أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله المدني - مهاتير يسعى للعودة إلى السلطة مجددًا














المزيد.....

مهاتير يسعى للعودة إلى السلطة مجددًا


عبدالله المدني
الحوار المتمدن-العدد: 5596 - 2017 / 7 / 30 - 10:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خوف السياسي من أن تنحسر عنه الأضواء أو أن تنسى الأجيال الجديدة اسمه وإنجازاته قد يدفعه إلى اتخاذ قرارات عبثية تسيء إلى مجمل تاريخه.
هذا ما ينطبق اليوم على رئيس حكومة ماليزيا الأسبق طبيب العيون د. مهاتير محمد. فالرجل الذي ساهم في تحديث ماليزيا وتحويلها من بلد زراعي إلى بلد صناعي، وقاد حزب الجبهة الوطنية المتحدة للملايو (يعرف اختصارًا باسم «أومنو») الحاكم من فوز انتخابي إلى آخر، وتزعم بلاده على مدى 22 سنة متواصلة، وضرب خلفاءه الذين اختارهم بنفسه الواحد تلو الآخر، قبل أن يسلم السلطة طواعية إلى رئيس الوزراء السابق عبدالله أحمد بدوي الذي خلفه في عام 2009 رئيس الحكومة الحالي «محمد نجيب تون عبد الرزاق»، وهو من عائلة ارستقراطية وسياسية معروفة، حيث أن والده هو تون عبدالرزاق وعمه هو تون حسين عون، وهما ثاني وثالث رؤساء حكومات ماليزيا على التوالي.
مهاتير لم يرقْ له، على ما يبدو، أن يلحق اسمه صفة «السابق»، لذا حاول دائمًا أن يطلق تصريحات وشعارات مثيرة للجدل واللغط من تلك التي تجري وراءها وسائل الإعلام المحلية والأجنبية. بل أنه حاول العودة إلى ذاكرة الشباب الذين لم يعاصروه من خلال لعب دور في فيلم من أفلام الخيال العلمي حمل اسم «الكبسولة»، مجسدًا فيه شخصيته الحقيقية، حيث يسافر داخل كبسولة زمنية ليشاهد مستقبل ماليزيا طبقًا لخطته التنموية المعروفة باسم «رؤية 2020»، لكن بطل الفيلم يسرق الكبسولة ويعود بها إلى مطلع الأربعينات أي إلى حقبة مقاومة الغزو الياباني حينما كانت الملايو والسلطنات المجاورة شيئًا لا يذكر. والهدف من المشاركة في هكذا فيلم وقصة معروف ولا داعي للتفصيل.
مهاتير محمد هذا، يسعى اليوم إلى العودة مجددًا للسلطة وقد تجاوز التسعين من العمر، ضاربًا بعرض الحائط مبدأ «أن لكل مرحلة رجالها»، و«أن مصلحة الوطن تقتضي ضخ دماء شابة جديدة في هياكل الدولة وإداراتها العليا»، منعًا للترهل والتقهقر.
وهذا تحديدًا ما تفيد به الأنباء الواردة من كوالالمبور، والتي تقول إن الرجل أبدى موافقته على العودة إلى المشهد السياسي من خلال الانضمام إلى تحالف معارض لحزب «أومنو» الحاكم منذ استقلال البلاد عن بريطانيا في عام 1957 وهو الحزب الذي تربى في كواليسه وتدرج في أطره نائبًا ثم وزيرًا فنائبًا لرئيس الحكومة فرئيسًا للحكومة من عام 1981 وحتى عام 2003. بل ان الأنباء نفسها أفادت بأن مهاتير لا يمانع من تزعم الحكومة إذا ما حقق التحالف الجديد فوزًا في الانتخابات العامة المقبلة المقرر إجراؤها في منتصف العام المقبل.
لكن ما هو هذا التحالف الجديد؟ وممن يتكون؟ وما مدى حظوظ فوزه؟ وما هي دواعي ظهوره؟
لنبدأ الإجابة من السؤال الأخير. سعت أحزاب وتنظيمات سياسية ماليزية عدة منذ سنوات إلى التحالف والتكتل بهدف إنهاء احتكار حزب «أومنو» للسلطة في البلاد، مستخدمة شتى السبل والوسائل المشروعة وغير المشروعة. وكانت البداية في عام 2011 بالتزامن مع أحداث ما سمي بـ «الربيع العربي» حينما خرجت مظاهرات شارعية غير مسبوقة تصدت لها قوات الأمن بضراوة.
