أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - جبار قادر - هاهم یتذکرون أن الکردیة لغة رسمیة في العراق














المزيد.....

هاهم یتذکرون أن الکردیة لغة رسمیة في العراق


جبار قادر
الحوار المتمدن-العدد: 5660 - 2017 / 10 / 5 - 15:29
المحور: القضية الكردية
    



ذکرتنا إذاعة نشرة إخباریة مهلهلة وترجمة تصریحات العبادي ورجال قاسم سلیماني الاخرین في المنطقة الخضراء من القناة الرسمیة لحزب الدعوة "العراقیة"، باللغة الکردیة ونیتهم لفتح قناة تلفزیونیة "کردیة!"، بالإذاعة والتلفزیون "الکردیین!" في عهد البعث الغابر. کان هدف البعث من وجود محطة إذاعة وتلفزیون کرکوك وبعض الجرائد والمجلات باللغة الکردیة وکما عبر عنه صدام وأتباعە مئات المرات هو "إیصال رسالة الحزب والثورة" الی الجماهیر الکردیة في "الشمال الحبیب أو منطقة الحکم الذاتي". لقد خدم الإعلام البعثي بخطابە اللاعقلاني والغارق في العنصریة المقیتة الحرکة القومیة الکردیة خدمة کبری و زرع الکراهیة في نفوس الأوساط الواسعة من جماهیر کوردستان ضد النظام وممارساتە اللاإنسانیة. لا أدري ما هو الجدید الذي یمکن أن یقدمە إعلام الطغمة الطائفیة والعنصریة الحاکمة في المنطقة الخضراء الی هذە الجماهیر. لقد کان الإعلام الصدامي باللغة الکردیة مثار السخریة لدی الناس. في المقابل کانت الجماهیر تستمع سرا وبشوق الی برامج إذاعة الثورة الکردیة ذات الإمکانیات المحدودة والتي کانت تبث برامجها من أحد کهوف کوردستان وتتعرض للتشویش المستمر. وسائل الإعلام الگوبلزي البعثي لم یعد لە وجود نظریا، ولکن الذین تثقفوا وتربوا علی خطابە السیاسي والقومي لازالوا یمارسون عملهم المقیت في القنوات التي تبث سمومها علی مدار الساعة مضیفین الیە جرعات مرکزة من السم المذهبي. یا لعقلیة الطغمة الحاکمة المتخلفة في بغداد والتي تعتقد بأن قناة باهتة تبث أکاذیب وأخبار ملفقة من بیئة بغداد المسمومة هذە الأیام بسموم الحقد القومي والطائفي یمکن أن تؤثر في الجماهیر الکوردستانیة وتکسبها الی جانب خطابها الظلامي القروسطي. هذا في وقت هناك أکثر من ألف وسیلة إعلام کردیة بین محطة إذاعیة، وقناة تلفزیونیة فضائیة ومحلیة وجرائد ومجلات من مختلف الألوان والإتجاهات باللغة الکردیة. وتنقل القنوات الکردیة مباشرة المؤتمرات الصحفیة لرموز المنطقة الخضراء وحتی شتائم أعضاء مجلس الهرج والمرج بحق الکرد.
من بین ما تذکرە القوم في المنطقة الخضراء أن اللغة الکردیة بموجب الدستور المنسي، هي لغة رسمیة في العراق "الإتحادي". وبالمناسبة إکتشفوا هذە الأیام أیضا کون العراق دولة فدرالیة بعد أن صعقهم الإستفتاء وإستفاقوا من أحلامهم الخبیثة. هذا العراق الإتحادي الذي تذکروە فجأة لم یکن یرد علی لسانهم خلال العقد الماضي إلا في حالات الإختلاف مع الکرد. الأنکی من کل ذلك أنهم کانوا یتهمون کل من یطالب بتشکیل اقلیم جدید بالعمل علی تفتیت العراق. کل هذا في دولة تنص المادة الأولی من دستورها علی أنها دولة فدرالیة، فضلا عن مواد أخری تنظم کیفیة الدعوة الی وإنشاء أقالیم جدیدة في هذا الدستور. یبدو إنها فدرالیة علی طریقة ولایة الفقیە.
قدر تعلق الأمر باللغة الکردیة ومکانتها المفترضة في هذە الدولة الإتحادیة، ینص البند الأول من المادة الرابعة من الدستور العراقي بأن "اللغة العربية واللغة الكوردية هما اللغتان الرسميتان للعراق.." وینص البند الثاني من نفس المادة علی أن" يحدد نطاق مصطلح لغة رسمية، وكيفية تطبيق احكام هذه المادة بقانون يشمل: أ ـ اصدار الجريدة الرسمية باللغتين. ب ـ التكلم والمخاطبة والتعبير في المجالات الرسمية كمجلس النواب، ومجلس الوزراء، والمحاكم، والمؤتمرات الرسمية، بأي من اللغتين. ج ـ الاعتراف بالوثائق الرسمية والمراسلات باللغتين واصدار الوثائق الرسمية بهما. د ـ فتح مدارس باللغتين وفقا للضوابط التربوية. هـ ـ اية مجالات أخرى يحتمها مبدأ المساواة، مثل الاوراق النقدية، وجوازات السفر، والطوابع". في حین أن البند ثالثا ینص علی أن " تستعمل المؤسسات الاتحادية والمؤسسات الرسمية في إقليم كردستان اللغتين." طبعا لم یسن القانون المنظم ولم یطبق من المادة، شانها شأن مواد الدستور الأخری، إلا الشئ القلیل جدا والذي لایستحق الذکر هنا. العدید من النواب الکرد الذین لا یتحدثون العربیة لم یتمکنوا خلال دورات مجلس الهرج والمرج المتتالیة من المشارکة في المناقشات البرلمانیة بسبب الموقف العدائي للعنصریین والعنصریات وبحجج واهیة کعدم توفر المترجمین.
من المؤکد أن ممارسات حکام المنطقة الخضراء المعادیة للکورد، عقابهم الجماعي لشعب کوردستان، تهدیداتهم الوقحة بشن مدمرة علی هذا الشعب الامن وشتائم مراهقیهم السیاسیین للکرد کأمة، لا کسیاسیین فقط، لن تزید الکردستانیین الا صلابة ومزیدا من الوحدة والنضال من أجل التحرر من تسلط وتحکم المحتلین المتخلفین والإنتهاء من هذە الصفحات السوداء من تاریخ بلادهم.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل أصبح العراق محمیة دولیة لإیران وترک ...
- التهدیدات الترکیة الإیرانیة ضد کوردس ...
- بالإستفتاء أو من دونە ... إصطدام الکرد بالحشد في حکم ا ...
- أین الکرد من دولة المراجع والمیلیشیا ...
- کرکوک من جدید
- هل تریدونها إسرائیل ثانیة ام دولة صدی ...
- محنة اردوغان في اقناع العالم بتقلباتە السیاس ...
- الجزيرة والقضية الكردية
- وثائق جديدة تدين صدام واعوانه بضرب الكرد بالأسلحة الكيمياوية ...
- وثائق جديدة تدين صدام واعوانه بضرب الكرد بالأسلحة الكيمياوية ...
- ضرب كوردستان بالأسلحة الكيمياوية عام 1987 كما ترويه الوثائق ...
- بوصلة السيد الجعفري
- اسماعيل بيشكجي : نموذج العالم المنصف
- القضية الكردية في تركيا من منظور باحث أرمني
- الدستور التركي و سياسة قهر الأكراد
- كركوك ، تاريخ عريق و واقع مرير
- قراءة أولية في تصريحات أردوغان حول القضية الكردية في تركيا
- الفيدرالية: تجسيد لتعايش مفهومي الوحدة و التنوع على سطح واحد ...
- هل تأخر حقا تشكيل الحكومة العراقية الجديدة ؟
- سر إقبال الأتراك على كتاب (كفاحي ) لأدولف هتلر


