أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - احمد جابر محمد - جريمة ونحن الجناة ...!














المزيد.....

جريمة ونحن الجناة ...!


احمد جابر محمد
الحوار المتمدن-العدد: 5566 - 2017 / 6 / 29 - 02:26
المحور: المجتمع المدني
    


لا أهمية ولا أهتمام، مواعيد تضرب، وساعات تموت، وهي تنحر على اعتاب الايام، انتظار طويل، ياخذ من اعمارنا الكثير، تصطبغ السنتنا بكلمات، اصبحت دارجة لدى الاخرين، نسرق الوقت من بعضنا، دون حياء، مستقبلين بعضنا بأبتسامة ممزوجة بعسل من المفردات.

بين الحين والاخر نقدم من الوقت القرابين، فهذه طقوس اعتاد عليها الكثير، فان بينت حرمة هذه الطقوس، وحاربتها باللسان جابهوك بسيوف الصمت وعدم الاكتراث، واتهموك بالتنظيم، واقاموا عليك الحد بصم الاذان، وهم يعون جيدا ان الافراط في الوقت تبذير.

ندخل مع الوقت بصراع كبير داخل حلبة الحياة، اما قاتل او مقتول، معركة شرسة، الطرفين فيها يريدان الفوز، بكل ما اوتوا من قوة، ومهما كانت الظروف، سباق سيخرج حتماٌاحدهما خاسرا؛ انها نهائيات.
نضيع وتضيع معنا السنون، لا حال يتغير، و لا كلام يجدي نفعا، فالنصف والربع تركب موجة المواعيد، وتمتطيها بكل مهارة كأنها خيّال، وسرجها العشرات من الاعذار، حاملة في رحلها مأكل ومشرب من القهقهات، أنظام أوربي تريد له أن يكون؟ هل انت في غيبوبة؟ أم انك تهذي؟! أستفيق؛أهلا بك انك في العراق ؟! وكأن الاسلام لم يضع لكل شيء نظام.

لنتخاطب كعقلاء؛ ونأتي على حياتنا لنطرح منها هنيئنا من الزاد، ثم رغيدنا من النوم، وبعدها ماضاع في جلسات لاتسمن ولاتغني عن جوع، وعادات تضيع معها ساعات من الانتظار، فالمحصلة هو عمرنا بكل أختصار.

نسينا او تناسينا، ان الوقت سيغادر مسرعا، فهو اخف ضيف سيحل عندنا طول العمر، وستثور براكين الاهات على مافات، حينها لاينفع شيئ، وسننال العقاب بجريمة ونحن الجناة، فالذي مضى لايعود ..ولن يعود.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,794,341,404
- انخبر الله ماذا يفعل ؟
- اخراج الشيطان من دائرة الشكوك
- لا تدخلوا بغداد ....
- عيوننا ترتقبك ..كالأيتام
- مجزرة حمراء.....والمتخاذل ينعم براحة ضمير
- اصفعوا وجوهكم ....وايقضوها من السبات
- تجمع الامل ورقم ست وأربعون


المزيد.....




- سجنه في غوانتانامو واحتسى معه الشاي بصحراء موريتانيا
- العشرات يتظاهرون امام مبنى المفوضية في المنطقة الخضراء
- وزير: بريطانيا من أكثر البلاد ترحيبا بالمهاجرين منذ البريكسي ...
- اعتقال خلية تابعة لنظام القذافي بليبيا.. ماذا كانت تخطط؟
- وزير: بريطانيا من أكثر البلاد ترحيبا بالمهاجرين منذ البريكسي ...
- البوسنة والهرسك تعززان الرقابة على تدفق المهاجرين
- شاهد: اعتقال معلم إثر انتشار فيديو ضربه وتعنيفه لطالبة بالمغ ...
- شاهد: اعتقال معلم إثر انتشار فيديو ضربه وتعنيفه لطالبة بالمغ ...
- طاهية أردنية تحضر وجبة الإفطار لأسرة سورية في مخيم الزعتري
- مجلس حقوق الإنسان يناشد المفوض الأوروبي لحقوق الإنسان من أجل ...


المزيد.....

- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - احمد جابر محمد - جريمة ونحن الجناة ...!