أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيام محمود - تامارا .. 8 .. القصّة .. فصل 1 ..














المزيد.....

تامارا .. 8 .. القصّة .. فصل 1 ..


هيام محمود
الحوار المتمدن-العدد: 5653 - 2017 / 9 / 28 - 00:36
المحور: الادب والفن
    


الرّاوية : أنا ، "عجوز" فى التاسعة والثمانين أمشي وأجيء على الركح ، أروي .. عنّي .. عندما كنتُ في التاسعة والعشرين .. كنتُ جميلة وكانت تامارا أجمل ..


بداية القصة ..


هل تريدون أن أقصّ عليكم قصّة ؟ .. أنا أريد ..

القصّاصون يريدون جمهورًا وأجورَا ، أنا أريد فقط أن أتكلم .. عنها .. سأتكلم وإن غادرتم جميعكم فلا أجر أنتظر ولا تصفيق .. النقود التي دفعتموها للدخول ذهبت لجيوب صاحب المسرح ، كذا إتفاقنا : هو يسمح لي بالكلام وأنا أسمح له بأخذ نقودكم ، هو سعيد بذلك وأنا أسعد .. أسعد لأن المسرح الآن ملكي لأتكلم .. كلّكم ستغادرون بعد إنتهاء العرض وأنا أيضا ، لكنها هي باقية .. روحها ترف في كل مكان ، ذكراها لم يستطع الزمان محوها ولن يستطيع .. قريبا تلتحق بها روحي فاذكروني واذكروها كلّما تذكرتم ليلة الشتاء هذه التي قصصتم عليكم فيها شذرات من قصتنا .. لمن سيحبونها أقول : جيّد ولمن سيبغضونها أيضا أقول : جيّد لكن .. لا تقتلوها ، دعوها تعيش عندما تبحثون في داخلكم وتعثرون عليها .. لا تُبلّغوها شيئا عنّى فهى عالمة .. بكلّ شيء .. لها المجد .

تقف تامارا شامخة شموخ عقلٍ لم ينحني يوما حتى عندما كان كانت تمشي مع القطيع ، كان مشيُها هويةً إجتماعية موروثة لا غير ولحظة تفكّرت تامارا فى ذلك الموروث لم يأخذ منها إلا سويعات قليلة لتكشف رموزه وتُلقيه وراءها مُواصلةً سيرها نحو أفقها البعيد نحو الحياة الكريمة والسلام مع نفسها ومع الآخرين وإن كان سلامها معهم "حُبّا" من طرف واحد فهم لا يزالون لإرثهم الثقيل يحملون ويقدّسون .

عندما فكّرت تامارا لم يكن عندها ما عندكم اليوم من نات وقنوات وشبكات تواصل وإتصالات ، كان عندها فقط بعض كتب في بيت الجلوس ، كتب لم تر أحدا يقرؤها فقد كانت موضوعة للزّينة فقط ، كانت مجلّدات ضخمة لا تشجّع على قراءتها والإقتراب منها لكن تامارا قرأتها .. كلها .. ليالي كثيرة تلك التي لحقت بها أمّها إلى غرفتها لترى سرّ ضحكها فتجد تامارا تقرأ كتابا من تلك الكتب فتطمئن الأم .. لم يكن ضحك تامارا بسبب أصوات رياضتها الليلية ، كانت أم تامارا وأبوها رياضيين بمستوى عال .. جدا .

تامارا والكتب الكبيرة ، إستمرّت القصة أعواما طويلة حتى بعد إتمامها دراستها الجامعية ومباشرتها العمل . فكانت كلما زارت منزل والديها وأمضت الليل عندهما وكأنّ الزمن قد توقّف .. تامارا والكتب الكبيرة والضحك .. الأم والأب و .. الرياضة .

ولكي لا أطيل عليكم فتقولوا "ثرثرة عجائز" أدخل مباشرة في القصة ومع بدايتها ذات يوم جميل مُشمس على ضفاف بحرٍ هادئٍ ساحرِ السكونِ والإمتداد ، غيرَ آبهٍ بما يصفه ويقول عنه العباد ..

في ذلك اليوم طلب منّي "كريم" الذهاب في فسحة قصيرة نرى البحر نتحدّث نأكل نشرب ونمضي وقتا طيبا ثم يرجع كلّ إلى عمله ففرحتُ لدعوته .. كنت أشتاق إليه كثيرا في اليوم حتى صار رفاقُ ورفيقات عملي يتندّرون عند الكلام عنّي فيقولون لي متعجّبين : من يسمعكِ يظن أنكِ لم تريه منذ دهر في حين أنكما لا تغيبان عن بعضكما إلا ساعات العمل فقط ، ومن الحب ما قتل وخلّف الهَبَلْ ! .. رفيقات عملي كنّ "يحسدنني" ولا يخفين ذلك ويقلن ذلك لي صراحة : أعطاكِ الله كلّ شيء ولم يدّخِر لنا شيئا ، فأجيبهن : سيأتي نصيبكن فالله كريم ، فيضحكن ويقلن : الحب يخلّف الشرك أيضا فاحذري ..

