أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خزعل اللامي - الاكراد أو اسرائيل أم كلاهما المستفيدان !!














المزيد.....

الاكراد أو اسرائيل أم كلاهما المستفيدان !!


خزعل اللامي
الحوار المتمدن-العدد: 5642 - 2017 / 9 / 17 - 00:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بالرغم من فشل استراتيجياتهم التي رسمت ورغما عن ارداتهم فان الدول التي دعمت وساندت ومكنت الجماعات الارهابية لم تسلم فأصابها ما أصابها من انعدام الامن والتهديد والقلاقل بسبب السياسة المفضوحة التي بات يعلمها القاصي والداني ، فما حصل بين قطر من جهة والسعودية والامارات والبحرين من جهة اخرى ، فهذه الدول تشابكت الى حد النزاع العسكري لولا تدخل امير الكويت ، وان " مجلس التعاون الخليجي" امسى مهددا بانفكاك عقده حيث كانت المجاملات والصور التذكارية مادته ليس الا ، وكشف زيفها بمحاربة الارهاب فكشرت وسائل اعلامها عن انيابها فراحت تكيل التهم كلا للآخر بتبني ورعاية ودعم الارهاب بمختلف تسمياته في دول العالم والمنطقة ، مع ان الحقيقة الواضحة المعالم والتي لا لبس فيها انها جميعا دول رعت ومولت وافتت وساندت تلك الوحوش التي لا تمت للإنسانية بشيء،
فبعد تخلي قطر عن دعم عدد من المجاميع الارهابية في سوريا وكذلك فعلت العربية السعودية بحيث تخلى وزير خارجيتها " عادل الجبير" من تصريحاته المعروفة في كل محفل حيث كان يردد دائما "بشار الاسد ليس له مكان في الانتقال السياسي في سوريا" الى تصريحات بوجوب الحل السلمي و "لانمانع" ان يكون الاسد ضمن الحل السياسي ،
ان تخبط الرياض في حربها العدوانية ضد اليمنين والتي استنزفتها حتى امست عبئا ثقيلا على مقدراتها وعالقة لا تعرف كيف الخروج من هذه المحنة التي اوقعت نفسها والخسائر التي تكبدتها جراء الضربات الشرسة والمباغتة من انصار الله في ماكنتها الحربية وقواتها بالرغم من الخسائر الكبير في صفوف المدنيين بفعل الضربات الجوية العشوائية احيانا والمقصودة في اغلب الاحيان حسب المنظمة الدولية لحقوق الانسان التي مازالت تطالب بتحقيق شامل في تلك الضربات التي اودت بحياة مئات الابرياء،
تركيا ادركت متأخرا انها تسير خارج الركب وعليها العودة بعقارب الساعة الى الوراء قليلا بعد ان لمست ان انتصارات الجيش والسوري على الارهابيين الذين يعبرون ارضيها الى الجانب السوري وتخلي القوى العظمى عن ابعاد الاسد عن المشهد السياسي وايضا انتصارات العراقيين والاستفتاء " الكوردي" اسباب واقعية جعلتها تعيد حساباتها ،
لاشك ان الانتصارات التي حققها الجيش العراقي وابناء الحشد الشعبي والعشائر العراقية كان لها الاثر الواضح المعالم في تغيير استراتيجيات هذه الدول ناهيك عن الخلافات المتجذرة اصلا بينها منذ زمن بعيد وكذلك التقدم الواضح للجيش العربي السوري وانتزاعه اراضيه من زمرة داعش والاخرين له مدلولات سياسية غدت الاراضي المحررة هي الحاكمة في المفاوضات الجارية ، وايضا طرد وتنظيف الجيش اللبناني حدوده من تلك الجماعات الارهابية يسانده بذلك حزب الله في جانبي الحدود السورية اللبنانية،
امريكا لن تأتي الى منطقة التوتر والنزاعات في المنطقة العربية الا بسببين مهمين أولهما القضاء على "داعش" والجماعات الارهابية الاخرى وثانيهما الحد او القضاء على النفوذ الايراني في المنطقة ، حسب زعم كبار المسؤولين الامريكان ،
