أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - تفقد الصوت أيضاً !...














المزيد.....

تفقد الصوت أيضاً !...


يعقوب زامل الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 5611 - 2017 / 8 / 16 - 22:38
المحور: الادب والفن
    


مستوحاة من فيلم الفتاة الدنماركية
عندما تفقد الحياة جانبها الذكوري
تفقد الأنوثة كيانها الرعوي.
.........
ما يسقط فجأة
يسقط تباعاً،
حوله، هنا وهناك، تأرجحت واهنة.
الصمت الخافت
يزهر كما الخشخاش بلون داكن،
لا نأمة، ولا صخب..
لا سرير يوسد الابنوس
لتكوين السحر الليلي،
فقط ثمة ما يخرج منها
يشبه القوس المنحني
يحملها لأقاصي الحداد.
لم يعد متاحا لها
أن تمتلئ بالمسوّغِ الخفي،
ولا بما يُرْغِمها على الحب،
سيدة المطاردات
كانت تراقب هروب شهوتها المحرمة.
توقف وجهها المنكسر
لم تجرؤ أن ترفع عينيها،
فقط جلد آيل ممسوس بالقلق
لحظة أرتدى جسدها،
دفعها للصوت الذي فقدته.
إلى ينبوع يتفق في الظل الداكن
وكأنها تسقي العشب بجدول من اللمس،
تحت إذنها مباشرة
تلمست الصفح
من شفتين تطوف هناك.
وبلا معنى،
غطت اعترافها الأنثوي.
ما يثير الفرح والغيظ
هذا الذي تخشاه وتمجده
كأنه طار في الهواء،
لا تستطيع بعد الآن أن تستعمله.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,094,394,032
- لنكون أكثر قرباً..
- ما يُرهق الأشد !...
- تحت سطوة الحلم!..
- قشة من مطر !..
- لفراشٍ من العشبِ المتدفق..
- جسدٌ كلهُ خيول !...
- ما يؤكد نفسه...
- لحظة يسقط القلق!..
- الوحشة، وما يمنح الغامض!
- كلمات لصديقي بابلو نيرودا...
- هناك الملامح!..
- ولادة أشياء أخرى...
- كن جاداً بالمحاولة..
- لوحدهما، كانا...
- لدفء ظهرك ما يُراق...
- رائحة اللوّن..
- وماذا يسمونك أنت؟!..
- انغمار...
- أعطهِ دائماً، كي لا يفسد!
- لمذاق الاصابع والنبيذ!...


المزيد.....




- بالفيديو...أول فنانة مصرية تقود سيارة في السعودية
- أميمة الخميس، الفائزة بجائزة نجيب محفوظ 2018
- موسكو تستعد لأول مسابقة في اللغة العربية
- مجلس النواب يصادق على مشروعي قانونين يتعلقان بالضمان الاجتما ...
- إزاحة الستار عن تمثال الكاتب الروسي البارز ألكسندر سولجينيت ...
- المصادقة على مشروع قانون يهم موظفي وزارة الشؤون الخارجية
- بالفيديو... قائمة أهم الأفلام التي عرضت خلال 2018
- بوريطة يتباحث بمراكش مع وزير الشؤون الخارجية الكولومبي
- كتاب جديد يستعرض تجربة الحكم الرشيد في قطر
- باسل الخياط يحتفل بعيد ميلاد زوجته في دبي (صورة)


المزيد.....

- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - تفقد الصوت أيضاً !...