أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب عباس العسكري - الزواج اختيار ام قسمة ونصيب














المزيد.....

الزواج اختيار ام قسمة ونصيب


طالب عباس العسكري
الحوار المتمدن-العدد: 5581 - 2017 / 7 / 15 - 20:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(الزواج اختيار ام قسمة ونصيب !!؟.)

يعتبر الزّواج نقطة تحوّل مهمّة في حياة الإنسان، فهي المرحلة التي تنقل الإنسان من مرحلة العزوبيّة إلى مرحلة الشّراكة الحقيقيّة مع إنسان آخر، ويختلف النّاس فيما بينهم في كيفيّة الوصول إلى هذه المرحلة، فمن النّاس من يسلك الطّريقة التّقليديّة في البحث عن الزّوجة حيث تتولّى الأم هذا المهمّة، بينما يحبّذ آخرين أن يبحثوا بأنفسهم عن شريك حياتهم، وفي كلّ الأحوال تكون مسألة الزّواج هي عبارة عن اختيار وفي نفس الوقت حظّ ونصيب وقدر، فكيف يتمّ التّوفيق بين الاختيار في مسألة الزّواج ونصيب الإنسان وقدره المكتوب مسبقًا ؟.



دائمآ اجد هذا السؤال يتردد و بكثر بين الشباب والشابات في البيوت أو في أماكن العمل ، هل أن الزواج قسمة ونصيب او اختيار؟ ، وقبل أن نفصل في هذا الموضع لابد من معرفة أمر في غاية الأهمية الا وهو أن تدخل عوامل خارجيه يفرضها الواقع قد تكون مخالفه للشريعة الإسلامية والسنة النبوية لها أثر في تغير عقلية الاعتقاد بالنسبة الى اي شخص بالايمان بهذه العوامل وترك الأحاديث الإسلامية الوارده في هذا الشأن ، فمثلآ كان يكون هناك شخص يختار اكثر من مرة زوجة له مع اعتقادة بأن الزواج اختيار قائم على اختياره هو واعتقاده بصحة احاديث بأن الزواج اختيار؟ وليس قسمة ونصيب !، لكن بالنهاية ان لم يحصل عليها ستختلط عليه الامور ولايستطيع التفريق بين الأمرين فيذهب للقول انا حاليآ تأكدت بأن الزواج قسمة ونصيب ! . فهذا الواقع الذي فرضته الحياة الذي ليس له علاقه لأمن بعيد او قريب في تغيير وصف الزواج من اختيار الى قسمة ونصيب ، اما اليوم أصبح الواقع له أثر بارز في تغير مفاهيم الشباب في الوقت الحاضر.


وبالتالي لايصح القول بأن الزواج قسمة من جانب واختيار من جانب آخر ، اي كلاهما شرطين لابد أن يتحققا في الزواج هذا أمر غير صحيح ، وانما الأصح أن الزواج: هو اختيار. انت الذي تختار زوجتك دون جبر او تفويض من احد ،وهي تختار زوجها دون جبر او تفويض من احد ، ومع أن الزواج اختيار فإن بهذه الاختيار تددخل الإرادة الإلهية لتغيير المسار في هذا الشأن فأن الله في بعض الزواجات لايجعل الزواج يتم في بعض الاختيارات ؛ لان الاراده الإلهية من شأنها تحقيق مصلحة العباد كحد اعلى التي هي من أسمى الغايات الربانيه ؛ لان الله بمنعة الزواج يحقق منفعة للعباد فهو يعلم هناك امور خطيرة اخطر من الجمع بين اثنين ستترتب بعد الزواج وكما يقال ربة ضارة نافعة ، وهذا التدخل جاء نتيجة كون الزواج رابطة مقدسة بين ذكر وانثى. أما لكون الشاب صالح لايصلح لهذه الزوجه التي اختارها !، او العكس تكون الشابه صالحة لاتصلح للزوج الذي اختارته! ، اذآ ان تدخل الاراده الإلهية في هذا الشأن لاتغير وصف الزواج و لاتجعله قسمة ابدآ وانما تضفي عليه طابع الرعاية الإلهية لعباده ، بجعل الزواج اختيار كحد أعلى . ادلتنا في هذا الشأن كثيرة ، إذ يقول الرسول الاكرم عليه السلام ( تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس) وقول امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام لاخية عقيل ( جدلي امرأة ولدتها الفحول )..هذه الأقوال والأحاديث مجتمعة ومنفرده تجعل أن الزواج اختيار وليس قسمة ونصيب !!!.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,001,855,396
- تحرير الموصل بين سواعد الابطال وانتهازية السياسي
- صفوية قطر في ضل المتغيرات الحالية
- ترامب اله الحرب
- ((أحداث النقابة الأخيرة وأثرها على مستقبل المهنة ))
- اصنام متشابها
- خصخصة الكهرباء الموت البطيئ للمواطن الفقير
- المشاريع العمرانيه بين المسؤول الاماراتي والمسؤول العراقي
- المحامين في سوح القتال
- مشروع قانون العشائر بين القبول والرفض
- الشباب بين الريزخونيه وفكر التغيير
- قانون الحشد وخزة بعيون الوهابية
- الانتخابات الأمريكية وابعادها
- أردوغان وحلم الدولة العثمانية التوسعية
- الشعائر الحسينية بين : التهذيب والتشويه
- المسؤول وتوظيف الانجازات في الانتخابات المحلية القادمه !!
- الشاب العراقي بين: مطرقة الحشد ونتهازية السياسي
- أحزاب في بلاد مابين النهرين
- مشروع هارب بين الحقيقية والخيال
- عالم الدين مرجع بالعلم ام بالتزكية وكثرت الاتباع !
- اهورنا نحو لائحة التراث العالمي


المزيد.....




- لحظة دخول المحققين الأتراك إلى القنصلية السعودية في إسطنبول ...
- أزمة خاشقجي.. بومبيو يتوجه إلى السعودية للقاء الملك سلمان
- بعد فتح معبر -جابر- نصيب-.. المئات يعبرون الحدود بين سوريا و ...
- ضابط السي اي ايه يكشف عن كبش الفداء في اختفاء خاشقجي!
- دعم عربي وخليجي للسعودية في أزمة خاشقجي في ظل صمت رسمي قطري ...
- حزب الله على قائمة واشنطن لجماعات الجريمة العابرة للحدود
- الشرطة التركية تدخل القنصلية السعودية في اسطنبول
- ما هي انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة
- -داعش- البحر يغزو السواحل التونسية
- محمد ديوجي: أسرة الملياردير التنزاني المختطف تعلن عن مكافأة ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب عباس العسكري - الزواج اختيار ام قسمة ونصيب