المزيد.....




- قائممقام الطوز: جرائم حرب وقعت في القضاء وبغداد منعت الفوج ...
- حزب الحل يدعو الصدر إلى إطلاق سراح المعتقلين من أبناء سامراء ...
- اليمن بين ضعف الأمم المتحدة وغياب الدور الدولي
- الخارجية الأردنية: قرار المحكمة الجنائية مجحف وندرس الخيارات ...
- اللاجئون القصر يختفون عن منازلهم دون أن يبحث أحد عنهم
- رايتس رادار: الحوثيون يفرطون في الانتهاكات بعد مقتل صالح
- جرحى بانفجار وسط نيويورك واعتقال مشتبه به
- سفيرة أمريكا للأمم المتحدة: السماء لم تسقط بسبب القدس ونواجه ...
- نيجيريا: 5000 من رعايانا محاصرون في معسكرات اعتقال بغرب ليبي ...
- الامم المتحدة تحدد الاولويات المطلوبة لما بعد داعش عراقيًا


المزيد.....

- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- متى وكيف ولماذا يصبح خيار استقلال أقليم كردستان حتميا؟ / خالد يونس خالد
- موسم الهجرة الطويل إلى جنوب كردستان / ابراهيم محمود
- المرسوم رقم (93) لسنة 1962 في سوريا ونظيره في العراق وجهان ل ... / رياض جاسم محمد فيلي
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ... / جبار قادر
- انتفاضة السليمانية وثورة العشرين / كاظم حبيب
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - جبار قادر - هاهم یتذکرون أن الکردیة لغة رسمیة في العراق