أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح العبيدي - عندما يحلم العراقي!














المزيد.....

عندما يحلم العراقي!


ناجح العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5677 - 2017 / 10 / 23 - 11:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما يحلم العراقي!
لم تكن الرحلة الأسهل والأقصر والأكثر راحة بين برلين وبغداد فحسب، وإنما كانت تتويجا لحلم شخصي عمره 14 عاما. في عام 2003 وبعد أشهر قليلة من الإطاحة بالطاغية صدام وصلت إلى بغداد قادما من العاصمة الألمانية بعد رحلة مضنية دامت أكثر من 30 ساعة مرورا عبر مطار دمشق والطريق البري الطويل. لكن الزيارة الأولى للعراق بعد غياب قسري دام 29 عاما والإقامة فيه لخمسة أسابيع لم تستحق هذا العناء فقط وإنما غمرتني أيضا بتفاؤل كبير لم يكن بعيدا عن الآمال الكبيرة التي كانت تُزين حينها للعراقيين بنهاية وشيكة لمآسيهم. لهذا صرحت للأهل والأصدقاء بثقة عالية بأنني السفرة القادمة سأصعد الطائرة في برلين وأنزل بعد ساعات قليلة مباشرة في بغداد. لم يكن هذا "الحلم" الشخصي برحلة دون توقف سوى تعبير عن الأمل بإدماج سريع للعراق واقتصاده بالعالم بعد فترة الحصار القاسية والتمّني بتحول قطاع السياحة العراقي إلى رافد جديد للاقتصاد الوطني لا يقل أهمية عن النفط.
غير أن هذا التفاؤل الذي رافق "الربيع" العراقي في 2003 سرعان ما تبدد بعد ان انفتحت مجددا أبواب الجحيم على العراقيين. لذا كانت الرحلة الثانية في خريف 2004 أكثر خطورة وأصعب واستغرقت وقتا أطول بسبب إغلاق معبر الوليد نتيجة هجمات إرهابية واضطراري لعبور الحدود العراقية عبر معبر ربيعة وسلوك الطريق البري الرابط بين الموصل وبغداد. لم أرَ في ذلك حينها سوى سبب "مؤقت" لتأجيل الحلم بالهبوط مباشرة في مطار بغداد "الدولي". بعدها أتيحت الفرصة للسفر بالطائرات المدنية إلى بغداد، ولكن رحلاتي من برلين بقيت تتضمن توقفا مؤقتا "ترانزيت" في مطارات بلدان أخرى، مثل مطار عمان في الأردن ومطار أتاتورك في اسطنبول. لم تكن هذه الرحلات تستغرق وقتا طويلا وتعتريها في كثير من الاحيان بعض المنغصات فحسب، وإنما كانت أيضا أغلى بكثير من الرحلات إلى عواصم أخرى كبيروت وعمان والقاهرة ودمشق التي تبعد بمسافة مقاربة لبغداد عن برلين. وكان ذلك بمثابة مؤشر على التحديات التي تعترض ربط بغداد بخطوط الطيران الجوية الدولية. كان ارتفاع أسعار التذاكر يشير إلى قلة المنافسة وضعف اهتمام شركات الطيران الكبرى بالعراق بسبب المخاطر الأمنية والسياسية وتضخم تكاليف التأمين. لكن ذلك كان يعبر أيضا عن الاهتمام المحدود للشركات العالمية بالعراق كمجال واعد للاستثمار وسوق مجدٍ للتجارة والسياحة وغيرها. صحيح أن دخول الخطوط الجوية التركية والقطرية وشركات طيران إيرانية ولبنانية حلبة المنافسة ساهم بالتدريج في تصحيح أسعار الرحلات إلى مطارات بغداد وأربيل والسليمانية والبصرة والنجف، ولكن صفة "الدولي" بقيت حلما بالنسبة لهذه المطارات التي تأتي في ذيل القائمة بالمقارنة مع مطارات بلدان أقل سكانا ومساحة وأضعف اقتصاديا الأمر الذي يعكس استمرار عزلة العراق بهذا الشكل أو ذاك وهشاشة العلاقات مع الأسواق العالمية. لذا لم تكتسِ الرحلة إلى بغداد حتى الآن صفة "الطبيعية" وبقيت رغم مرور سنوات طويلة في نظر كثيرين في خارج العراق أشبه بمغامرة إلى المجهول في وقت أصبح فيه السفر والسياحة أمرا عاديا لمليارات البشر في ظل العولمة. وكان التوقف أثناء الرحلة في مطارات مثل اسطنبول أو بيروت أو الدوحة يمثل بالنسبة لي أحد مؤشرات هذا الوضع "غير الطبيعي".
