أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالجواد سيد - أيمن كمال-ضحية جديدة لمحاكم التفتيش المصرية














المزيد.....

أيمن كمال-ضحية جديدة لمحاكم التفتيش المصرية


عبدالجواد سيد
الحوار المتمدن-العدد: 5620 - 2017 / 8 / 25 - 04:44
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أيمن كمال- ضحية جديدة لمحاكم التفتيش المصرية
لاأعرف بالتحديد كم وصل عدد الضحايا حتى الآن ، لكن لايهم العدد ، المهم المسيرة مستمرة ، ومحاكم التفتيش المصرية ، بين الحين والآخر ، مازلت تقفش زبون ، وتلقى به فى غياهب السجون ، نظام عاطل عن العمل ، يشغل نفسه، بين الحين والآخر ، بالقبض على الخارجين على ثالوث الجهل المقدس، فما بالك وقد أخطأ إيمن فى حق رأس الثالوث مباشرة ، عندما أدرك ، هو وكثير من أفراد جيله فى الواقع ، أن رأس الثالوث مزيف ، من صناعة صراعات القبيلة ، وليس من صناعة السماء أبداً، فكان التاريخ مدخله إالى الثورة ، وقد عرفت أيمن منذ سنوات طويلة ، صديقاً على الفيس منذ أيام الثورة ، وكنت أراقب نموه المعرفى المتزايد ، وقد إستغرق فى دراسة التاريخ الإسلامى ، وأصبح مالكاً لناصيته ، مدركاً لعثراته ، التى لايمكن أن يضفى أى عاقل عليها ، أى قداسة ، وتحولت الستاتوس القصيرة ، إلى مساحات أكبر، فأكبر ، وإلى مقالات وثورة فكرية على مواقع التواصل الإجتماعى ، حتى رصد الرقيب العشوائى أيمن ، وتم القبض عليه فجراً ، بأمر شيخ الأزهر ، أو بأمر من؟ الله أعلم ، وإقتيد إلى السجن ، فى إنتظار محاكمة جاليليو
التاريخ ليس ملكاً لأحد ، التاريخ هوكتاب البشر المفتوح ، وماقد تراه أنت مقدسات ، قد أراه أنا كوارث ونكبات ، حرية الرأى مكفولة فى عالم اليوم المتحضر، وحرية العقيدة ، حرية الإختيار فى كل مناحى الحياة ، هذا ليس مدعى للسجن والتعذيب فى أى مكان ، سوى فى حديقة الأوحال الشرق أوسطية ، فكر مثل القطيع أو تموت ، وهل يمكن لعاقل أن يتصور أن الفتوحات الإسلامية ، فتوحات دينية وليست غزوات بربرية ، هل يمكن لعاقل أن يعتبروعمرو المخادع ، وخالد قاتل الأسرى أبطالآ ، تدرس سيرتهم فى المدارس كنماذج للبطولة؟ هل يمكن للحجاج ، لعبدالله بن الحبحاب ، ليزيد بن سعد قاتل الأغنام بإفريقية ، أو موسى بن نصير قاتل البربر أو حنظلة بن سفيان أو قرة بن شريك السكران أو عقبة بن نافع قاطع الإذن واللسان ، أو غيرهم وغيرهم، أن يكونوا نماذج لأبطال، كم قتل هؤلاء من الناس الأبرياء، ألوف ملايين ألله أعلم ، لكنهم بلاشك قد ذبحوا ملايين الأبرياء ، وسبوا ملايين من النساء والأطفال، وهذا بالتحديد ماأدركة أيمن كمال ، وجزء كبير من جيله ، وبدأوا يربطون الأحداث ، ويحصون التواريخ والأرقام ، عن بنى العباس وبنى أموية وبنى مدراس ومحتاس ومخراس ، وكل بنى الدول المحمدية الذين عقدوا تحالفات مع الله لحكم العالم من أجل تسيير أموره ، لحكمة لايعلمها إلا سواه وسواهم ، كل هذا العبث أدركه أيمن ، وبدأ فى الكتابة عنه ، فى نضج متزايد وشجاعة أدبية سعياً نحو تحقيق ثورة الحرية بضرب رأس ثالوث الجهل المقدس مباشرة ، حتى شاء حظه العثر ، أو ربما الطيب ، ليقع فى يد الرقيب السكران ، الذى يمشى على سطر ويسيب سطر ، نمسك أيمن ، ونخلى محمد ، ثم نمسك محمدود ، ونخلى عبدالصبور ، وأنت وحظك فى محكمة التفيش المصرية الفاسدة أيضاً. مسيرة الأجيال لن تتوقف ، أيمن وراء أيمن، ضرب فى الثالثوث ، فى الرأس أوفى القواعد ، إسقاط الديكتاتور أو تحرير المرأة ، أو التخلص من ذلك الإله الغاضيب المزيف ، كما كان يحاول أيمن ، مفيش مشاكل ، كل الطرق تؤدى إلى روما ، سنتحرر سنتحرر ، تحية إالى أيمن وزملائه الشجعان فى حركة علمانيين وغيرهم ، لاتتخلوا عنه فى السجن فهو يحتاجكم ، فالمعركة طويلة ، وهى معركتكم ، ومعركتنا، ومعركة الشرق الأوسط الذى ينتظر نور االحرية على يديدكم، نور الحرية ، الذى سندرك معه ، كم هى الحياة جميلة ، وكم هو الله طيب.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الشرق الأوسط - بين الوطن والإقليم والمصير المشترك
- الشرق الأوسط-جذور الذات البربرية
- مصر - شبح الدولة الدينية
- ماريا
- خرافة الأقصى والهيكل
- إسكندرية ثانى
- السعودية وقطر والدرس الأكبر
- جيل يناير وجنون السلطة
- التنوير الأوربى ، والتنوير الإسلامى ، والمعركة الصفرية
- جامعة الدول العربية بين الحقيقة والخيال
- مقتطفات من ترجمة كتاب المصادر الأصلية للقرآن-سان كلير تيسدال ...
- القارة العجوز والشاب ماكرون
- الهولوكوست الإيرانى بين الحقيقة والخيال
- تاريخ مصر فى العصور الوسطى-ستانلى لين بول-الفصل السابع-صلاح ...
- تأملات فى لقاء السيسى-ترامب
- تاريخ مصر فى العصور الوسطى-ستانلى لين بول-الفصل الخامس-الخلف ...
- جامعة الدول العربية أم جامعة الشرق الأوسط؟
- نعم لإنضمام مصر إالى الناتو
- أبكار السقاف-رائدة الحداثة والتنوير
- نعم لإرسال قوات دولية إلى غزة وسيناء أيضاً


المزيد.....




- تركيا تدعو الدول الثماني الإسلامية للتعاون قبيل قمتها
- عبد الرزاق الكاديري: الفاشية الدينية محاولة لكشف مضمونها الط ...
- مقتل 43 جنديا أفغانيا في هجوم انتحاري لحركة طالبان
- -نصرة الإسلام والمسلمين- تعرض أسراها من جيش مالي
- ولد أمبالة: الفتوى المضللة سببت الدمار فى العالم
- رئيس حزب سلفي يمني يدعو للتحقيق مع بن بريك
- قائد المخابرات البريطانية: خطر المتطرفين الإسلاميين غير مسبو ...
- تركيا تستعد لرئاسة مجموعة الدول الإسلامية النامية
- مسلمون ويهود يجوبون واشنطن لنشر رسالة سلام
- قطر تقول الأزمة في الخليج أضرت بالحرب على تنظيم الدولة الإسل ...


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالجواد سيد - أيمن كمال-ضحية جديدة لمحاكم التفتيش المصرية