذارات قاسية بحق طلاب في «الأميركية»
- «مكافأة» جديدة على سلوكها المتهوّر: سلامة يفتح للمصارف «مزرا ...
- من مناضلة إلى مشتبهٍ فيها بالتعامل مع العدو الإسرائيلي!
- وفد من جبهة التحرير الفلسطيني يزور مقر الحزب الشيوعي اللبنان ...
- استقلال الاستقلال... / حسين مروة (النداء 1960)
- الزفزافي يطالب بالتحقيق في محاولة اغتياله بجلسة اليوم
- سنة على الحراك الشعبي بالريف: التطورات والآفاق


المزيد.....

- تقرير المصير للقوميات فى الدولة الواحدة: حق داخل حق / محمود محمد ياسين
- مقالة فى الاسس المادية (2). تقسيم العمل فى المنشأة والتقسيم ... / خالد فارس
- رأس المال فى نسخته المترجمة للدكتور فالح عبدالجبار. / خالد فارس
- تأملات في واقع اليسار وأسباب أزمته وإمكانيات تجاوزها / عبد الله الحريف
- هوامش الأيديولوجية الألمانية - القسم الثالث / نايف سلوم
- هوامش -الأيديولوجية الألمانية- - القسم الثاني / نايف سلوم
- اليسار و«الاستفتاء» في إقليم كردستان.. ما العمل والمهمات؟ / رزكار عقراوي
- توسيع القاعدة الحزبية / الإشعاع الحزبي / التكوين الحزبي : أي ... / محمد الحنفي
- هل يشكل المثقفون طبقة؟ / محمد الحنفي
- عندما يحيا الشخص ليدخر يموت فيه الإنسان وعندما يعيش ليحيا يص ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ادم عربي - ليس التاريخ الا تفسيرا للصراع الطبقي