أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - القيامة بعد الاستفتاء















المزيد.....

القيامة بعد الاستفتاء


محمود عباس
الحوار المتمدن-العدد: 5653 - 2017 / 9 / 28 - 05:28
المحور: القضية الكردية
    


كالمؤمن المتوجه نحو الكعبة، خطى الناس في جنوب كردستان إلى صناديق الاقتراع، مع مشاركة معنوية عمت الأجزاء الأخرى. فظهرت وحدة وطنية، تجاوزت جميع الجغرافيات الحزبية التي تقسمهم، ولأول في تاريخ الكرد.
الاستفتاء حدث مصيري ليس فقط للأمة الكردية، بل لمعظم شعوب المنطقة الطامحة لبناء حضاري بدون أنظمة شمولية، عقود والكل يحلم به، ففيها برزت لحظة جرأة الكرد بالوقوف في وجه السلطات الاستبدادية في المنطقة، وأنتبه العالم إلى أن الكرد اليوم شعب يملك قوة بإمكانهم قيادة المنطقة.
فمثلما سبق الاستفتاء سيتبعه يوم (القيامة) فما يجري على الساحة الإقليمية، من التحركات السياسية والعسكرية والدبلوماسية، تبين لنا وللعالم أن الدول الإقليمية خرجت من مرحلة الحشر الإلهي، وهي الأن في يوم القيامة، لأنهم لم يكن يتوقعون مثلها من الكرد، حيث الوحدة، ونهوض الشارع الكردستاني، علما بأن عداوتهم للكرد وكردستان ليس غريبا، والجاري كان متوقعا، ونعلم أن التصعيد سيكون مستمرا إلى فترة لربما غير قصيرة، فالأنظمة المنفية للأخر، لن تستكين لشعب يطالبهم بحقه في تقرير مصيره، وسيفرض وجوده كقوة سياسية عسكرية بين أربع دول تحكمها سلطات استبدادية ستلهمها نيران التحرير عاجلا أم آجلاً.
بدأت مسيرة الصراع الحقيقي، داخليا وخارجيا، والاستفتاء لم يكن سوى الشرارة، ولا أظن بأنه ستكون هناك قوة لإطفائها بعد اليوم، وقد لا نستبعد بعض التباطء في فترات ما، لكنها لن تقف وستبلغ مداها.
1- أمريكا وروسيا، لهما رأيان، واحدة في الإعلام وأخرى في الأروقة الدبلوماسية. رأي في البعد السياسي وآخر مبني على مجريات الأحداث العسكرية في المنطقة، ومحاربة الإرهاب، داعش وما يشبهها، لذلك فهما، يطالبان بالوحدة، وعدم خلق حوادث تعكر مخططات الحرب المرسومة سابقاً، فقد يضطرون إلى إعادة النظر في الاستراتيجية المرسومة سابقا، وفي عمقها تعني بقاء القوى العسكرية المتواجدة في ساحات الحرب موحدة لمواجهة قوات داعش، أو بالأحرى عدم تغيير المخططات، والتي قد تظهر على خلفية النعرات العنصرية، كأن تقوم حكومة العراق والحشد الشعبي بترك حروبها مع داعش وتتجه إلى محاربة الكرد، فهم يعلمون بأن سلطات الدول الأربع المحتلة لكردستان تفضل محاربة الكرد على منظمة إرهابية كداعش، ويعرفون بأنه كان لهم اليد الطولى في تكوينها، ودعمها، وتزويدها بكل أنواع الدعم اللوجستي. ولهذا فلا نستبعد في القريب العاجل، وبعد أن يطمئنان على أن مسيرة كردستان لن تؤثر على حربهما والكرد على داعش، إن كان في جنوب أو جنوب غربي كردستان، حينها سيعيدان النظر في رأيهما، وعلى الأغلب تصريحات مهمة ستصدر من كليهما، وستصبان في صالح قيام دولة كردستان.
2- الدول الأوروبية، والتي بعضها كان سببا في التكوين الجيوسياسي للشرق الأوسط العجيب، وقد يأتي اليوم الذي سيقدمون فيها إلى محكمة دولية، فرغم كل بعدهم الثقافي الحضاري، يهمهم مصالحهم الاقتصادية قبل حق الشعوب في تقرير مصيرها، ومصالحها عميقة مع الأنظمة الإقليمية المحتلة أو الداعمة لها، ولن يكون من السهل تغيير هذه المعادلة، إلا في حال إقناعهم بأن القادم الكردستاني يحمل نفس المواصفات الاقتصادية، مع تفضيل في قدوم حكومات قد تكون حضارية، وستحترم الشعوب في ذاتها وخارج جغرافيتها، ولا بد من إقناعهم بدعم إرادة الشعب الكردي في إقامة كردستانه، وبأنها ستكون محافظة على جميع القوانين والمواثيق الدولية في المنطقة، وخاصة التي تسهم في بناء مجتمع حضاري. وهي كذلك ستقتنع بما يجب أن تؤول إليه المنطقة من تقسيمات سياسية، وتوزيع المصالح بموازين جديدة.
