أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نادية خلوف - في الواقع: نحن مسلّون .كيف ساعد الفيكتوريون في تشكيل روح الفكاهة الفريدة في بريطانيا














المزيد.....

في الواقع: نحن مسلّون .كيف ساعد الفيكتوريون في تشكيل روح الفكاهة الفريدة في بريطانيا


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5619 - 2017 / 8 / 24 - 14:40
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الكاتب: بوب نيكولسون
محاضر في التاريخ، جامعة إدج هيل
عن موقع
Theconversation
ترجمة: نادية خلوف
الضحك: يقال أنّه أفضل دواء وأرخص أشكال العلاج، وقد أظهرت الدراسات أنه يمكن أن يساعد على تعزيز المناعة، وتخفيف التوتر وحتى الحد من أعراض القلق والاكتئاب . يبدو أن هناك الكثير مما ينبغي قوله كي يكون لديك وقت جيد مع الضحك.
فكرة الضحك الجيدة لصحتنا لها جذور عميقة. ومن المؤكد أنه كان يتداول على نطاق واسع خلال العصر الفيكتوري، وهذا يعني أنه على الرغم من القوالب النمطية الشائعة في هذا القرن المتزمت ، حيث الشعب و الملكة " كلاهما غير مسلّ" بشكل ميؤوس منه . يعتقد أن الضحك عنصر أساسي للصحة النفسية والجسدية الجيدة.
في مقدمة كتاب السكك الحديدية للمرح الذي نشر عام 1875 "لأنه لا يحتاج إلى مزيد من المتعة على متن القطار" أُعلن أن البهجة هي "واجب مسيحي" ونصح القراء "باستخدام جميع الوسائل المناسبة للحفاظ على البهجة العقلية "إذا كانوا يقدّرون" الصحة والراحة ". بل إنه جادل - متفائلاً - بأن الشعور الجيد بالفكاهة يمكن أن يساعد على درء الأمراض المعدية.
على الرّغم أنّه لم يكن كلّ الفيكتوريين متحمسين ليزيلوا قساوتهم من على شفاههم . في عام 1875، أعلن رجل يدعى جورج فاسي الحرب على الضحك. وفي كتابه "فلسفة الضحك والابتسام" ، قال :إن "المدمنين، والمشتّتين، والمجرمين" كانوا مدمنين على طقوس البهجة".
على مدار 166 صفحة، حاول أن يثبت علميا أن الضحك هو عادة غبية، مبتذلة، وقبيحة يتمتع بها الحمقى ذوي الرؤوس الفارغة، وهو يشوّه الوجه ، وحذر فاسي إلى أنّه "غالبا ما ينتهي بالهلاك" عن طريق منع مرور الهواء إلى الرئتين. وخلص إلى أنه "لا يضحك أبدا تحت أي ظروف ممكنة""
الضحك وزيادة الدهون
لم يكن فاسي بالتأكيد هو الفيكتوري الوحيد المدافع عن الثقافة الجدية الجديدة، ولكن الحقيقة هي أن هؤلاء المناهضين للبهجة كانوا يسبحون عكس التّيار. كما اعترف فاسي نفسه، فإن "الأغلبية الساحقة" من معاصريه أعطوا "عادة الضحك تقديراً كبيراً" واعتبروها "ضرورة مطلقة للحياة"
المثل "اضحك واصبح بديناً" عمّمت على نطاق واسع في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وكان المقصود منها عادة توصية. هذا الارتباط بين السمين والضحك قد يبدو غريبا لنا اليوم. ولكن كما شرح أحد الصحفيين في القرن التاسع عشر:
وهذا لا يعني أن مجرد حالة من السمنة بشكل خاص ، بل بالأحرى هي الرغبة في إزالة الآثار الشريرة عن النظم الفيزيائية التي تولد في الأشخاص الذين تتكون حياتهم من الحنق، من الكآبة، والوجوه الكالحة المتعصبّة.
بالنسبة لدعاة هذه الفلسفة، يمكن أن يؤدي شعور جيد من الفكاهة إلى وجبة للمتابعة حيث كانت النكات جزءا هاما من "طاولة الحوار" الفيكتوري و سعى راكونتيرس إلى البحث عن الضيوف في حفلات العشاء. وأوضح أحد الكتاب الفيكتوريين كيف يمكن لرجل له فكر حي وأصلي أن "يستخرج لحم الغزال من المزاح ، والشمبانيا من التلاعب بالكلمات. بالنسبة للكوميديين الأقل إنجازا، كانت عشرات الكتب المزيفة و "كتيبات الحديث" جاهزة للبيع في مكتبات الكتب الفيكتورية..
مغرماً بالمرح
وكما هو الحال اليوم، اعتبر رجال ونساء الفيكتوريون أن حيازة روح الدعابة جيدة وجذابة أمر هام عند البحث عن شريك رومانسي. في ذلك الوقت، كانت "الإعلانات الزوجية" - تعادل شخصية تيندر اليوم - وصف المؤلفون بشكل روتيني مثل"جولي و "مولع بالمرح"
حتى أن بعض الرجال الفيكتوريين ادعوا أن لديهم نكات مكتوبة لمجلة بانش على أمل التملّق لأنفسهم، والشعور بالعدل.
تمكن مجتمع صغير من الفكاهيين الفيكتوريين من كسب قوتهم من خلال كتابة النكات. كما قال أحد هؤلاء الكتاب أنه أمضى يومه "في كتابة النكات كما أمضى الرجال الآخرون يومهم على كرسي للساقين".
ويقال أن المهرجين الأكثر إنتاجاً في المملكة المتحدة والولايات المتحدة هو القادر على كتابة 100 نكتة جديدة في يوم واحد قبل بيعها لمحرري المجلات الهزلية مثل بانش، وفن . هذه الورقات عممت على نطاق واسع، وكما أوضح فاسي بحذر:
أنّ المنشورات قد زادت الإيرادات الأميرية من خلال الجهود الناجحة في تحفيز العضلات الصدرية وهز الحجاب الحاجز من القراء ات المتكرّرة .
النكات الخاصة
في حين أن معظم كتب النكتة الفيكتورية تقتصر على روح الدعابة المحترمة، لكن على ما يبدو كان هناك بعض النكات العنصرية، وقيل أنها كانت في الحياة الخاصّة . تقول القصة أنه في إحدى التجمعات الأسبوعية الأسطورية التي قامت بها مجلة بانش الأسبوعية، تم إعادة توجيه النقاش السياسي حول مزايا مشروع قانون إصلاح رئيس الوزراء آنذاك. عندما تدخّل بشكل مفاجئ الصحفي شيرلي بروكس مع مزحة فسأل:
إذا وضعت رأسك بين ساقيك، ما الكوكب الذي تراه ؟

