أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام محمود فهمي - أخاديد 25 يناير














المزيد.....

أخاديد 25 يناير


حسام محمود فهمي

الحوار المتمدن-العدد: 5575 - 2017 / 7 / 8 - 22:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


زلزل 25 يناير مصر أخلاقيًّا واقتصاديا وإلى حد ما سياسيا. بداية، من الناحية السياسية فقد سقط نظام دون أن يَجِدَ تغييرٌ جذريٌ في النظام السياسي. أما التغييرات الأخلاقية والاقتصادية فقد كانت شديدة التأثير. من الناحية الأخلاقية قُسِم المجتمع إليّ فئاتٍ تفصلُها أخاديدٌ شديدة العمق:
- انقسم المجتمع إلى كبار وصغار، صغار رأوْا أنهم شبابٌ تسبب في 25 يناير وعليهم جني ثماره بالركوب علي أكتاف الكبار والإساءة إليهم والسطو على مجهوداتهم. أغفلوا أن 25 يناير نتج عن مظالم شعب بكل أعماره، وأن المؤامرات من كل اتجاه فتحت فيسبوك علي البحري كمنبر تأليب وتهييج، منبر أنشاءه الغربُ ولَم يبتدعه من صوروا 25 يناير ثورة شباب، كانوا غالبا مجرد أدواتٍ جالسة بالساعات أمام شاشات الكمبيوتر، لا تزال تملأه سبابًا، صدقوا أنفسهم وعاشوا الدور ولازالوا. من يريد أن يبدو شابًا يصبغ شعره ويدهنه جل ويهاجم الكبار!! شعارات إعطاء الفرصة للشباب هي موضة ما بعد 25 يناير ولو بدون وجه حق. العبرة بالكفاءة لا بالسن، في الولايات المتحدة وأوروبا يجلس الكبار والصغار على الكراسي لكفاءتهم لا لسنهم.
- انقسم المجتمع إليّ متلطعين على فيسبوك ومقاطعين. المتلطعون علي فيسبوك يتحدثون في السياسة والاقتصاد والدين والفن والدنيا، كله كله، غتاتة على رخامة علي استظراف علي هجايص وفشر!!
- قَسَم 25 يناير الشعب إلى طبقاتٍ جديدة، طبقة من يحصلون على كراسي وطبقة من يتفرجون. شُغِلت الكراسي بوجوه قديمة منهم من غَيَّر شكلَه ومنهم من أبقى عليه، لم تشهد الساحة السياسية أو التنفيذية أو الإدارية أو الإعلامية غير نفس الأسلوب في الإدارة أو العرض أو الطرح. من حصلوا على كراسي أو احتفظوا بها اعتبروها حقًّا مكتسبًا بكل مغانمها. حتى الجوائز على مستوى الدولة والجامعات أصبحت "محجوزة"!! كم وزيرًا سابقًا حصل على جائزة من جوائز الدولة؟ في الجامعات تُحجز جوائزها مسبقًا لمن تولى كرسي على مستوى الكليات والجامعات!! بأية أمارة؟ حق مكتسب!! الجامعة ليست لكل أعضائها ولو أعطوا!! لم يعد الفشل على الكرسي مانعًا من جائزة من جيب الحكومة، الأهم الجلوس على الكرسي والحصول على مغانمه!! الكراسي تدور وكأنها مستحقة لمتفردين بالعبقرية والألمعية. اللجان على مستوى الدولة والجامعات لنفس المجموعة ولو فارقهم الكرسي!!

من الناحية الاقتصادية فإن المعاناة والغلاء الطافح قسما المجتمع إلى من معه ويستطيع وإليّ من بالكاد يعيش. كالعادة في الأزمات هناك من يركبونها لفائدتهم مع ضعف يد الدولة وغض بصرها عن محاسبتهم. انتشرت عربات الفول والأكشاك في كل مكان وتحولت من سبوبة أكل عيش إليّ بلطجة تحت رعاية الأحياء؛ وما مدينة نصر بامتداد شارع حس المأمون وكل الشوارع الموازية له إلا شاهدٌ حزينٌ على كل ما هو خطأ في الأخلاق، أخلاق الأشخاص وأخلاق الأحياء.

طبيعي أن تتسبب أخاديد 25 يناير في يأس وإحباط للغالبية، وفرح ومرح للأقلية على الجانب الآخر من الأخدود،،

مدونتي: http://www.albahary.blogspot.com
Twitter: @albahary





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,283,280
- تيران وصنافير .. الكياسة والفطنة والملاءمة
- ‏التجربة الفنزويلية ...
- ‏نظام الثانوية العامة المقترح .. إبن من؟
- هل سيكون زمن عربات الفول والمقاهي؟؟
- فيسبوك من غير سبب ..
- هَلس لا علمي ...
- ‏عقلك حصانك ...
- ‏هل الأهلي فريق الحكومة؟
- الأوسكار .. لو حصلت عندنا
- وزارة التعليم العالي .. المتاهات
- الكيف .. والحياة تحت مزاج البلطجة
- التعليمُ الخاصُ في جامعات الحكومة .. يفقع المرارة
- الوزيرُ يأتي ويذهبُ .. ولا يرحل!!
- ‏قوانين الجامعات .. من يضعها؟
- استطلاعاتُ الرأي .. سيكو سيكو
- إغراقُ الجنيه ...
- بالبركة؟؟
- ‏نقصُ الدواءِ .. من يُحاسب؟
- غَصة شديدة ...
- لو كنا مستورين ...


المزيد.....




- الأمير هاري: سأحمى أسرتي -دوما-
- نوم متقطع وكوابيس.. تعرف على أحد أسباب أحلامك المزعجة
- لها قيمة أثرية وتاريخية.. فلسطيني يجمع -ثروة- من الحجارة
- شرق الفرات.. المسلحون الأكراد ينسحبون من رأس العين وأردوغان ...
- حسام البدري يعلق على صور محمد صلاح مع عارضة الأزياء ويكشف مو ...
- الأمير هاري: لن يتم تخويفي للقيام بلعبة أدت إلى مقتل أمي
- What You Should Do to Find Out About Mm in Chemistry Before ...
- What’s Really Going on with Sleep Science
- Never Before Told Stories on Best Thesis Paper Writing Servi ...
- Kurz Artikel lernen Sie die Ins und Outs der Studie in Deuts ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام محمود فهمي - أخاديد 25 يناير