3- الدول الإقليمية، والتي سترضخ لإرادة القوى الكبرى، أصحاب المصالح في المنطقة، وإلى تلك المرحلة، لا بد للكرد من التعامل معهم بالمرونة، وإقناع شعوبهم، بأن كردستان القادمة هي عامل للتحضر والسلام في المنطقة، وخلق الاستقرار، وبظهورها ستقف مسيرة قرن من الصراع والحروب، والتي أدت إلى دمار الطرفين، ولم يكن فيها غالب ومغلوب، حتى ولو كانت الأنظمة المحتلة تبين لجماهيرها وللعالم بأنها كانت رابحة، وذلك بعد كل إخماد للثورات وبمجازر بشرية طالت كل الأطراف المتصارعة، وبدراسة بسيطة للتاريخ نرى أن الثورات الكردية لم تقف يوماً، وكل واحدة كانت أشرس من سابقاتها، ومن المهم إقناع الشعوب المجاورة بإيقاف هذا الدم المراق بين الطرفين، والاحتكام إلى لغة العقل، وأن عناد سلطاتهم لا تصب لمصلحتهم، وأن الكرد اليوم قرروا وبالإجماع الاستقلال، وكل ما يقال في برلمانات دولهم أو في أروقتهم السياسية، لن يؤدي سوى إلى استمرار القلاقل في المنطقة، والعودة إلى الحروب والدمار، والمزيد من سفك دماء الأبرياء من الطرفين، ولا بد من الاقتناع بأن الشعوب تريد في النهاية السلام والعيش بكرامة.
4- الداخل الكردستاني، ولربما هنا تكمن عقدة القضية، وتقف عليها نجاح أو فشل المسيرة، وعلينا أن نضع كل الاحتمالات على طاولة النقاش.
أولا: هل ستتمكن الحكومات الكردستانية من تجديد ذاتها، وخلق سلطات حضارية وستجاري العالم الديمقراطي؟ والتي ستقف عليها الكثير، لربما حاضر ومستقبل الأمة، والبعد الجيوسياسي لكردستان القادمة، وبالتالي مدى تسارع الاعترافات الدولية بها، وقبولها في الأروقة الدبلوماسية والأنظمة العالمية. أم أنها ستظل نسخة عن سلطات الدول الإقليمية، وبالتالي ستجر بذاتها وبالأمة إلى مستنقع لا يختلف عن الماضي، وستسهل للأعداء أحلامهم بتقويض مسيرة الشعب الكردي.
ثانيا: لا شك العديد من القائمين على الاستفتاء هم من أو رواسب شريحة قيادية كانوا ثوريين، ويحاولون تجديد الماضي لكن بأساليب سلمية، وتمخضت بعملية الاستفتاء، وهم أدرى بدور الإرادة الدولية في خلق الثورات الكردية السابقة وإخمادها، وخلق الصراعات الداخلية، فعليها وعلى حكومة الإقليم الكردستاني الحالية والقادمة، أن تتبع نهجا كردستانيا، وتعمل قدر المستطاع على تهدئة الصراعات الحزبية الداخلية، وتحافظ بكل الأساليب على الروح الذي ساد كردستان أثناء عملية الاستفتاء، حيث الوحدة الوطنية، وعليهم تكريس جهودهم في الاتفاق على نقاط التقاطع بين الأطراف السياسية الكردستانية.
ثالثا: على كل الأطراف الكردية المتخالفة، الانتباه إلى أن القوى الإقليمية ستجد ملاذها في صراعاتنا الداخلية، وستدعم طرفا على حساب الأخر، مثلما كانت تفعله على مر التاريخ الماضي، لذا يجب العمل معا تناسي خلافاتنا لبناء الوطن، لأنها الحاضنة، للأمة قبل الأحزاب والسلطات، فالقوى السياسية ستتبدل والسلطات ستتغير، لكن الأوطان تبقى، ولا شك أن البعض يجد أن القوى الإقليمية لن تسمح بمثل هذه التقارب، ولن تتمكن الأحزاب الكردستانية المهيمنة من تجاوز الإملاءات، لكن ونحن على قناعة أن الإرادة المشتركة لها القدرة على الحد من سيطرة المربعات الأمنية، وبدبلوماسية متفقة عليها ستزول كل الصعوبات.

