أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد مندلاوي - الاستفتاء الذي سيجرى في الشهر القادم أسمى وأنزه ممارسة ديمقراطية يشهدها جنوبي كوردستان منذ أن ألحق قسراً عام 1925 بالكيان العراقي المصطنع















المزيد.....

الاستفتاء الذي سيجرى في الشهر القادم أسمى وأنزه ممارسة ديمقراطية يشهدها جنوبي كوردستان منذ أن ألحق قسراً عام 1925 بالكيان العراقي المصطنع


محمد مندلاوي
الحوار المتمدن-العدد: 5616 - 2017 / 8 / 21 - 15:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    





محمد مندلاوي


كمواطن كوردستاني بسيط، أود في هذه المقالة أن أسجل موقفاً شخصياً عن كل ما أثير في الأيام والأسابيع الماضية حول الاستفتاء الذي سيجرى في 25 09 2017 في جنوبي كوردستان. لا شك أن كل متابع سياسي و حتى غير سياسي يعلم جيداً، أن الاستفتاء نوع من أنواع الديمقراطية المباشرة، لأنه يتجاوز البرلمان الذي هو أهم وأكبر مركز من مراكز الديمقراطية التمثيلية، ويتوجه مباشرة إلى المواطن ليقول كلمته التي هي قول الفصل في الموضوع الذي يستفتي فيه فإما أن يقره بنعم، موافق، أو يرفضه بلا، غير موافق.
لكن للأسف الشديد، لأول مرة في التاريخ نرى إجماعاً بين السين والشين؟ على معاداة الاستفتاء الذي سيجرى في جنوب كوردستان وما يتمخض عنه إيجاباً لصالح الشعب الكوردي الجريح!! حقاً أنه شيء خارج تصور العقل البشري. إن هؤلاء الأخوة الأعداء على مدى خمسة عشر قرناً لم يتفقوا على أبسط الخلافات العقائدية أو الفقهية بينهم، لكنهم بين ليلة وضحاها اتفقوا على معاداة تطلعات الشعب الكوردي المسالم لخوضه عملية ديمقراطية يريد أن يعبر فيها عن مستقبله، هل أنه سيبقى مع كيان طائفي يتخذ فيه القرارات المصيرية بضرب الودع؟، أو يعلن استقلاله حتى لا يتعرض مرة أخرى لاستخدام السلاح الكيماوي المحرمة دولياً ضده؟، أو يؤنفل مجدداً على أيدي محيسن هذه المرة. أضف أن نجاح الاستفتاء وإعلان الاستقلال ينهي وإلى الأبد تعريب واغتصاب المدن الكوردية من قبل الأعراب حفاة العقل والقدمين.
في الليلة الماضية شاهدت رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي يتحدث في مؤتمر صحفي عقده بتاريخ 18 07 2017 زعم فيه الآتي:"كوردستان العراق جزء من العراق". ونحن بدورنا نسأل الدكتور عبادي، أليس لديك دستور اتحادي هو الذي يحدد لك مسار العملية السياسية في العراق قولاً وفعلاً؟ قل لنا في أية مادة يقول الدستور الاتحادي كوردستان العراق؟ أو كوردستان جزء من العراق؟؟!!. للعلم، أن الدستور الاتحادي ذكر اسم كوردستان خمس مرات في صفحات 11 و56 و 67 و مرتان في ص68 بهذه الصيغة: إقليم كوردستان. والدستور الذي أقره العراقيون بعد التحرير في عام 2005 يسمى الدستور الاتحادي، والكيان الاتحادي كما هو معروف في القانون الدولي لا ينبثق من طرف واحد، مثال الإمارات العربية المتحدة التي تتكون من سبع إمارات، وكذلك الاتحاد الأوروبي الذي يتكون من 28 دولة، والاتحاد البريطاني (United Kingdom) يتكون من أربع أقاليم، والولايات المتحدة الأمريكية (United States of America) تتكون من (50) ولاية، وعلى نحو أدق وفق النص الإنجليزي تتكون من (50) دولة؟. وهكذا العراق الاتحادي، يتكون من إقليمين، إقليم كوردي وهو جنوب كوردستان بما فيه المناطق