وهذه الجماعات والتنظيمات لئن نجحت في انتخابات عام 2008 في جعل الحزب الحاكم يخسر تمتعه بالأغلبية البرلمانية لأول مرة منذ استقلال البلاد، ثم نجحت في تحقيق الأمر ذاته في انتخابات 2013 أيضا، فإن تحالف المعارضة لا يزال هشًا ومفتقدًا للرؤية السياسية الموحدة حول كيفية إدارة البلاد في ظل تباين التوجهات الايديولوجية للجماعات المنخرطة فيه. في المقابل يبدو التحالف الحاكم بقيادة «أومنو» موحدًا ويتمتع بالشرعية التاريخية، والدعم من قبل ملايين الناخبين الذين يفضلون الإستمرارية والاستقرار بدلاً من منح أصواتهم لأحزاب لم يختبروها في السلطة، وبالتالي المراهنة على المجهول. هذا ناهيك عن وقوف وسائل الاعلام الرئيسية المؤثرة الى جانب الحكومة، وتحقيق حكومة نجيب رزاق لنسبة نمو اقتصادي معتبرة مدعومة بعملة وطنية قوية وسوق أسهم مرتفع.
يحدث هذا في الوقت الذي يعاني فيه رئيس الحكومة الحالي من متاعب سياسية وقضائية متعلقة بمزاعم فساد محورها قيامه بتحويل جزء من أموال صندوق خاص بتعزيز الاقتصاد الماليزي إلى حساباته المصرفية الخاصة في الخارج. وعلى الرغم من أن المدعي العام الماليزي قرر أنه لم يثبت ارتكابه لأي مخالفة جنائية، فإن مهاتير وبعض الطامحين للسلطة لم يكفوا مذاك عن تشويه صورة الرجل والطعن في مصداقيته، بل ألبوا عليه سكان الأرياف من مزارعي المطاط المحافظين في الدوائر الانتخابية الخاضعة لهم عبر استغلالهم لقضية فساد مزعومة أخرى خاصة بشركة «فيلدا» الزراعية المملوكة للدولة.
أما فيما خص تحالف المعارضة الحالي فهو هش وبائس، وإن ادعى كثرة أنصاره، وقيامه بافتتاح فروع في اكثر من 160 دائرة من الدوائر الانتخابية البالغ تعدادها 222 دائرة. والدليل على صحة ما نقول هو أن عماده الرئيسي مكون من حزب طارئ يحمل اسم «بيرساتو» (اتحدوا) أسسه مهاتير بالمشاركة مع محيي الدين ياسين، والأخير كان يشغل منصب نائب رئيس الوزراء ووزير التربية والتعليم في حكومة نجيب رزاق، لكنه طرد في يوليو 2015 من الحكومة بعد أن أثار قضية الفساد المذكورة آنفًا. والمفارقة أن السياسي المثير للجدل أنور إبراهيم الذي لفق له مهاتير تهمة اللواط، والموجود حاليًا في المعتقل بارك هذا التحالف ودعا الجماهير لمساندته، الأمر الذي يطرح أكثر من علامة استفهام!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هولمز.. «أبو النفط» لم يكن جيولوجياً!
- النمر الهندي ومنظمة «شنغهاي»
- الحمر.. رجل «التربية» في زمن البدايات الصعبة
- العلاقات الروسية اليابانية ورواسب الماضي
- استراتيجية ترامب الأفغانية.. هل ستنجح؟
- الفلبين..المكان البديل ل «داعش»!
- بكين.. هل تلجم بيونج يانج؟
- ترامب بعد مائة يوم.. ماذا تغير؟
- أساليب داعشية جديدة للتمويه والخداع
- أفغانستان.. ضحية الحرب الباردة الجديدة
- مَنْ هي سكينة يعقوبي؟
- بين الميريتوقراطية والديمقراطية
- هل ستنتقل عدوى الإنتفاضة المصرية إلى شرق آسيا؟
- التقسيم .. هل هو مناسبة للفرح أم لذرف الدموع؟
- هل باعت تركيا قضية تركستان الشرقية؟
- الفساد حينما يتحول إلى مرض مزمن : الفلبين مثالا
- الصين وإنفصال جنوب السودان
- سلمان تيسير .. دفع حياته ثمنا لتسامحه
- الإرهاب هو الإرهاب أيا كان مصدره أو هدفه
- بزوغ نجم سياسي قوي في تايلاند


المزيد.....




- بغداد: اشتباكات بين القوات العراقية والبيشمركة في كركوك
- نموذج لتدمر السورية بالأبعاد الثلاثية
- بيسكوف: من المبكر الحديث عن موعد وكيفية تشكيل المؤتمر الشعبي ...
- دراسة: شرب الكحول يساعد على التحدث بلغة أجنبية!
- الجيش السوري يقتحم حقل -العمر- النفطي بعد فرار مسلحي -داعش- ...
- القوى الجوية الروسية تعترض طائرات تجسس قرب الحدود
- الحكومة الإسبانية بصدد إجراء انتخابات إقليمية في كتالونيا في ...
- القلعة الصغرى: إصابة عدد من الأطفال بالبوصفير
- بروكسل:رئيسة الحكومة البريطانية في مؤتمر صحفي
- حملة الفساد في الصين تطول لجنة انضباط الحزب


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله المدني - مهاتير يسعى للعودة إلى السلطة مجددًا