ولاشك ان المنطقة مقبلة على هدوء نسبي بفعل التدخل الروسي الذي امسى واضحا انه وذو تأثير على كافة اطراف المعادلة حربا وسلما ، ولايغيب ابدا عنا ان استفتاء الاكراد الذي روج له ويقوده "مسعود برزاني" والمزمع اقامته في 25 من ايلول الجاري مدعوما من تل ابيب حصرا ، وهو الحدث الاكثر تأثيرا آنيا ولاحقا على المنطقة برمتها، مع ان كل الدول عارضته بشدة والاقليمية بضراوة ، وهنا فـ "البرزاني" عرف كيف يتصيد في الماء فمازالت القوات العراقية لن تنتهي من "داعش" وبعض مجاميعها موجودة في عدد من المناطق العراقية و السورية ،
فلم يعد خافيا على احد ان الرجل يفكر بقومية صرفه تدفعه الى الانفصال عن العراق وان تضرر الشعب الكوردي ، واندفاعه الجامح لم يأتي من فراغ فهو يعلم ان حكومة بغداد مازالت تجامله في كثير من الامور التي ،وهو متيقن من التأييد الاسرائيلي لدولته المزعومة الذي ستكون جار جديدة لطهران وبغداد وانقرة وستكون المنغصة وشوكة خاصرة لهذه العواصم وبإمكانه وقد يكون الوسيط المقبول بين هذه العواصم وتل ابيب ورويدا رويدا يتم نزع اعترافهم بدولته ومن ثم الانفتاح على العالم الخارجي مع انه يدرك انه وعلى المدى المنظور ستكون الدولة الكردستانية مخنوقة ولن تتمكن من الولوج الى العالم الخارجي الا بالانفتاح المضطرد على تل ابيب فهي مفتاحه على الدول الاقليمية ربما والخارجية ، فاسرائيل ستقترب اكثر من نهري دجلة والفرات وهذا مايفسر شعارها وخارطتها المزعومة" اسرائيل من النيل الى الفرات" وسيصدر النفط الكوردي لها ان تمكن "البرزاني" من سلب وانتزاع محافظة كركوك الغنية بالنفط من العراق ،
من ما يجري وجرى في المنطقة واصرار الاكراد على "الاستفتاء" ان تم ومن ثم "دولة كوردية" قد تعترف بها واشنطن فسياسة البيت الابيض خاصة بوجود " ترامب " المتقلب المزاج والتصريحات ومن غير الممكن ان يؤمن لامريكا جانب بأي حال من الاحوال فتصريحات مسؤوليها متباينة بين تأجيل الاستفتاء والغاءه او القبول من تحت الطاولة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هلهولة زينة
- دول الخليج .. زواج - الفرند - طلاق خلعي
- الرياض والدوحة .. من يتهم من ؟؟
- خصخصة وأسلحة !!
- عاصمة أم رئة العراق الاقتصادية ..آملين ان يتخطى تفكيرهم وتخط ...
- البصرة.. هل تزيل خرابها وتستعيد جمالها ؟؟؟
- السيد ترامب .. يكيفينا مافينا !!
- حكاياتنا.. جراح ورماح !!
- -كلينكس- ..أدله دامغة !!
- سبايكر..ماذا عن المحرضين !!
- أطمئنوا..انها خروقات عابرة!!
- أطمئنوا..انها خروقات عابرة!!
- تمهيدا لأجتماع الرياض الدوحة تتسلم أوراق اعتماد -النصرة- في ...
- ابواق دولة الخلافة
- باتريوت السلطان خارج التغطية!!!
- وان طال الزمان على أمراء القتل وأوردكان !!!
- انهم يقضمون الأرض شبرا شبرا!!!


المزيد.....




- مصر.. الإفراج عن عشرات من مشجعي الزمالك
- سقوط العشرات من قوات النظام بريف دمشق الغربي
- إسرائيل ترد على مصر بشأن القدس
- 10 علامات تدل على حبه لك
- نجوم وشهب تغطي سماء الصين (فيديو)
- موسكو بانتظار سمارت- الفاخرة- بسعر مرسيدس
- كيف تلقى التونسيون إذاعة -مجتمع الميم-؟
- ترامب يجدد المطالبة بإلغاء نظامي الغرين كارد و-لم الشمل-
- مجلس الأمن يبحث إبطال اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل
- مقتل شقيقة رئيس هندوراس في حادث تحطم طائرة هليكوبتر


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خزعل اللامي - الاكراد أو اسرائيل أم كلاهما المستفيدان !!