الكوردية المستقطعة من قبل حكومة بغداد، وإقليم عربي يتكون من (14) محافظة. إلا أن الجانب العربي، أو الأصح جانب الناطق بالعربية وهم الشيعة أخلوا ببنود الدستور وبالمبادئ التي أسس عليها الكيان الاتحادي العراقي. إن القيادات الشيعية تعرف جيداً، أن الدستور العراقي يقول في ديباجته: إن الالتزام بهذا الدستور يحفظ للعراق اتحاده الحر شعباً وأرضاً وسيادة. أتلاحظ عزيزي القارئ، لم يقل يحفظ للعراق وحدته، بل قال يحفظ للعراق اتحاده؟ للأسف أن الجانب غير الكوردي لم يلتزم ببنود هذا الدستور، فلذا كما يقول الدستور في ديباجته ينتهي دولة الاتحاد الذي لم يحترمه الجانب الآخر الناطق بلغة الضاد، ولم يلتزم بالمقررات التي تأسس عليها، فعليه يجري كل من الإقليمين استفتاءاً شعبياً بمعزل عن الآخر إذا صوت شعبه بنعم يعلن شكل دولته الوطنية أسوة بدول العالم. وهذا ما ستقوم به القيادة الكوردستانية حيث إنها ستتوجه في نهاية الشهر القادم إلى شعبها تستفتيه في هذا الشأن المصيري حتى يقول فيه كلمته الأخيرة، هل أنه يقبل بالتجاوزات الخطيرة، التي تقوم بها السلطة الطائفية في بغداد ضد الشعب الكوردي المسالم؟، أم يقول لها كفى يا ظلمة هذا حدنا وياكم؟.
من الذين حشروا أنوفهم في هذا الشأن الخاص بالشعب الكوردي ووطنه كوردستان، بعض مسئولي الكيان التركي العاهر، بدءاً من شارب حليب الحمير المدعو رجب طيب أردوغان، ومن ثم رئيس وزرائه، وأخيراً وزير خارجيته الجرموق جاويش أوغلو. عزيزي المتابع، أن الكيان التركي.. بهذه التدخلات السافرة في شؤون شعوب المنطقة تحاول أن تغطي على عدم شرعية وجودها داخل ما يسمى بالكيان التركي نفسه، فلذا نرى أن رئيسه الذي لا سحنة وجهه ولا طول قامته تتطابق مع سحنة وقامة الجنس التركي في وطنه الأم في تركستان يطل علينا في وسائل الأعلام ويجتر بلغة تركية سقيمة: أنه يعارض الاستفتاء الذي سيجرى في جنوبي كوردستان. للأسف الشديد لقد عزف معه هذه النغمة الشاذة بعض المسئولين وأصحاب الجاه والسلطة في العراق الشيعي، دون أن تؤرقهم وخزة ضمير، أنهم بهذه التصريحات الوقحة واللا مسئولة يعادون شعب جريح ومسالم وجد على أرض كوردستان قبل أن يأتي الآخرون من جهات العالم الأربع إلى الأراضي المحيطة بها بزمن سحيق جداً، وهم يعلمون علم اليقين، أن هذا الشعب الأبي قبلهم بزمن طويل قارع الاستعمار الأجنبي على أراضيه وأراضي جيرانه، وضحى في مسيرته من أجل الخلاص والتحرر من نير العبودية والاحتلال البغيض بأرواح مئات الآلاف من أبنائه البررة. واليوم ليعلم جيداً، كل من تسول له نفسه ويحاول أن يعرقل أو يفشل العملية الديمقراطية وذلك من خلال وضع العصا في عجلة الاستفتاء التي سيقوم بها الشعب الكوردي المناضل في الأيام القادمة لا يكون مصيره غير الخزي والعار والخذلان، وستلحقه لعنة التاريخ أبد الدهر.
