أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح هادي الجنابي - ماذا عن عراب داعش؟














المزيد.....

ماذا عن عراب داعش؟


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5623 - 2017 / 8 / 28 - 18:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


صار معلوما بأن تنظيم داعش، قد صار في حکم المنتهي و الساقط عسکريا خصوصا بعد أن تم إجباره على الانسحاب من المساحات الشاسعة التي إستولى عليها بسبب عوامل و ظروف سياسية و أمنية متداخلة، خصوصا بعدما صارت الهجمات تلاحقه في سوريا و العراق مما أفقده زمام المبادرة و جعله في وضع و حالة يرثى لها، وفي کل الاحوال فإن هذا التنظيم المتطرف المعادي للإنسانية قد صار في حالة و وضع لايحسد عليه وقطعا فإن نظام الملالي، هو من أکثر المتحسرين و الباکين عليه لأنه بمثابة أبنه الروحي و ثمرة من ثماره المقززة.
الدور الاجرامي و المغالي في القسوة و الدموية الذي لعبه تنظيم داعش، يمکن إعتباره إمتدادا و مواصلة لنفس الدور الذي قام و يقوم به نظام الملالي منذ أکثر من ثلاثة عقود و نصف العقد، وکما هو واضح و معلوم فإن هذا النظام الاستبدادي المتطرف، جعل من قضية نشر التترف الاسلامي و الارهاب بين السنة و الشيعة على حد سواء من أولوياته و صرف المليارات من الدولارات من أموال و ثروات الشعب الايراني المغلوب على أمره في سبيل ذلك، ومع إنه يزعم عدائه لتنظيم داعش و تنظيمات إرهابية أخرى إلا إن الذي صار مٶکدا هو إن نظام الملالي في إيران تربطه الکثير من العلاقات المصلحية بهذا التنظيم خصوصا وإنه کان السبب في إتحاة الفرصة له لکي يحکم قبضته على العراق و سوريا و يفتح طريقا استراتيجيا يربطه بالنظام السوري عبر الموصل.
التقارير المتباينة التي حصلت عليها الشبکات الداخلية لمنظمة مجاهدي خلق من داخل إيران، أکدت و تٶکد على العلاقة الوثيقة بين تنظيم داعش و بين نظام الملالي ومن إنهما يتبادلان الادوار من أجل ضمان إحکام التطرف الاسلامي و الارهاب بکفته على المنطقة، وإن مسرحية معاداة نظام الملالي لهذا التنظيم الذي يتم تسييره و توجيهه کقطعة الشطرنج بحسب المصالح المبتغاة منه، هي مسرحية مکشوفة ولم تعد تنطلي على أحد ولاسيما بعد إستفاد هذا النظام من هذا التنظيم المتطرف الى أبعد حد ممکن.
سقوط و إنتهاء داعش عسکريا، لايعني ولايمثل شيئا طالما بقيت ماکنة توليد فراخ التطرف الاسلامي و الارهاب في طهران تعمل على قدم و ساق، وإن الخطر الاکبر کان و سيبقى في أصل و بٶرة و مرکز تصنيع و تصدير التطرف الاسلامي و الارهاب و ليس في فرع تابع له، ذلك إن الفروع و الاغصان تنبت و تزهر من جديد طالما بقيت الشجرة الاساسية سالمة، ومن دون إجتثاث شجرة الخبث في طهران فإنه لايمکن أبدا ضمان القضاء على التطرف الاسلامي و الارهاب.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,305,015
- جريمة القرن التي ستطيح بالملالي
- حرکة المقاضاة إنتصار للقيم و المبادئ الانسانية
- نهاية الملالي في التواصل بين السجنين
- سر عداء الملالي للسجناء السياسيين
- نظام الملالي الاول في العالم إعداما للناشئين و القاصرين
- جريمة صيف 1988 لابد من إدراجها رسميا ضد الملالي
- العالم مطالب بدعم السجناء السياسيون الايرانيون
- مجزرة 1988 قضية رأي عام عالمي
- الملالي کنظام الشاه لايجنون سوى الخيبة
- تيرانا قلعة أخرى لمواجهة ملالي إيران
- مشکلة الاقليات العرقية و الدينية في إيران
- الحرکة التي ستسحب البساط من تحت أقدام الملالي
- حرکة المقاضاة..قضية تحدد مصير الملالي
- دعم حرکة المقاضاة يخدم السلام و الامن في المنطقة و العالم
- الشر کله تحت عمائم ملالي إيران
- آخر المطاف في حرکة مقاضاة ملالي إيران
- لعبة الملا الحسيني
- مجزرة1988 ملف مفتوح
- الحرکة التي هزت طهران و أرعبتها
- ورقة محرقة و لعبة مکشوفة لملالي إيران


المزيد.....




- سوريا: تنظيم -الدولة الإسلامية- يطلق سراح ستة أشخاص من مخطوف ...
- بومبيو يحث السلطات الأوكرانية وممثلي الكنائس للتحرك نحو إنشا ...
- مسلمون بتركيا يصلون باتجاه خاطئ منذ 37 عاما
- بابا الفاتيكان يدرس زيارة كوريا الشمالية
- ما هو مدى فعالية صواريخ -إس-300- المسلمة لسوريا وتأثيرها الج ...
- 37 عاما... الأتراك يصلون في أحد المساجد في الاتجاه الخاطئ
- بابا الفاتيكان يستقبل رئيس كوريا الجنوبية ويعرب عن عزمه لزيا ...
- شاهد.. الإخوان: -ما يحدث في سيناء يتوقف بعودة مرسي للحكم-
- تكسير عشرات الصلبان والشواهد في مقبرة مسيحية قرب القدس
- بوتين حول من سيستخدم الأسلحة النووية ضد روسيا... نحن سنذهب إ ...


المزيد.....

- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح هادي الجنابي - ماذا عن عراب داعش؟