أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل الحسن - محاكمة صدام والنمور في يومها العاشر














المزيد.....

محاكمة صدام والنمور في يومها العاشر


نبيل الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 1466 - 2006 / 2 / 19 - 04:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قصة الكاتب السوري زكريا تامر القديمة تعيد نفسها مع محاكمة الرئيس المخلوع الحالية وللقارئ الذي لم يطلع على ماحصل لنمر الغابة السجين نعيد الامثولة باختصار .
يحكى ان نمرا تم اصطياده ووضعه في قفص حديدي وعرضه على الناس وهو غير مصدق بعد ولازالت في ذهنه بطولات الغابة وتنمره وبطشه المطلق ولكنه الان محاصر مقيد يمر به الزمن وعليه استحقاقات يجب ان يؤديها للمروض وتلاميذه ولا ينفعه صراخ اليوم الاول الا في زيادة جوعه في اليوم التالي ومن رفضه لمجرد فكرة الاكل في قفص الاسر الى طلبه في اليوم الثاني ثم يأتي اليوم الثالث والرابع بالصمت والتراجع في سبيل الطعام ليبدأ المروض في فرض شروطه التي اولها تسلية الناس وليس اخرها تقليد مواء القطط اونهيق الحمار تصوروا !! ويستمر التراجع فلن تفيده احلام عنتريات الغابة وهو الان فاقد الحرية والمبادرة في قفصه الحديدي ويتواصل مسلسل الخضوع والتنفيذ في سبيل قطع اللحم ويستمر المروض في فرض ارادته وشروطه وينتهي الامر بالنمر المفترس في اليوم العاشر الى تقبل الرقص واكل الحشيش طعامه الجديد .
ونعود الى محاكمة الرئيس السابق وما بدأه من ممانعة وصراخ وضجيج وشروط هو ومن حوله من متهمين اضافة الى جوقة محاميي الدفاع متعددي الجنسيات والمطالب الى درجة اعتبار المحكمة مصدر رزقهم وشهرتهم غير شرعية والقاضي رزكار مجرد متفرج على عنتريات الخطاب السياسي الساحق والشتائم والسباب والمزاج المتفلب ومصطلحات برزان الانكليزية وارهاب الشهود وقتلهم مرتين وعفيه
متهمين لايعجبهم العجب وتمضي الايام ولايريد صدام ان يصدق انه عمليا فاقد السلطة وهي غير اللسان السليط وينتهي الامر بفريق الدفاع العتيد مابين قتيل او هارب او مطرود او ممتنع عن الحظور للمحكمة فهل انتهى مشهد لنرى اخر؟
بدأت الصفحة الثانية وتبدل القاضي المتساهل ليبدأ بعض الحزم و(الضب) ونرى حرفية المهنة والزام المتهمين ومحاميي الدفاع بأحترام المحكمة مع القاضي الجديد وطرد من لا يخضع وتفشل اسطورة المرض والامتناع عن الاكل ويجلب صدام بالقوة ويمارس برزان عروض الاغراء بالملابس الداخلية وادارة ضهره لرئاسة المحكمة ويبدأ التحسر على الماضي والقاضي رزكار واسلوبه وتمني عودته بعد اتهامه الاولي بالخيانة والعمالة ويلف الصمت المتهمين الثانويين حتى الجزراوي يبدو وكأنه ينتظر قشة وهو يراقب صاحبه السابق بنصف عين . ويتذكر القائد القران الكريم يتأبطه بحجم كبير بدل المسدس والبندقية وعبد حمود فماذا تحمل لنا اتيات الايام؟
ونحن نرى رجوع الشيخ الى صباه بعد عشرات الاعوام من السلطة والقدرة على القتل اوصل العراق الى ماهو عليه الان من (عز) وما تبقى له ولاخيه (اخلاقهم) التي استلموا الحكم بها وساسوا الناس على ضوئها.
هذه اخبار اليوم التالي لصدام نمر اخر من ورق يجري ترويضه على مرأي ومسمع العراقيين والعالم ولنتبع الاتي من الايام وما تحمله لنا عاشوراء صدام .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,747,184
- عاشوراء اللبناني استشهاد الحسين ام تتويج الملك نصر الله
- زناجيل عاشوراء


المزيد.....




- كانتاس تكمل أطول رحلة للركاب على الإطلاق بدون توقف
- أصر على العيش فنجا!
- شاهد: اللبنانيون في فرنسا يتضامنون مع احتجاجات الوطن ضد فساد ...
- مجلس الإنقاذ الجنوبي.. هل يلجأ للسلاح لوضع حد للتحالف؟
- حكومة الوفاق تشن هجوما على قوات حفتر جنوب طرابلس
- لأول مرة منذ عهد بينوشيه.. جيش تشيلي في الشوارع لاحتواء الاح ...
- بتوجيهات من ولي العهد... السعودية تطرق أبواب السودان
- البرلمان المصري يستقبل سفير سوريا لدى القاهرة بالتصفيق
- ألمانيا توظف مروحية وسيارات لمطاردة -بقرة-
- عادات عليك تجنبها للابتعاد عن خطر ألزهايمر


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل الحسن - محاكمة صدام والنمور في يومها العاشر