أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - طلال الربيعي - مطلب الشعب: السيدة سروة عبد الواحد رئيسة لجمهورية العراق














المزيد.....

مطلب الشعب: السيدة سروة عبد الواحد رئيسة لجمهورية العراق


طلال الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 5653 - 2017 / 9 / 28 - 05:27
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


افادت مصادر مطلعة بوجود تحركات حثيثة واتصالات واسعة تجري حالياً بين احزاب وكتل سياسية مختلفة لترشيح القيادية في حركة التغيير الكردية سروة عبد الواحد رئيسة للجمهورية بدلاً عن الرئيس الحالي فؤاد معصوم المزمع مفاتحة المحكمة الاتحادية العليا لإقالته في جلسة البرلمان المقرر عقدها اليوم. وبينت تلك المصادر إن انسحاب كتلتي الأحرار والقائمة الوطنية من جلسة البرلمان لم يكن لرفضها اقالة الرئيس معصوم، وانما لقطع الطريق امام المالكي لتولي المنصب، واشار المصدر إن البديل الأقوى والأكثر مقبولية هو السيدة عبد الواحد، لأسباب متعددة اهمها انها السياسية الكردية الوحيدة التي جاهرت بمقاطعتها للاستفتاء بكل وضوح، كما اصدرت وبجرأة بياناً يخالف البيان الرسمي الصادر عن قيادة حزبها الذي أعلن في الساعات الأخيرة قبيل الاستفتاء عن دعوة انصاره للتصويت. وأكدت المصادر تأييد اغلب الكتل السياسية لتسنم السيدة عبد الواحد لمنصب رئيس الجمهورية، خصوصا بعد موقفها المشرف الرافض للاستفتاء والدعوة لوحدة العراق، مشيرا الى ان »المرحلة تتطلب الخروج من دائرة المحاصصة المقيتة».

علما ا ان السيدة النائبة عن كتلة التغيير النيابية سروة عبد الواحد قد اعلنت في يوم الاثنين الماضي مقاطعتها لاستفتاء انفصال اقليم كردستان الجاري في الإقليم، متساءلة بالقول "كيف أصوت نزولاً لرغبة شخص غير شرعي".

وقالت عبد الواحد في بيان تلقت "الغد برس" نسخة منه، إن "المقاطعة هي عدم اعتراف بشرعية البارزاني فكيف لي أن أذهب لتصويت دعا إليه رئيس غير شرعي، كيف لي تلبية مطلبه وهو أغلق البرلمان وطرد رئيسه"، متساءلة "لماذا أصوت لرغبة شخص لم يحترم أصوات أكثر من 500 ألف ناخب كردي أرادوا الشراكة في الحكم؟، لكن بإتصال هاتفي تم إلغاء الشراكة وإرسل وزرائهم إلى بيوتهم".

واضافت عبد الواحد، "ماذا أقول لشهداء الصحافة الذين اغتيلوا في ظل حكم رئيس لا يفكر بحقوق مواطنيه؟، كيف أواجه شهداء 17 شباط والأيام الاخرى الذين تم تصفيتهم لأنهم طالبوا بتحسين وضعهم المعاشي وإنهاء الفساد".

وقالت أيضا، "إذا اعترف بهذا الاستفتاء فأنني أغض الطرف عن الفساد وسرقة إيرادات النفط وهدر المال العام".

وتابعت، "لذا فقد قررت المقاطعة رغم أنني لا استطيع الذهاب لأربيل كي أصوت، ببساطة لأنني ممنوعة من دخول أربيل فهؤلاء الذين يمنعوننا من حقنا في العودة لديارنا كيف لي أن أثق بهم؟". ويذكر أن إقليم كردستان، شهد يوم الاثنين الماضي (25 أيلول 2017)، اجراء استفتاء إنفصاله عن العراق، رغم الرفض الشعبي والحكومي والدولي الواسع لذلك.

