أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الأناشيد وتسبيحات الطيور














المزيد.....

الأناشيد وتسبيحات الطيور


شعوب محمود علي
الحوار المتمدن-العدد: 5653 - 2017 / 9 / 28 - 06:52
المحور: الادب والفن
    


الأناشيد وتسبيحات الطيور

أنصت لأناشيد الأشجار
وتسبيحات الطيور
وبسملات الأسماك
وقهقهة الأمواج
وغطرست المحيطات
القوافل تترك آثارها على الرمال
الطل يترك قطراته المضيئة
فوق أوراق الورد
الحمام ينوح
فوق عرجون مثقل بالرطب
والقطط تموء قرب المطبخ
والسماء تنذر بالمطر
الشاعر يمسك بالقلم
في سباق مع الدقائق والساعات
فوق أوراق تصلح لان تكون خارطة للأرض
ام لقبّة فلكيّة
تستوف شروطها
عند هبوط الليل
الانتظار في المحطّة
يثير القلق
لقطار يخرق شروط حضوره
لا شيء يبدّد ملل حركة الحياة الرتيبة
اذناي تلتصق على السكة الحديديّة
ولا دويّ في البعيد
حضارة وادي الرافدين
تذكّرني بصنع اوّل عربة لها دواليب
تدور على الرمال
الخيول تلهث ولا من غبار
والحبيبة تنتظر
وفي مفرق شعرها
وردة يتيمة
نبتة في الرمال المالحة
نشر السكون اجنحته
والتصوّرات تسبح في المدى البعيد
أحاول الخروج من الكوخ
لاسكن القصر
الانسان يكبر
وتكبر طموحاته معه
لم أكن نرجسيّاً متهالكاً حدّ اللهاث
احسّ ما اكتب يتساوق مع الاحداث
وقد يكون ذرّة في مجرّة تحتوي العالم
وقد أكون مهوساً بمواكبة الحدث
لوضع بصمتي بالضد
من أعداء الوطن والانسان
في ايّة بقعة من كرتنا الارضيّة
أجد فيها ضالتي
والباب المفتوح
الذي يخرجني من عالم الصمت
الى فضاء لامتناهي
اعزف انغامي التي تتجانس
ووتريّة الحياة
ورؤى المستقبل
لذلك أطلق طيوري الفتيّة من البرج
لتحقيق دورتها في الفلك الشعر
طالما انا في محطّة الخريف
وبانتظار قطار المساء الأخير
حتى لا تذهب اوراقي مع الريح
وجدت لها المرفأ المفتوح
على البحر
وتحت الشمس
اجمع كلّ شتلات اورادي
في حديقة ربيع دائم
اباهي بها الخريف المتهالك
اتحرّك المباركة بالخطوة الجريئة
لأصل لما اتخيّل وارى
ما ابدع الله في هذا الكون اللانهائي
من النجوم التي ترصّع السماء
وهنّ يتباعدن في محيط الوجود
وسقف العيون
مثل الأرقام الفلكيّة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المحّارة ودرّة الأزمنة
- تمثال الشمع
- ثمار الرموز
- البحث عن المدينة الفا ضلة
- (الانكسار داخل القوقعة)
- الجذور واضطراب السنابل
- (في النقاط العسس)
- شذرات 6
- (تمثال الشمع)
- الانكسار تحت القوس
- البحث عن المدينة الفاضلة
- (الانسان وهواجسه)
- شذرات 5
- صوت الفتح
- الميلاد
- الجسناء وطائر السمّان
- طائر الثلج
- همسة لوجهه المشرق
- تجوال شهريار
- (الزائر)


المزيد.....




- صدور كتاب جديد للباحث التونسي محمد سعيد، بعنوان -أنبياء البد ...
- فيلم -الجيداي الأخير- يسجل إيرادات كبيرة حول العالم
- شاهد رد فعل ويل سميث من ذلك الموقف الكوميدي (فيديو)
- حجب جائزة -العمل المسرحي المتكامل- للدورة التاسعة عشرة
- اشتراك ممثل عالمي في فيلم مصري
- فنان عربي يدعم السينما السعودية بطريقته الخاصة
- قرطاج يحجب جائزته الكبرى ويكرّم صلاح القصب ‎تسعة ايام في ال ...
- نص(قبله لم تكتمل على جبين الفجر) أهداء الى روح الشهيده شيماء ...
- فنان عربي يدعم السعودية بطريقته الخاصة
- أحدث أجزاء فيلم -حرب النجوم- يحطم الإيرادات


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الأناشيد وتسبيحات الطيور