أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - طلال الربيعي - انهم ليسوا رسل الشيوعية: انهم رسل البربرية ودعاة فناء البشرية!















المزيد.....

انهم ليسوا رسل الشيوعية: انهم رسل البربرية ودعاة فناء البشرية!


طلال الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 5659 - 2017 / 10 / 4 - 14:52
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


كتب السيد فؤاد النمري عدة تعليقات على مقالة الرفيق فلاح علوان المعنونة
الى العزيز فؤاد النمري مع التحية
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=573739
وكالعادة يتخبط النمري ويعتقد انه باعادة كتابته التعليقات والمقالات المملة واجترار نفس الكلمات يستطيع ان يقنعنا بما يقول. فهو يعتقد لربما اننا حمير ولسنا بشرا, ولذا برأيه ان التكرار يعلم الحمار! فلنتأمل المثال الخائب الذي ضربه النمري في تعليقه 44 على مقال الرفيق فلاح علوان, والذي يستحق فعلا بعض التوقف لانه يكشف عن تخبط لا مثيل ويظهر بما لا يقبل الشك ان شيوعية النمري هي ليست فقط نقيضا للشيوعية الحقة, وانما هي البربرية بعينها.
ففي تعليقه يقول النمري:
"جميعكم يسأل عن العامل الذي ينتج فائض القيمة
قبل السؤال عن العامل يتوجب فهم طبيعة فائض القيمة
الأجر الذي يتقاضاه العامل من الرأسمالي هو قيمة قوى العمل التي يبذلها العامل في الإنتاج والتي تعمل على إستعادة العامل نفس قوى العمل التي افتقدها
لكن العامل ينتج قيمة أجره في ستة ساعات فقط وما ينتجه في الساعتين الأخريين هو فائض القيمة
وهكذا لا ينتج عمال الخدمات مثل هذا الفائض فلا ينتجون ما يمكن استبدالة بنقود او بأية قيمة فالخدمة تنعدم تماماً لحظة إنتاجها
فالعامل الذي يكنس الشوارع ينتج نظافة الشارع لكن هذه النظافة لا يمكن استبدالها بأية قيمة مادية ولذلك البلدية التي تستأجر كناس الشوارع لا تحقق أية عوائد تعود عليها من نظافة الشارع
وكذلك عمال الصناعات الاستخراجية الذين قيمة قوة عملهم لا تساوي ١% من قيمة إنتاجهم وفي للهذه الحالة ينتفي أي فائض للقيمة والرأسمالي لا يتاجر بقوى العمل كما في الحالة الرأسمالية بل بالمواد العام"
...................
فكما يبدو جليا من قول النمري "العامل الذي يكنس الشوارع ينتج نظافة الشارع لكن هذه النظافة لا يمكن استبدالها بأية قيمة مادية ولذلك البلدية التي تستأجر كناس الشوارع لا حقق (تحقق!) أية عوائد تعود عليها من نظافة الشارع", ان شيوعية النمري لا تهتم بتاتا بالنظافة, ولذلك على الدول الشيوعية, حسب مفهوم النمري, ان تحارب النظافة وتعتبرها عدوا لدودا للشيوعية! وشيوعية كهذه لا تكلف نفسها حتى ان تسأل الأسألة التالية, على سبيل المثال, والتي تتعلق بالبنية التحتية حسب الفباء الماركسية:
اولا, كيف يصل العمال الى مصانعهم اذا كانت الشوارع مليئة بالقمامة والنفايات؟
ثانيا, كيف يمكن نقل الادوات والمكائن الى المعمل وتصريف البضاعة الى خارج المعمل او المصنع اذا كانت الشوارع متربة وقذرة وغير مبلطة وموحلة؟
ثالثا, كيف سيعيش الناس في مدن تملؤها اكوام النفايات وترتع فيها الجرذان والفئران ومختلف انواع الحشرات الناقلة للامراض التي بالتأكيد ستصيب العمال واطفالهم وعوائلهم وكل الناس؟ فكيف يستطيع العمال ان يعملوا وينتجوا وهم مرضى وعاجزون؟
رابعا, الم يسمع النمري بموضوعة التداخل بين الانسان وبيئته, وان البيئة والانسان هما وحدة عضوية متكاملة وان البيئة تؤثر في الانسان كما يؤثر الانسان في بيئته؟

والكل يعلم, عدا النمري كما يبدو, ان النظافة شرط لا غنى عنه من شروط الصحة العامة والطب الوقائي. فالخدمة لا تنعدم تماماً لحظة إنتاجها كما يزعم النمري! ولذا اهتم كثيرا الاتحاد السوفيتي, والدول الاشتراكية, بالصحة الوقائية مما ادى الى تضاعف معدل عمر الانسان في الاتحاد السوفيتي مقارنة بالدولة القيصرية, ولكنه عاد لينخفض بمقدار عشرة سنوات بعد انهيار الاتحاد السوفيتي, متصاحبا بزيادة في نسبة موت الاطفال المولودين حديثا مقارنة بحالها اثناء وجود الاتحاد السوفيتي.

