أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمود الشيخ - متى تصبح النظافة ثقافة مجتمع














المزيد.....

متى تصبح النظافة ثقافة مجتمع


محمود الشيخ
الحوار المتمدن-العدد: 5656 - 2017 / 10 / 1 - 20:36
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



النظافه قبل كل شيء اخلاق وثقافة وتربية،المسؤول عن زرعها في الأطفال الأهل قبل المدرسة ثم المدرسة والمنهاج التربوي،ادهشني قيام مجموعات من الشباب في بلدي المزرعة الشرقية بطلاء جبه الشوارع وتنظيمها برسم خطوط اتجاه السير وزرع اسافين فسفورية على مطبات الشوارع ليراها السائق من بعيد،وهذا تعبير عن سلوك حضاري ووعي ثقافي لأهمية ترتيب شوارعنا وتنظيمها،وتمنيت ان يأخذ هذا الإهتمام صفة الديمومه وليس مؤقتا او يتصادف مع قدوم المغتربين وقبل حلول الصيف بأيام،رغم ان هؤلاء الشباب مجتمعين ليس لهم اهداف شخصيه وراء ذلك سوى اندفاعهم لفعل شيء لبلدهم،وبهدوء كبير ودون وصاية او تعاون مع مؤسسات البلد غير اعلامهم بنيتهم القيام بذلك،جمعوا الأموال ودفعوها لمن عمل دون ضجيج،وتمنيت ان يعقب ذلك تنظيف الشوارع من الأوساخ العالقه والناتجه عن اهمال الشباب من الفتيه،الذين يقذفون علب الكوكو كولا او القناني والأوراق وبزر البطيخ وقناني العصير وعلب الدخان وغير ذلك مما تمسك ايديهم،سواء وهم جلوس يقذفون كل ما بأيديهم من شبابيك السيارات او وهم مارون من الشوارع يمارسون هوايتهم بلا ضمير وبدون مسؤوليه تذكر،نتيجة افتقارهم للحد الأدنى من ثقافة النظافه.
ولا يتمتع هؤلاء الشباب بأي سلوك حضاري مع ان عاداتنا وتقاليدنا تحضنا على النظافه والأناقه،لكنا لا نعمل بها،اتذكر وانا صغير السن كانت والدتي رحمها الله تقول لنا بهدف استفزازنا لنتمسك بالنظافه ( الماعز عندما تنوي الجلوس تنظف تحتها ) وسمعنا كثيرا مقولة ( النظافة من الإيمان ) يعني ذلك وبشكل واضح ان ثقافة النظافه مهمه في حياتنا اليوميه لأنها تجسد السلوك الحضاري الواعي،وهي مرآة لثقافه يجب ان تمارس على الأرض.
فممارسة النظافه واعتبارها اسلوب حياه،وسلوك يومي،تدل على وعي الناس لدورهم المجتمعي،واضطلاعهم بمسؤولياتهم،وبطبيعة الحال النظافه سلوك لا يمكن فرضها بقرار او باوامر،لأنها تجسيد لسلوك.
يحضرني وانا اكتب هذا المقال عندما قرر السيد الرئيس المرحوم ياسر عرفات بزيارة مدينة اريحا قامت بلديتها بغسل الشوارع وليس تنظيفها فقط،فكتب في حينها الشاعر اسعد السعد تعليقا على ذلك في جريدة البلد تمنى فيها على الرئيس ياسر عرفات استمرار زيارته لمدينة اريحا حتى تبقى على النظافة التى وصلتها عند زيارته لها.
لكن ما يؤسف له هناك حائط بين الشباب وثقافة النظافه علينا هدمه لأنه لا احد يقدر النظافه ولا يعرف اهميتها ولا يمارسها،قبل اعوام قليله قام نادي البلد بزراعة اشتال من الأشجار على جانبي الشارع لو قدر لها ان تعيش لكانت شوارع البلد خضراء ومظلله للشارع،لكن ايدي الشباب وحتى الصبيان منهم نالت من تلك الأشجار ولم يبقى منها شيئا الا من وجدت بيوتا تحرسها وتروي عطشها بالماء وتمنع كسرها او الإهمال فيها،غير ذلك الكثير من الشباب يقذف ما طالت يداه في الشارع دون وازع من ضمير،يبصق ويرمي ورقة المحارم في الشارع دون تفكير من ان ذلك يؤذي مشاعر الناس.
في البلاد التى نقول عنها انها بلاد اهل الكفر لا يمكن ان ترى احدا يقذف شيئا في الشارع بل يبقى حاملا الشيء الى ان يجد سلة مهملات او حاوية يقذف فيها ما بيده من اوراق او علب سجاير او اي شيء اخر.
نحن دوما ننعت غيرنا بالكفر وندعي اننا اصحاب دين وعادات وتقاليد حملتنا امانة الحديث،ونقل الحقيقه كما هي،وفي الحقيقه سلوكنا لا يتطابق مع ما نقول هناك في الغرب النظافه ثقافه مجتمعيه واسلوب حياة،فلماذا نحن والنظافه مفترقان نسير في خطين متوازيين لا يلتقيان،مع ان النظافه تعبير عن انضباط واعي لسلوك الفرد ولأنها مقياس لوعيه وادراكه،ومقياس لوعي الشعب ومستوى رقيه وحضارته سواء في البيت او الشار ع او المدرسه او المشفى،ونحن بوصفنا شعب يسعى الى التحرر وتحرير وطنه من الإحتلال يفترض ان نكون من اكثر الشعوب فهما وتمسكا بثقافة النظافه لتى تدل على تنظيم عقولنا وصوابية تفكيرنا،وعلى رقي سلوكنا وثقافتنا،عندما نكون بعيدين عن الفوضى والتصرفات غير اللائقه،اذكر مره ونحن في ( سجن انصار3 ) في النقب وبعد انتهاء العدد قال الضابط الإسرائيلي لشاويش القسم انتم معتقلون سياسيون لا يليق بكم رمي يقايا قشر الليمون تحت اغطيتكم وبرشاتكم.
وان اردنا قول الحقائق كما هي ما تقدم لا ينطبق على شبابنا ابدا،ولو زار بلدتنا احد سيجد ان ال ( A T M) قد كسرت لوحاته وكذلك كسرت شبابيك المدرسه،على ايدي من يسهرون لأنصاف الليالي وبعض الأمكنه التى يتربعون على درجتها مليئه بالقذورات ودرجه تحول من اللون الأبيض الى اللون البني اذ يسكب الشباب ما بايديهم اثناء سهرهم من بقايا علب الكولا او العصير او النسكافيه وتى الأرض مغطى تماما ببزر البطيخ الذى يقذفونه من افواههم ليشكل غطاء للأرض والدرج الذى يجلسون عليه،غير الصراخ وسط هدوء الليل والناس نيام.واكثر ما يريبني ويريب غيري من الناس تراكم الأوساخ في ملاعب بعض المدارس وساحاتها التى يجب ان تكون منارا يحتذى ليس للعلم فقط بل وحاملة لواء ثقافة النظافه لتنقلها للشارع وتكون اسلوب حياه للناس،هكذا عهدنا مدارسنا ونعتبرها القدوة في كل شيء اما ان تكون ملاعبها وكافة جوانبها مليئة بالأوساخ فهو تعبير عن تراجع مهمة المدارس وابتعادها عن اعتبار النظافه اسلوب حياة وثقافه مجتمعيه،بخلاف البعض الأخر من المدارس في البلد التى تتميز بنظافة ساحاتها ويبدو ان الإناث يتميزن عن الذكور بميزة تمسكهن بثقافة النظافه.
ويعني ذلك ان الذكور ينتهكون حرمة الشارع والملعب والساحات وكل الأمكنه،لكن ان تنتهك حرمة المدرسه هذا لا يمكن قبوله ابدا.
والسؤال الهام الا يدل ان ممارسة الشباب الذين يقذفون من شبابيك سياراتهم القناني وعلب الدخان والأوراق بغض النظر ما تحمل بداخلها عن عدم وعيهم وهبوط مستوى اخلاقهم ودليل سوء سلوكهم وعدم وعيهم لدورهم المجتمعي،ان النظافه تعبير لنظافة العقول والقلوب فهل نتعظ.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- اللامبالاة ظاهرة مدمرة
- الجهل يقودنا الى انهيار مؤسساتنا في المزرعة الشرقية
- المزرعة الشرقية تاريخ وحضارة يقتلها اليوم الصراع على الكراسي
- الشباب الفلسطيني امام واقع صعب
- الحالة النفسية لشخصيات عشاق المدينة
- انتخابات فردية في المزرعة الشرقية
- حبل الكذب قصير
- عندما يتغلّب الجهل على الوعي
- التعليم المختلط يصطدم بحائط من المفاهيم الذكورية
- الى الشامتين بالكوارث الطبيعية في امريكا
- هل تبدل النااس ام تبدلت اخلاقهم
- أوقفوا الصبيان والأطفال عن سياقة السيارات
- مسؤولية من محاربة تقديس ثقافة الجهل
- الغرب الكافر والشرق المؤمن
- الإختلاط على الفيس بوك اخطر من الإختلاط في التعليم
- صراع الأجيال اختلاف نمط الحياة
- لم يشكل ارتفاع نسبة التعليم معول هدم للعقليات القديمة
- ليس بمنع التعليم المختلط تحافظون على الشرف
- هل منصب وزير كاف لإطلاق حركة سياسية فلسطينية واعدة
- زلزال ينتتظر السياسه الفلسطينية ان لم تتغير