نحن اليوم نتعرض إلى كل أنواع الانتقادات من القوى الإقليمية، في إعلامهم، وضمن الأروقة الدبلوماسية العالمية، يستخدمون فيها كل الأساليب الحديثة، من منطق الحقوق الدولية، وبنود الدستور، والتجاوزات على الشراكة الوطنية، مع طرحهم لمفاهيم خبيثة، كمنطق صدام حسين يوم كان يدعي بأنه يحمي الكرد من الكرد، ليخلق العداوة بين الشعب الكردي، ولا شك أدت في حالات كثيره إلى تأجيج الصراع الداخلي، كما وأن بعض إعلامهم، ينقر على تشبيه استقلال كردستان بمسيرة جنوب السودان، ولهذا فأول ما سيقدمون عليه هو تحريض البعض الكردي على البعض، ودعم أحزاب ومحاربة الأخرين، وبالتالي سيحاولون بكل قدراتهم خلق صراع داخلي، لتصبح كردستان القادمة دولة مشابهة لدولهم أو لجنوب السودان.
ونحن هنا لن نتحدث عن محاولات استخدام العامل الاقتصادي، كالحصار، وإغلاق بوابات الحدود، وقطع العلاقات التجارية، وحظر الطيران المدني مثلما طالبت بها حكومة بغداد من العالم، إلى جانب القيام بمناورات عسكرية مشتركة، على حدود كردستان المجاورة لتركيا وإيران، تحت الصفة الرسمية للسلطة المركزية، ولا ننسى منطق الأغلبية في البرلمان، وغيرها من الأساليب وخطط محاربة كردستان، وجميعها على الأغلب ستفشل إذا كانت القوى الكردستانية متفقة، وقامت بتأجيل خلافاتها إلى حين.

د. محمود عباس
الولايات المتحدة الأمريكية
mamokurda@gmail.com
26/9/2017م





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كردنو قضيتنا واحدة فلما نختلف
- لنتحرر من رواسبنا
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً- الجزء الخامس و ...
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً- الجزء الرابع و ...
- كردستان القادمة عامل لتحضر المنطقة
- كرهاً بالكرد
- إشكاليات مرسوم ضريبة الدخل الصادر عن الإدارة الذاتية الكردية ...
- إشكاليات مرسوم ضريبة الدخل الصادر عن الإدارة الذاتية الكردية ...
- أمريكا لن تغادر جنوب غربي كردستان قريبا
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً-الجزء الثالث وا ...
- جور السلطة الاقتصادية على الحركة الكردية الثقافية الاتحاد ال ...
- جور السلطة الاقتصادية على الحركة الكردية الثقافية الاتحاد ال ...
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً- الجزء الثاني و ...
- الخطط الاستباقية ضد الاستفتاء الكردي
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً- الجزء الواحد و ...
- متى ستزول المعارضة السورية
- زيارة نادية مراد لإسرائيل صائبة
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً- الجزء العشرون
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً - الجزء التاسع ...
- مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً- الجزء الثامن ع ...


المزيد.....




- محكمة بريطانية تدين جنود بريطانيين بانتهاكات في العراق
- الأمم المتحدة قلقة من اشتباكات طوز خرماتو وتطالب بوقف الاعدا ...
- ناشطون سوريون يتظاهرون أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف
- الطفولة تتعرض للهجوم في جنوب السودان – تقرير من اليونيسيف
- المصادقة على -ميثاق تونس- لحماية اللاجئين والمهاجرين
- ممثل روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة يؤكد أن عمال كوريا الشما ...
- السويد تحتج على إعدام أحد مواطنيها في العراق
- نائبة أميركية: ضرائبنا تذهب لاعتقال أطفال فلسطين
- سوريون يتظاهرون أمام مقر الأمم المتحدة للمطالبة بوقف الحرب ف ...
- الأمم المتحدة تطالب العراق بوقف تطبيق عقوبة الإعدام


المزيد.....

- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- متى وكيف ولماذا يصبح خيار استقلال أقليم كردستان حتميا؟ / خالد يونس خالد
- موسم الهجرة الطويل إلى جنوب كردستان / ابراهيم محمود
- المرسوم رقم (93) لسنة 1962 في سوريا ونظيره في العراق وجهان ل ... / رياض جاسم محمد فيلي
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ... / جبار قادر
- انتفاضة السليمانية وثورة العشرين / كاظم حبيب
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - القيامة بعد الاستفتاء