أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميل فتحي الهمامي - الأدباء : روهينغا الفكر البشري














المزيد.....

الأدباء : روهينغا الفكر البشري


جميل فتحي الهمامي
الحوار المتمدن-العدد: 5654 - 2017 / 9 / 29 - 13:52
المحور: الادب والفن
    


إن مفهوم المتن يقتضي دوما البحث عن الهامش ، مثلما المركز له أطراف ، والعاصمة تقف بجانبها المدينة الصغيرة والقرية ، والحي الشعبي. الأولى تحظى بأن تكون مركزا للرواد ، والثانية تكون في حيز اللاموجود في وعي الغالب والمهيمن والمسيطر على المجال ، أي مجال في هذا الوجود. في هذه المقاربة ، سأتطرق لمفهوم المهمشين في المجال الإبداعي الثقافي ، ولن أتحدث عن المهمشين كثيمات موضوعاتية في النص الأدبي الثقافي ، بل سأتحدث عن المبدعين بوصفهم مهمشين ، ومقصيين من مراكز الثقافة في العالم كله ، وليس العالم العربي وحسب ، فمن السطحية أن نتهم بيئة معينة بالتهميش من دون غيرها من المجتمعات الإنسانية ، قد يزيد في واحدة منها دون الأخرى ولكنه موجود بنسب متفاوتة ، وهذا يعتمد على طبيعة العلاقة بين المتن والهامش.
المهمش بشكل عام هو من يقصى بشكل متعمد من نسق إنساني اجتماعي وثقافي غالب، ومهمين على الفضاء المكاني والزماني الذي يتحرك به الفرد، ولنلاحظ ان المهمش يختلف عن المنفي، فالمنفي قد يكون اختار المنفى ، فهو منفي باختياره الإنساني المحض، لكن المهمش هو معزول عن قصدية تقف خلف هذا الغياب. والمهمش هو حاضر ولكنه يغيب عن ذهن المجتمع لأسباب عدة، وهي عدم الإحساس بأهمية هذا الفرد، وهذا أهون هذه الأسباب، وأما بقية الأسباب فهي تتدرج بين الحسد والغيرة والتنافس على مركز معين، والخوف من سلطة المهمش المعرفية والإنسانية، فيقصى كي لا يزيح المتن، أو قد يكون التهميش ناتجا عن الاختلاف ، فالمختلف غير مرغوب بالجماعات الإنسانية. وليكن أمام أعينا مبدأ واضح ، إنه لا يهمش إلا من يخاف خطره وقوته في التأثير، فالوعي لايعزل إلا المهم الذي يرى إنه له قوة تزلزل هذه الذات الثابتة، إلا في حالات إبداعية ضعيفة وركيكة فإنها تصارح بموقعها ولا تعزل. ومن منحى فلسفسي ذي نزعة إنسانية نقف أمام إسهامات كل من ميشيل فوكو ، وجاك ديريدا، و بيير بورديو، وإدوارد سعيد ، وجوليا كريستفيا، وغيرهم من المفكرين الإنسانيين ممن بحثوا في صور الاقصاء والتهميش والعزل الإنساني، ففوكو بحث في المرضى والمجانين، والنساء، كعناصر معزولة عن المجتمع وتبرهن على هوية أخرى لمركز المجتمع، فالمهمشون مدخل لفهم ثقافة المركز، التي اعتنى بها دريدا في “الكتابة والاختلاف” كاشفا عن ثقافة المركز ، ومركزيتها الإقصائية للأطراف، حيث لا ترى إلا نفسها، ولا تقرأ اختلاف الآخر، ليأتي سعيد ويفهم هذا كله، ويكون نسقا مختلفا ومغايرا تحاربه وتهمشه المؤسسة السياسية والثقافية الغربية، لرميه حجرا معرفيا يحرك مياه الفكر الاستعماري الراكدة والثابتة، بينما نجد بيير بورديو يصور حالات المعزولين من المهاجرين الجزائريين في أحد الأحياء الفرنسية الفقيرة، في كتابه “بؤس العالم”، وتشابهه في الاهتمام الناقدة الفرنسية “جوليا كريستيفيا” في كتابها “غرباء عن أنفسنا” في رصد حالات المنفيين والأجانب والغرباء، وتحليل نفسي دقيق لأدق تفاصيل المغتربين من حيث اللغة، وممارستهم لها، وكيف ان تكون اللغة بحد ذاتها حاجزا نفسيا كبيرا يمنع من التواصل مع الاخر ، وغيرها من الصور اليومية لعذاب المغترب والمعزول، وتأتي سبيفاك لتتحدث عن النساء الهنديات المعزولات ، بوصفهن مدلولا أي مفعولا به ، وليس دالا فاعلا نشطا في كتابها هل يستطيع الثانوي أن يتحدث ؟ لتكشف عن حق النساء المهمشات والمحرومات من حق الكلام . كل هذه الخلفيات المعرفية المؤسسة لثقافة الهامش، تجعلنا نقر بوجود الهامش في كل جوانب الحياة أيا كانت، ونحاول التخصص في الحديث عن الأدباء المهمشين والمفكرين والفنانين الذين يحاربون بالأوساط الثقافية، لنحاول أن نسمع بعضنا البعض ونتحاور بشكل جماعي، ونعترف بوجود أدب آخر، نقرأه ونساهم في تنميته بنقده بمصداقية وموضوعية وحيادية، فعندما تقرأ عن صيحات إبداعية منتشرة في أرجاء هذا العالم الكبير الذي ضاق به بنو البشر من بعضهم البعض وأمعنوا في فنون الأقصاء والتهميش، عن مؤتمر عن “ المهمشين الحقيقين” على رصيف قصر ثقافة المنصورة، الذي نظمه حسام حشيش وزملاؤه من الأدباء في المنصورة محتجين على مؤتمر بعنوان : “ المهمشون في المشهد الأدبي” وهو عنوان يغاير مضمون المؤتمر حيث تتكر نفس الأسماء المعتادة في كل عام ، وفي هذا الموضوع راعني ما قالته الصديقة فاطمة الزهراء رئيسة اتحاد فرع المنصورة ودمياط: عندما جاءتني دعوة حشيش لحضور المؤتمر كانت بمثابة القشة التي تعلق بها الغريق ، فأنا أعمل في المجال الثقافي منذ ثلاثين عاما ولم أحظى بتكريم، أو حتى تقدير لمجهوداتي، فقط التجاهل التام من المؤسسات الثقافية...
ولكم أن تتخيلوا ماهو الأثر النفسي والإنساني والاجتماعي الذي يتركه العزل والإقصاء على نفس المرء، فما بالكم بإنسان مثقف واعي مبدع، في شتى الفنون الإنسانية، تأتيه شللية ثقافية معينة تحاربه بصورة غير علنية، لا تقرأه، وإن قرأت له، أو شهدت آثارا من إبداعه، ادعت ضيق الوقت، أو عدم التمكن من رؤية الإبداع، أو تزييف حقيقية النص الإبداعي، بلصق النص بما ليس فيه، فكثير من لا يقرأ للشباب لأنهم شباب، ويفترضون بأن لغتهم ضعيفة، أو إنهم ليس لديهم هذا العمق المعرفي المفترض عند شيوخ الثقافة، إهرامات مصر، وحدائق بابل، الجامدة والخالية من روح التفاعل والتواصل الإنساني، والتهميش لا يتوقف عن عدم القراءة والتفاعل بل يكون من خلال الحرمان من منصب وترقية، ومقابلة في صحيفة أو تلفزيون، أو حتى من مصدر رزق للإنسان.
ختاما ، و نحن نرى حال أغلب المثٌّقّفين في العالم و أغلبهم يعيش حالة من البؤس ، لا يسعنا القول سوى أنّ المثقّفين هم " روهينغا " الفكر البشري...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- التناص : تشابه نصوص أم تشابك لصوص
- الأدب السوداني : العملاق القادم على مهل
- شاي بالنعناع : قراءة في فناجين القاص وليد بن احمد
- الترجمة : و ان أدّوا الأمانات إلى أهلها
- الكوبوي
- من الاليزيه إلى قرطاج


المزيد.....




- أميرة إماراتية تُهدي 2000 كتاب باللغة العربية لمكتبات السويد ...
- عمان: افتتاح فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الابداع الطفول ...
- نظرية يوسف زيدان تتسبب في فصل مذيعة من عملها
- حفل توقيع واشهار رواية «أكثر من وهم» للكاتب عبد السلام صالح ...
- قبل أيام من انطلاقه الصالون الدولي للكتاب بالجزائر يحظر 130 ...
- الشارقة: 21 ديسمبر انطلاق مهرجان الإمارات لمسرح الطفل
- عمان: الدكتور جمال سند السويدي الشخصية الثقافية والإنسانية ا ...
- أدباء من الولايات المتحدة، فرنسا، تركيا، صربيا، المانيا والا ...
- افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب ومصر ضيف الشرف
- صدر حديثا ديوان -عرض مضحك- للشاعرة رشا الفوال،


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميل فتحي الهمامي - الأدباء : روهينغا الفكر البشري