ان المؤسسات الصحية والخدمية من نظافة وغيرها هي التي تخلق الانسان السليم صحيا القادر على الانتاج والتمتع بمباهج الحياة. فبدون هذه المؤسسات سوف لن يكون الانسان قادرا على الانتاج وخلق البضاعة, وهذه بديهة معروفة للقاصي والداني. والحفاظ على صحة العامل يخفض من اجره في النظام الرأسمالي, لان جزأ منه سيذهب الى التأمين الصحي, لتحقيق المزيد من فائض القيمة لصالح الرأسمالي. في حين ان الخدمات الصحية كلها وبالكامل كانت مجانية في الدول الاشتراكية, ولا تزال هكذا في كوبا. كما ان دولة مثل كوبا تسهل لطلاب من الولايات المتحدة دراسة الطب بالمجان في كوبا والعودة بعدها الى الولايات المتحدة للعمل هناك وكل هذا يدفع مصاريفه الشعب الكوبي الذي تفرض الولايات المتحدة عليه حصارا ظالما وتحتل اراضيه, وهي نفس الولايات المتحدة التي يقول عنها النمري انها دولة اشتراكية (يا للهول!). في حين انه يناقض نفسه بنفسه عندما يزعم ان عصرنا هو عصر الهروب من الاشتراكية! فحسب النمري, ان الولايات المتحدة, ولربما دولا اخرى, بعرف النمري ايضا, هي دول اشتراكية ولم تهرب من الاشتراكية! فلماذا اذا يقول ان عصرنا هو عصر الهروب من الاشتراكية؟ اليس هذا هو التناقض بعينه؟

علما ان دراسة الطب في الولايات المتحدة في مرحلته الاولية فقط تكلف الطالب مئات الآلاف من الدولارات التي عليه تسديدها بعد تخرجه. كما اننا نعلم تمام العلم ان الاتحاد السوفيتي والدول الاشتراكية السابقة قد قامت بتدريب الآلاف من الاطباء والمهندسين وغيرهم من الكفاءات من دول مثل العراق وغيرها وبالمجان ليعودوا بعدها الى بلدانهم ليساهموا في خدمة شعوبهم واوطانهم.

ان كلام النمري لا علاقة له بالشيوعية, بل هو, كما اكدنا مرارا, نقيضها. ان هدف الشيوعية الاول والاخير هو تقصير يوم العمل لفسح المجال للبشر بتلبية حاجاتهم الروحية, اي ان هدف الشيوعية هو ليس فقط اشباع الحاجات المادية, وانما ايضا اشباع الحاجات الروحية بانشاء مسارح ومكتبات ومراقص ونوادي رياضية ومسابح وسينمات ومتاحف الخ., فنحن نعلم ان تذاكر المسارح والمعارض الفنية في الاتحاد السوفيتي كانت شبه مجانية وذلك لكي يُفسح المجال للعمال وكل الناس بتطوير ثقافتهم واشباع حاجاتهم الروحية, ونحن نعلم ايضا ان اعظم ابطال وبطلات الرياضة كانوا من الاتحاد السوفيتي, وفرقة البولشوي هي اعظم فرقة باليه في العالم. وكل انواع التعليم من الروضة وحتى دراسة الدكتوراه والحصول على شهادات عليا كان بالمجان بالكامل, وهذه هي احدى الحقائق المهمة التي ينبغي تأكيدها والاحتفاء بها ايضا بمناسبة مرور مئة عام على نشوب ثورة اكتوبر الاشتراكية العظمى.