وفيما تخص منظمة الأمم المتحدة في هذا الموضوع المصيري للشعب الكوردي، لمن لا يعلم، أن هذه المنظمة هي الوريثة الشرعية لمنظمة عصبة الأمم (League of Nations)، التي تأسست عام (1919) بعد انتهاء حرب العالمية الأولى، وانتهت من الوجود نهائياً بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1946. لكي لا أطيل على القارئ الكريم أختصر الموضوع. إن الكيان العراقي الحديث الذي تأسس على أيدي البريطانيون عام 1920 ومن ثم استوردوا له مليكا من شبه الجزيرة العربية، وخضع فيما بعد للانتداب البريطاني، لأن العراقيون لم يكونوا حينها أهلاً لإدارة شؤون أنفسهم، بمعنى أنهم جهلة لم يكونوا موضع ثقة المجتمع الدولي؟. وبعد انتهاء الانتداب عام 1932 قبل العراق عضواً في عصبة الأمم لكن بشروط ألزمته بها العصبة، ووقع عليها حينه مندوب العراق فيها نوري السعيد. من هذه الشروط والبنود التي تربط العراق والضامنة لحقوق الشعب الكوردي في إقليمه الجنوبي، أن لهذه البنود حق الأولوية حالياً -إبان التوقيع على الالتزامات- ومستقبلاً على كافة القوانين والأنظمة العراقية الأخرى، واستناداً على هذه الشروط التي فرضتها المجتمع الدولي تصبح عصبة الأمم - أمم المتحدة فيما بعد- طرفاً ثالثاً تملك القوة القانونية وتستطيع اتخاذ إجراءات صارمة عند المراجع الدولية. ويقول الفصل الأول المادة الأولى في التعهدات التي أعطاها العراق لعصبة الأمم: إن الشروط التي يحويها هذا الفصل أنها قوانين دستورية عراقية لا يجوز لأي قانون أو نظام أو أية دعوى قضائية رسمية أن يتعارض أو يتداخل مع هذه الشروط، وكذلك لا يجوز لأي قانون أو نظام أو أية دعوة قضائية سواء في الوقت الحاضر أو في المستقبل أن يغلب على هذه الشروط. وتقول المادة التاسعة: في ألوية (موصل كركوك سليمانية أربيل) ينبغي على العراق الإقرار كون اللغة الكوردية لغة رسمية الخ. وكذلك حقوق إدارة الولاية التي أثبتت لدى العصبة أن 80% سكانها من الكورد الخ الخ الخ. لكن منذ اليوم الأول الذي وضع العراق توقيعه على تلك الشروط لدى المجتمع الدولي لم يلتزم بأية بند من بنودها، بل خرقها على مدى ما يقرب من قرن. بدءاً من اللعين فيصل التي استولى على أراضي الكورد عنوة ومنحها للعرب المستوطنين مجاناً وتحديداً في قضاء خانقين. أضف أنه غير الأسماء الكوردية إلى الأسماء العربية الدخيلة كاسم المنفذ الحدودي"كەچەڵ کەچەڵ" الذي تحول بقدرة حكام العراق إلى المنذرية!. ومن ثم جاء انقلاب عبد الكريم قاسم الذي أدخل في قاموس العراقيين مفردة السحل. ولم تمضي شهوراً حتى هو الآخر أعلن الحرب الظالمة ضد الشعب الكوردي الجريح وأحرق قراه ومزارعه الخ. ومن ثم جاء حكم الأخوين عارف كسابقاتهما أديا دورهما الإجرامي ضد الشعب الكوردي الجريح في القتل والتدمير والتهجير. ومن ثم جاء دور بكر، صدام اللذين فاقا في إجرامهما كل الحدود، من القتل بدم بارد لمئات الآلاف من الكورد الأبرياء وسميت بعمليات الأنفال، إلى ضرب مدينة حلبجة بالكيماوي، وقتل البارزانيين والتصفية الجسدية لشباب الكورد الفيلية وتهجير عوائلهم و ذويهم إلى إيران بعد تجريدهم من كل أموالهم وأملاكهم. السؤال هنا، هل أن منظمة الأمم المتحدة التي تمتنع عن المشاركة في استفتاء جنوب كوردستان لا تعرف هذا!!. ثم، أليس وفقاً للقانون الدولي، أن الدولة التي تترك المنظمة الدولية في عهدتها شعباً ما -كجنوب كوردستان- إذا اتبع نظام الحكم فيها ضده سياسة عنصرية كالتطهير العرقي وما شابه، عندها يقوم المجتمع الدولي بمسئولياته القانونية والأخلاقية تجاه ذلك الشعب المقهور، ويُعترف به وبدولته دون أدنى تردد. وإسرائيل مثالاً في هذا، أنها دولة فتية أقامها المجتمع الدولي عام 1948. عجبي، يظهر أن الكورد غير مرغوب بهم لا عند المسلمين ولا عند (الكفار)!!.
20 08 2017