كان الجواب: أورانوس
وأفيد أن الروائي البريطاني ويليام ثاكيراي قد استمرّ بالضحك ثم شرع في المزاح حول مشاكله الخاصة مع تضيق مجرى البول - وهذا يعني أنّ الصلة مشتركة بين الضحك والصحة الجيدة..
باختصار، كان معظم الفيكتوريين يحب الضحك. وعلى الرغم من أفضل الجهود التي بذلها جورج فاسي وغيره من أبطال الجدية، كانت ثقافة الكوميديا النابضة بالحياة موجودة في بريطانيا في القرن التاسع عشر. ومع ذلك، فإن الكثير من هذه الفكاهة لم يدرسها المؤرخون. وهذا هو السبب. تمّ العمل في السنوات القليلة الماضية على مشروع مع المكتبة البريطانية التي تهدف للاحتفال هذا الجانب تحت عنوان : الجانب الذي يستحقّ التقدير في الحياة الفيكتورية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,012,636,715
- العريس ذو اللحية الخضراء
- الممنوع، والمسموح في الكتابة الأدبيّة
- المغناطيس-بيت العائلة-2-
- مذكّرات قلم رصاص-11-12-
- المغناطيس
- كيف يمكن للمساحات الهادئة مساعدة الناس على الشّعور بالهدوء و ...
- مذكّرات قلم رصاص -9-10-
- ماتت فدوى قبل موت جسدها
- شارلوتسفيل، فيرجينيا: تاريخ التمثال في وسط الاضطرابات العنيف ...
- مذكّرات قلم رصاص-7-8-
- الحزب الاسكندنافي اليميني البديل تأخر عن حفلة ترامب
- مذكّرات قلم رصاص-5-6-
- ترامب يزمجر مباشرة
- لا أفكر في طلب الاعتذار من المعادين للسامية
- - الثّورة تأكل أبناءها-
- مذكّرات قلم رصاص-3-4-
- للأطفال: مذكّرات قلم رصاص -1-2-
- العدوان غير المباشر
- لا تنتظر الإنصاف من الحياة
- قد لا تتوقّف الحروب


المزيد.....




- الملك السعودي وولي عهده يعزيان ابن الصحافي خاشقجي
- كوشنر يكشف لـCNN عن نصيحته لولي العهد السعودي بقضية جمال خاش ...
- -وحش البحر- دجاجة مقطوعة الرأس
- زعيم انفصالي نيجري يظهر في إسرائيل بعد عام من اختفائه
- شاهد: الجيش الإسرائيلي يقتل بالرصاص فلسطينيا حاول طعن جندي ...
- شاهد.. راموس يفقد أعصابه ويعتدي على زميله
- الزواج الإلكتروني يثير جدلا بالعراق.. فما ثغراته؟
- ديلي بيست: لماذا أراد محمد بن سلمان خاشقجي حيا أو ميتا؟
- مجلة أميركية: الحلقة المفقودة في رواية السعودية
- شاهد.. كاميرات رصدت شبيه خاشقجي في إسطنبول


المزيد.....

- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نادية خلوف - في الواقع: نحن مسلّون .كيف ساعد الفيكتوريون في تشكيل روح الفكاهة الفريدة في بريطانيا