وشيوعية النمري هي داروينية اجتماعية رجعية وتهدف فقط الى اشباع الحاجات المادية او الحيوانية وفق نظام فوقي قسري وقمعي, وهي بذلك مشابهة تماما لشيوعية الخمير الروج وبول بوت في كمبوديا التي الغت المستشقيات وكل مظاهر الحضارة وارسلت الاطباء واساتذة الجامعة والكل الى حقول زراعة الرز, والهدف كان تحقيق اكتفاء ذاتي بالرز, وقد مات بسبب هذه السياسة الوحشية ملايين الكمبوديين وكان سيموت منهم اكثر لو لم تقم فيتنام الشيوعية بغزو كمبوديا وتحريرها من نظام الخمير روج, علما ان نظام الخمير روج كان يُدعم من قبل الولايات المتحدة ودول غربية اخرى مثل فرنسا من اجل الحط من سمعة الشيوعية وتصويرها وكأنها نظام همجي متخلف, وهو نفس ما يزعمه الآن دونالد ترامب بوصفه للشيوعية والاشتراكية ودولها مثل كوبا وفنزويلا بالتخلف والوحشية!

والنمري يكتب المقالة تلو المقالة ليجتر نفس الكلام ويقتبس نفسه بنفسه وهذه خطيئة علمية مقيتة معروفة في الاوساط الفكرية والعلمية المحترمة وتسمى
self-plagiarism
http://www.aje.com/en/arc/self-plagiarism-how-to-define-it-and-why-to-avoid-it/
ولكن للاسف ان التخلف الفكري الفظيع في منطقتنا ولبعض من يدّعون الشيوعية عندنا يجعلهم يرتكبون كل الموبقات في سعيهم الى حماية ربيبتهم الرأسمالية وادامة التخلف واشاعة اليأس والعدمية, وذلك من اجل الرجوع بالبشرية الى عصر البربرية او حتى, بعلم او بدونه, بالتسبب في فناء البشرية! انهم ليسوا رسل الشيوعية. انهم, وعلى عكس ما يزعمون, رسل البربرية ودعاة فناء البشرية!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مطلب الشعب: السيدة سروة عبد الواحد رئيسة لجمهورية العراق
- ماركس: -الدين أفيون الشعوب-! 2
- ماركس: -الدين أفيون الشعوب-!
- الدمية (الامريكية) باربي تعلّم المسلمات/المسلمين قيمهم!
- لينين و-شيوعيو السوبر ماركت-!
- الشعر الطويل والزي لا علاقة لهما مطلقا بالجنسية المثلية!
- لينين, اللينينية, وديكتاتورية البروليتاريا!
- -حذفتم- لينين فعلام تستشهدون به الآن؟
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (39)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (38)
- خرافات الحركة -الشيوعية العراقية!-
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (37)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (36)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (35)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (34)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (33)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (32)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (31)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (30)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (29)


المزيد.....




- حكم قاسي في حق عيزي أحمد رمز الشموخ بحراك الريف
- نقابة المعلمين أقرت الإضراب في 28 و29 الجاري احتجاجاً على عد ...
- كلمة أولاد وأحفاد الراحلة دلال يوسف جعجع البيطار (أم فريد)
- إغراق علوم «اللبنانية» بـأكثر من 120 أستاذاً جديداً؟
- لبنان على حافة الخنجر السعودي
- فعاليت ندوة مائوية ثورة اكتوبر الاشتراكية وخمسينيّة استشهاد ...
- المهرجان السنوي لـ -طريق الشعب- .. تذكرة سفر الى الماضي عبر ...
- المهرجان الخامس لجريدة -طريق الشعب- .. -مرحباً يا أطفال-
- وقفة احتجاجية بالرباط للتنديد بمقتل نساء الصويرة
- الجمعية الغربية لحقوق الإنسان بوجدة تنظم وقفة احتجاجية


المزيد.....

- تقرير المصير للقوميات فى الدولة الواحدة: حق داخل حق / محمود محمد ياسين
- مقالة فى الاسس المادية (2). تقسيم العمل فى المنشأة والتقسيم ... / خالد فارس
- رأس المال فى نسخته المترجمة للدكتور فالح عبدالجبار. / خالد فارس
- تأملات في واقع اليسار وأسباب أزمته وإمكانيات تجاوزها / عبد الله الحريف
- هوامش الأيديولوجية الألمانية - القسم الثالث / نايف سلوم
- هوامش -الأيديولوجية الألمانية- - القسم الثاني / نايف سلوم
- اليسار و«الاستفتاء» في إقليم كردستان.. ما العمل والمهمات؟ / رزكار عقراوي
- توسيع القاعدة الحزبية / الإشعاع الحزبي / التكوين الحزبي : أي ... / محمد الحنفي
- هل يشكل المثقفون طبقة؟ / محمد الحنفي
- عندما يحيا الشخص ليدخر يموت فيه الإنسان وعندما يعيش ليحيا يص ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - طلال الربيعي - انهم ليسوا رسل الشيوعية: انهم رسل البربرية ودعاة فناء البشرية!