" لا تظلمن إذا ما كنت مقتدراً فالظلمُ مرتعُه يفضي إلى ندم تنامُ عينك والمظلوم منتبه يدعو عليكَ وعينُ الخالق لم تنمِ"





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أين وعودكم المعسولة التي قطعتموها على أنفسكم للكورد حين كنتم ...
- المشاركة الايجابية في الاستفتاء الذي دعا إليه رئيس إقليم كور ...
- نداء قومي أخير إلى أخواتي وأخواني الكورد الفيلية والكورد الش ...
- عندما يراوغ الأكاديمي ويعاند من أجل تغيير الواقع الملموس وال ...
- ردنا على مقالة السيد سجاد تقي كاظم ومن يواليه في محدودية طرو ...
- قەرەلوس.. المنطقة والقبيلة؟
- أية حقوق للأقلية التركمانية في العراق و كوردستان حتى تطالب ب ...
- كركوك من احتلال الباب العالي حتى التضحية بالدم الغالي
- متى يستوعب بعض الكورد أنهم ينتمون لشعب أصيل اسمه الكورد ولوط ...
- تغيير اسم الوطن الأصيل إلى اسم أجنبي دخيل على الشعب مرفوض و ...
- لماذا منظمة العفو الدولية تتجنى على الكورد!!
- لحساب من يدس عبد الباري عطوان أنفه.. في الشأن الكوردستاني؟!
- الأتراك شعب الله الملعون؟
- اعتقال الديمقراطية في تركيا الأردوغانية!
- قراءة متأنية لمقال الأستاذ (جواد كاظم ملكشاهي) المعنون: -الك ...
- حتى أنت يا وحيد!!
- حين ترغمك الظروف على مجالسة الأحمق
- إيضاح حول مقالي السابق المعنون: قافلة الوطنيون الكورد تسير ب ...
- كيف يعامل محتلوا كوردستان الشعب الكوردي قياساً بشعوبهم العرب ...
- رسالة مفتوحة إلى حنان الفتلاوي


المزيد.....




- بعد هجومه على السيسي.. يسري فودة ينعي قريبه القتيل بهجوم الو ...
- مصدر مقرب من رئيس وزراء العراق ردا على تليرسون: مقاتلو الحشد ...
- مطوّقاً بحلفاء روسيا وأمريكا.. هل يظهر البغدادي في دير الزور ...
- تفاصيل جديدة حول خطة ترامب للسلام
- مصر.. إحباط محاولات تسلل إرهابيين وتدمير 8 سيارات دفع رباعي ...
- المفوضية الأوروبية تدعم مدريد في أزمة إقليم كتالونيا
- الرقة.. ركام وأنقاض وخسائر هائلة بين المدنيين جراء غارات الت ...
- بوتين يخطط للمشاركة في قمة -أبيك-.. ولقاؤه مع ترامب لم يحدد ...
- لافروف: -أمور غريبة- تحدث في مناطق سيطرة التحالف الدولي في س ...
- اختطاف 3 عمال من نفق في غزة وأصابع الاتهام تتجه لـ-داعش-


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد مندلاوي - الاستفتاء الذي سيجرى في الشهر القادم أسمى وأنزه ممارسة ديمقراطية يشهدها جنوبي كوردستان منذ أن ألحق قسراً عام 1925 بالكيان العراقي المصطنع