واعتقد انه من المناسب جدا ان يبادر رئيس الجمهورية الحالي السيد فؤاد معصوم نفسه بالاستقالة الآن ليفسح المجال للسيدة عبد الواحد وان يضم صوته الى صوت كل من يدعو لتوليها منصب رئاسة الجمهورية.

اذا فليصوت الشعب العراقي, باعتباره مصدر السلطات, باجمعه للسيدة سروة عبد الواحد كرئيسة للجمهورية ويدعم انتخابها كاول رئيسة للجمهورية العراقية. ان انتخابها لهذا المنصب سيكون ليس انتصارا هائلا للمرأة العراقية فقط, بل وايضا انتصارا للمرأة في العالم كله وخصوصا للنساء في منطقتنا. كما ان ان فوزها بهذا المنصب سيكون انتصارا لكل من يدعو الى تعزيز وحدة الوطن ومكافحة الفساد والهيمنة ومن اجل اعلاء قيم الديمقراطية والتعددية والمدنية والتحضر في العراق. ويقع الآن على عاتق كل القوى الديمقراطية والعلمانية واليسارية والمساندة لوحدة العراق والمضادة للمحاصصة الدينية والطائفية والاثنية اجراء حملة شعبية واسعة ومكثفة في كل انحاء العراق, تبدأ في اسرع وقت من اجل تهيئة الاجواء لانتخابها وحمل البرلمان على اختيار هذه السيدة الفائقة الشجاعة التي يفخر العراق كل الفخر بامتلاك مثلها كرئيسة للجمهورية.

السيدة سروة عبد الواحد
https://www.google.de/search?biw=1525&bih=736&tbm=isch&sa=1&btnG=Search&q=+%D8%B3%D8%B1%D9%88%D8%A9+%D8%B9%D8%A8%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%AF++%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3%D8%A7+%D9%84%D9%84%D8%AC%D9%85%D9%87%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ماركس: -الدين أفيون الشعوب-! 2
- ماركس: -الدين أفيون الشعوب-!
- الدمية (الامريكية) باربي تعلّم المسلمات/المسلمين قيمهم!
- لينين و-شيوعيو السوبر ماركت-!
- الشعر الطويل والزي لا علاقة لهما مطلقا بالجنسية المثلية!
- لينين, اللينينية, وديكتاتورية البروليتاريا!
- -حذفتم- لينين فعلام تستشهدون به الآن؟
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (39)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (38)
- خرافات الحركة -الشيوعية العراقية!-
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (37)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (36)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (35)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (34)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (33)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (32)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (31)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (30)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (29)
- ماركس ووايتهيد والميتافيزيقيا والديالكتيك (28)


المزيد.....




- بمبادرة من مصر.. مجلس الأمن يبحث مشروع قرار ضد قرار ترامب حو ...
- حيوان نادر مهدد بالانقراض منذ مليون عام!
- الجيش السوري يقترب من السيطرة على ريف دمشق الجنوبي الغربي
- عائلة رجل الأعمال الفلسطيني صبيح المصري تنفي إفراج السلطات ا ...
- رونالدو: متعطش للمزيد
- باسل إبراهيم.. الأسير والجريح والشهيد
- وزير الطيران المصري يعود للقاهرة بعد الاتفاق على عودة السياح ...
- -هدايا عيد الميلاد الكبرى- التي يقدمها ترامب للطبقة الوسطى
- برلماني روسي: على أوكرانيا أن تصبح مساهما ماليا أساسيا بمجلس ...
- الأوضاع تشتعل في موريتانيا بسبب العلم والنشيد الوطني


المزيد.....

- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان
- من تاريخ الكفاح المسلح لانصار الحزب الشيوعي العراقي (١ ... / فيصل الفوادي
- عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي - الجزء الاول / عزيز سباهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - طلال الربيعي - مطلب الشعب: السيدة سروة عبد الواحد رئيسة لجمهورية العراق