في ذلك اليوم قلت لهم أن "كريم" سيحضر بعد قليل لنذهب معا فسألتني رفيقة عمل جديدة : منذ متى تعرفينه ؟ فأجبتها : أنا أتذكّر ذلك وعمري ثلاثة سنوات أما أمي فتقول أنني قبّلتُه عندما كان عمره شهرا وأنا عشرة أشهر ، أجابت : كم أنتِ محظوظة .. فردّت عليها زميلة أخرى : اللهم لا حسد .. في الأثناء وصل "كريم" ولم أشعر به فوقف خلفي يستمع وطلب من رفاقي عدم إشعاري .. سألني أحدهم : أنتما توأم روح إذن ؟ .. أجبتُ : في بدء الخليقة وعندما كنت أنا و "كريم" "أَنْدْرُوجين" ، ثُرنا على "زيوس" فغضب وأرسل علينا الشرّير "أپولون" فقسمنا إلى "بَشَرَيْن" وفرّق بيننا لكننا سُرعان ما كسرنا مشيئته وقدره وإلتقينا ، ملايين البشر يمضون أعمارهم يبحثون عن توأمهم ولا يجدونه ، أنا وجدتُ توأم روحي منذ أن كنتُ رضيعة وهو أيضا ..

"كريم" يُقاطعني ، يحظنني من خلفي ويقول : عزيزتي كلّ يتكلم عن نفسه رجاءً .. يُظيفُ مخاطبا رفاقي : أنا ولإغاظة الحاسدات والحُسّاد سأقول قولا آخر :

عجب الناس كيف تهواني حبيبتي وأَهْوَاهَا ..
ونسوا قول ربّهم لنفسٍ كيف سَوَّاهَا ..
وألهمها حُبَّ حبيبٍ هو في العروق دِمَاهَا ..
توأمُ روحي هي وحياتي التي أَحْيَاهَا ..
وهديّتي من ربّي منذ الأزل كتبها وأَهْدَاهَا ..
أأرفض قدَرَ ربّي فأفنى في سَقَرَ وأذَاهَا ..
أم أرفضُ حياةً دنيَا هي فيها الرّوح ومُنَاهَا ..
دونها أنا أرض حُرِمَتْ أمطارها وسَمَاهَا ..
وفُلك هامت في البحار جهلت أينَ مَرْسَاهَا ..
ويسألني المحرومون من هذه التي تهواها ! ..

زميلُ عملٍ يجيبه : أحمد الله أن خطيبتي ليست هنا وإلا كانت قتلتني ، يا أخي لماذا تُنكِّد الحياة علينا ؟ لا لغلاء الأسعار .. نُريد أن نعيش معكم .. الله يهديكم ويهدينا جميعا !

نضحك جميعنا .. نستأذن أنا و "كريم" ونُغادر ..

إلى البحر ..
ودون أن نعلم ...


إلى تامارا ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تامارا .. 7 .. أنتِ ..
- تامارا .. 6 .. أنا وأنتِ .. وهُم .. جُنون !
- تامارا .. 5 .. أنا وأنتِ .. وهُم .. لماذا يكذبون ؟
- تامارا .. 4 .. أنا وأنتِ .. وهم ..
- تامارا .. 3 .. أنا وأنتِ ..
- تامارا .. 2 .. عن صلب المسيح وصلبى ..
- تأملات .. 6 .. عن العلمانية والبداوة : كُلّنا بدو ! (السيد ن ...
- تأملات .. 5 .. عن العلمانية والبداوة : كُلّنا بدو ! (السيد ن ...
- تأملات .. 4 .. عن الربوبية واللا أدرية وأصل فكرة الإله الواح ...
- تامارا ..
- تأملات .. 3 .. عن بداوة الإسلام .. عن لاوطنية الدول العربية ...
- إسلام !
- رُفعت الأقلام وجفّت الصحف ..
- كلمتى .. 10
- كلمتى .. 9
- كلمتى .. 8
- كلمتى .. 7
- كلمتى .. 6
- كلمتى .. 5
- كلمتى .. 4


المزيد.....




- يصدر قريبًا -ألبوم صور قديمة-، للكاتب الصحفى إبراهيم عيسى
- خوسيه ليون سانشيز، أشهر كاتب في كوستاريكا محروم من تقدير بلد ...
- عمان: افتتاح الملتقى الثقافي الخامس، بعنوان “الدولة المدنية” ...
- مقاربة عربية لشعرية الأمثال الصينية للشاعر شاكر لعيبي
- أسبوع الحسم في كاتالونيا..كلُّ السيناريوهات مطروحة
- تفاوت في مستويات تعليم اللغة العربية كلغة أم
- نسخة جديدة من “رسائل كافكا إلى ميلينا” باللغة العربية
- لندن: مخطوطات اسلامية نادرة في مزاد سوذبيز
- منع الكتب يزيد اهتمام القراء بها
- دعد أبو جابر والشيف الشربيني ضيوف معرض الشارقة للكتاب


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيام محمود - تامارا .. 8 .. القصّة .. فصل 1 ..