أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - مهند الصباح - معركة الأربعة عشر يوما والالتفاف الجماهيري الواسع














المزيد.....

معركة الأربعة عشر يوما والالتفاف الجماهيري الواسع


مهند الصباح
الحوار المتمدن-العدد: 5596 - 2017 / 7 / 30 - 15:58
المحور: القضية الفلسطينية
    


مهند الصباح:
معركة الأربعة عشر يوما والالتفاف الجماهيري الواسع

الانتصار الذي حققه المقدسيون على مدار أربعة عشر يوما من اعتصامهم أمام بوابات الحرم القدسي، يستوجب التوقف عنده قليلا، بل لا بد من الوقوف عنده كي نقرأ ما بين السطور.
كانت الصفة السائدة للمشاركين في الحراك والرباط هم من فئة الشباب المقدسي من كلا الجنسين. هذه هي المرّة الأولى التي يخوضون فيها معركة جماعية بكل ما تحمل الكلمة من معنى، في ظاهرها معركة على الأبواب، إلا أنّ ما في باطن الأمور هو الأهم، هذا الجيل الشبابي الذي أثبت حضوره في ليالي الاعتصام، تعرض منذ نعومة أظفاره إلى شتى أنواع السياسات الهادفة إلى تجهليه وحرمانه من امكانية بلوغه مستقبله الوردي المنشود، أُغرق بمستنقع المخدرات، وشُجّع على ارتكاب الجريمة بكل أصنافها، وهدفت أيضا إلى إلحاقه بالثقافة العبرية ليس ليكون عضوا فعالا بها، وإنما كي يتذيّل لثقافة المحتلين، الأمر الذي يؤدي إلى خلق صراع ذاتي في تركيبة الشخصية لديهم، ويجعلهم يطرحون الأسئلة القاتلة للذات حول هويتهم وانتمائهم.
هناك شيء ما جمع بين من تربطه علاقة إيمانية مع المسجد الأقصى، وبين من كانوا على النقيض تماما. مما يدلل على أنّ معركة الأبواب لم تكن بالنسبة لجميع من شارك فيها معركة دينية، بل تعدت ذلك إلى ما هو أبعد. الأبعد المستهدف هو نشوء جيل قادر على التحدي والصمود أمام مخططات محو الذاكرة والذوبان في ثقافة لا تمت بصلة لجذوره، وربما انتبه الساسة في دائرة القرار الإسرائيلي لذلك، فحرصوا كل الحرص على كسر حربة المستقبل، وتلاشي بريق الأمل بالمقدرة والاستطاعة لدى السواد الأعظم للمعتصمين، وقد فشلوا بذلك أمام الروح الشبابية المتواجدة في مجتمع وفّر لها روافد الاستمرار والصمود، ويوما تلو يوم كانت الأعداد في تزايد ملفت للأنظار، فجعلت أصحاب القرار الإسرائيلي يصعدون إلى قمّة الشجرة، ولا يدرون كيف ينزلون من علوها، وبدأوا بالتراجع عن قراراتهم مرّة تلو المرّة حيث تراجعوا خلال أربعة عشر يوما عن أربع قرارات، وهذا أمر غير مألوف في سياساتهم وقد يكون غير مسبوق.
إذن المعركة كانت معركة جيل كامل يعيش بين أسنان ماكينة الطحن للمنظومة الأمنية والاقتصادية والثقافية الإسرائيلية. هذا الجيل هم الشباب، هم من سيشكل ملامح المجتمع المقدسي بعد عدة سنوات وربما لعشرات السنوات القادمة. لذا كان لا بد من الانتصار – حتى لو جزئيا- وكانت خطورة التنازل عن قائمته المطلبية برفض إجراءات الاحتلال ستؤدي إلى هزيمته في أول معركة جماعية له، وتولّد لديه شعور الانكسار وعدم الجدوى من حراكه المستمر على مدار أسبوعين، وبالتالي قتل الرغبة والإرادة لديه في الصمود والتحدي بمفهومها الوحدوي والشمولي في المستقبل. نجحت الاحتجاجات بالحصول على مطالبها، وسنرى سرعة النشوء والتطور المطلبية لدى الشباب المقدسي، بحيث سيتم الانتقال من نضال جزئي إلى آخر على منهج المرحلية والتراكمية.
مع عدم اغفال الالتفاف الجماهيري لمختلف الأعمار، ودور الهيئات الدينية والجماهيرية التي غذّتها العاطفة الدينية، التي تعتبر خطا أحمر لا يمكن تجاوزه، فالأقصى جزء من العقيدة.
30-7-2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,920,166
- حجارة الدمينو الفلسطينية
- الصمت الرسمي الفلسطيني من أزمة الخليج.
- قطع العلاقات مع دولة قطر...
- قراءة في رواية الحنين إلى المستقبل
- قراءة في رواية مسك الكفاية
- أربع رسائل في سرديّة - أيلول الأسود -


المزيد.....




- أكبر إفطار في العالم يحضره 13 ألف شخص.. هل تخمن أين يقام؟
- المسلحون -يعفّشون- بلدتي الفوعة وكفريا المنكوبتين شمالي سوري ...
- قطر تنتظر بوتين والسلاح الروسي
- بوتين يهنئ -لؤلؤة روسيا- بعيد تأسيسها
- شركة روسية تنقل أكبر محرك تيربو في العالم من ولاية أمريكية إ ...
- قوات الحكومة السورية تقترب من حدود هضبة الجولان بعد توغل جدي ...
- هندوس يقتلون مسلما تقديسا للبقر
- هل ظهر "ماوكلي" في غابات البرازيل؟
- ترامب يكشف حقيقة تسجيل محادثة سرية جمعته مع محاميه بشأن دفع ...
- نائب من الأقلية الزرادشتية يستعيد منصبه في إيران


المزيد.....

- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- قرار التقسيم: عصبة التحرر الوطني - وطريق فلسطين الى الحرية / عصام مخول
- بلغور وتداعياته الكارثية من هم الهمج ..نحن ام هم ؟ / سعيد مضيه
- 100 عام على وعد بلفور / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - مهند الصباح - معركة الأربعة عشر يوما والالتفاف الجماهيري الواسع