أخيرا تحقق الحلم بفضل الخطوط الجوية العراقية في 20 تشرين الأول/أكتوبر 2017 عندما أقلعت الطائرة من برلين في موعدها في الساعة الرابعة والنصف عصرا، لتهبط دون توقف وفي زمن قياسي بالنسبة لي بعد أربع ساعات ونصف فقط في مطار بغداد. لكن هذه الرحلة "التاريخية" لم تمر دون منغصات سياسية واقتصادية. في الأصل كان من المقرر أن تتوقف الطائرة لنصف ساعة في أربيل وتواصل بعدها رحلتها نحو العاصمة. ولكن أزمة استفتاء كردستان وتوقف الرحلات الدولية في مطاري أربيل والسلمانية أديا إلى "اختصار" هذا التوقف. وهكذا تحول حلمي إلى "كابوس" بالنسبة المسافرين الذاهبين إلى عاصمة إقليم كردستان. هذا الكابوس يقض بالتأكيد مضاجع الخطوط الجوية العراقية أيضا لأن أكثر من نصف مقاعد الطائرة بقيت فارغة في مؤشر على تخوف الكثيرين حاليا من زيارة العراق والإقليم. هكذا أضطر مثلا زملاء لي يعملون لصالح مؤسسة دويتشه فيله الإعلامية الألمانية لتأجيل خططهم بزيارة أربيل للتحضير لعقد دورة تدريبية لعدد من الصحفيين العراقيين. وفي كل الأحوال فإن مثل هذه الأزمات تمس مباشرة قطاع الطيران العراقي وتُحجم دوره في الرحلات الدولية وتساهم في نفس الوقت في تأجيل تحول حلمي الآخر إلى واقع.
حاليا أحلم بأن أقوم برحلة دولية إلى جنوب شرق آسيا أو إلى الصين أو إلى إفريقيا وعلى ان تتوقف طائرة الخطوط الجوية العراقية في بغداد قبل أن تواصل الرحلة إلى مقصدها النهائي، وكما تفعل الخطوط التركية في اسطنبول أو القطرية في الدوحة. ومن المؤكد أن موقع بغداد الجغرافي يؤهلها للعب مثل هذا الدور ولكي يصبح مطارها محورا جديدا للرحلات الدولية. غير أن تحقيق مثل هذا الحلم يتطلب شروطا سياسية واقتصادية كثيرة يصعب التنبؤ بها حاليا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,544,960
- فخ المديونية في العراق
- الدين: محرك أم معيق للتنمية الاقتصادية؟
- أرصدة كردستان المالية في الخارج: من أين لك هذا؟
- التصعيد التركي والصمت الكردي!
- كردستان: استفتاء أم استطلاع؟
- عراق ما قبل الانتخابات: اصطفافات جديدة فوق رمال متحركة!
- وسكتت الجزيرة عن الكلام المباح!
- عقلية الراعي والقطيع بين الماضي والحاضر
- مجلس .’’التآمر’’ الخليجي!
- الأزمة القطرية: وزراء عدل للبيع!
- اللغة التجارية في القرآن (2 / 2)
- اللغة التجارية في القرآن (1 / 2)
- ماذا لو غرقت قطر؟
- آمال الأوبك تتحطم على منصات النفط الصخري!
- قطرتتلقى درسا بليغا في الأخبار الملفقة!
- أغلى يوم في التاريخ!
- طريق الحرير مزروع بالألغام!
- عملات صعبة وحلول ’’سهلة’’!
- الاقتصاد السياسي للعنف
- لماذا يفوز الإسلام السياسي في العراق؟


المزيد.....




- فوز المحافظين القوميين بزعامة كاتشينسكي في الانتخابات التشري ...
- جمهورية التشيك تجمد تصدير الأسلحة إلى تركيا
- مقتل 3 أطفال وإصابة 8 أشخاص بينهم طفل في غارة جوية على العاص ...
- بوتين في المملكة: روسيا الوحيدة تقريباً التي تتحدث إلى الجمي ...
- مقتل 3 أطفال وإصابة 8 أشخاص بينهم طفل في غارة جوية على العاص ...
- بوتين في المملكة: روسيا الوحيدة تقريباً التي تتحدث إلى الجمي ...
- دعمها ستيفن هوكينغ.. ماذا تعرف عن حركة مقاطعة إسرائيل (بي دي ...
- شاهد: لا يقدم المشروبات وحدها.. مصري يحوّل مقهاه إلى متحف فن ...
- شبيبة الوحدة في الزرقاء تكرم المعلمين في المحافظة
- سيناتور أمريكي: أردوغان ارتكب أكبر خطأ في حياته السياسية


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح العبيدي - عندما يحلم العراقي!