المزيد.....




- مقتل طيارين إماراتيين إثر سقوط مقاتلتهما في اليمن
- صحف عربية تحذر من -جبهة حرب جديدة- في كركوك
- القلعة الصغرى: إدارة الفلاحة تتلاعب بصحّة العمّال وسلامة الم ...
- في اتحاد أدباء بابل .. الخطاط حسام الشلاه عن فنية الكتابة ال ...
- العبادي: يجب فرض السلطة الاتحادية حتى على كردستان
- العبادي يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي
- واشنطن: سنواصل التعامل مع موسكو فيما يخص محاربة -داعش-
- أنقرة تدعو بروكسل لحسم موقفها بشأن انضمام تركيا للاتحاد الأو ...
- -تحدي 48 ساعة- يثير الرعب في بريطانيا
- وهم بصري.. فتاة تفصل رأسها عن الجسد باستخدام طلاء!


المزيد.....

- نظرية القيمة / رمضان الصباغ
- نسق اربان القيمى / رمضان الصباغ
- نسق -اربان - القيمى / رمضان الصباغ
- عقل ينتج وعقل ينبهر بإنتاج غيره! / عيسى طاهر اسماعيل
- الفن والاخلاق -نظرة عامة / رمضان الصباغ
- الديموقراطية والموسيقى / رمضان الصباغ
- سارتر :العلاقة بين الروايات .. المسرحيات .. والدراسات النقدي ... / رمضان الصباغ
- المقاومة الثقافية عند محمد أركون / فاطمة الحصى
- الموسيقى أكثر رومانتيكية من كل الفنون / رمضان الصباغ
- العدمية وموت الإله عند نيتشه / جميلة الزيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمود الشيخ - متى تصبح النظافة ثقافة مجتمع