أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس - ركاش يناه - حاسوبى ماركة : الخلع














المزيد.....

حاسوبى ماركة : الخلع


ركاش يناه
الحوار المتمدن-العدد: 5558 - 2017 / 6 / 21 - 12:50
المحور: ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس
    


حاسوبى ماركة : الخلع
____________

يحرن ( أى : يزرجن ) الحاسوب حينما تنشكح و تحلوا له كلمة قريبة مما تمليها انت عليه ، و يُصر على مُعاندتك انت و يكتب هو ما يستحسنه ... كما لو كان يصرخ فى وجهك : يا بنى آدم ؛ الجملة و سياقها يجب ان تكون هكذا !

يحدث هذا كلما زاد الحاسوب سعراً و قيمة ؛ لانه يكون مبرمج بتقنيات عالية لمراجعة الاستهجاء و قواعد اللغة و سياق الموضوع و نقاوة و عفة الكلام ( اى ما يطلق عليه الكفار spell, grammer, and context check )

حدث هذا مع احد كتاب الحوار المتمدن ، و هو ينقر بانامله الاية الكريمة : { وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ۗ }

فاذا بالحاسوب المتمرد يمتنع عن كتابة كلمة ( يستنكحها ) باصرار و عناد ... و يستعف عن هكذا ابتذال و يكتب ( يستنكرها ) ... و فى هذا العراك بين الحاسوب و الآية كان الصراع على حرف واحد يتيم!

بربك ايها القارئ الكريم ؛ اما يليق بنبى من انبياء الله ان يتريث إن جاءته إمرأة مؤمنة ( او حتى بنت كلب كافرة ) عارضة نفسها و رامية جتتها عليه ... و يعظها ؛ و يستنكرها ؛ و يشجبها ؛ و يرفضها ( و حتى يرفصها كمان ) ؛ و يرجعها سليمة لجوزها او ابوها ؟ الم يفعل هذا نبى الله يوسف عليه السلام مع امرأة العزيز؟

و أى إله هذا الذى يصر على استعمال كلمة ( يستنكحها ) فى كتابه العزيز؟ إلا إذا كان إله مواخير؟

و هل كان حاسوبى افضل من إله ألقرآن و لوحه المحفوظ عندما تعفف عن لغة المواخير و اصر على كتابة ( يستنكرها )؟

عندما راجعت ماركة حاسوبى و جدتها : الخلع ؛ و عند البحث عنها عرفت انها اختصار جملة : انك لعلى خلق عظيم

و الصلاة و السلام على حاسوبى العفيف ... اشرف الحواسيب

...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- نهاية حقبة و بزوغ أخرى
- قَص و لزق : الحوار المتمدن و إدارة التوحش
- ايام سودة : الحوار المتمدن و ادارة التوحش
- دفن يناير ، و الثورة القادمة
- سلاما يناير العظيم
- الحب ولع فى الدولااررر


المزيد.....




- العراق يعلن انتصاره على داعش.. لكن هل انتهى تأثير التنظيم فع ...
- مادورو يقصي المعارضة من الانتخابات الرئاسية المقبلة
- الجيش السوري يعثر على أسلحة داعش في دير الزور
- ترامب: هذا الأمر خرج عن السيطرة!
- نتنياهو يتوقع أن تعترف أوروبا بالقدس عاصمة لإسرائيل
- لافروف يؤكد اهتمام روسيا بتعزيز التعاون مع الصين والهند في إ ...
- فتى الـ -23 جنديا- اليوم أمام المحكمة
- أول تعليق حول زيارة وفد من جمعية بحرينية إلى اسرائيل
- نتنياهو يتوقع أن تعترف دول أوروبية بالقدس عاصمة لاسرائيل
- -لماذا يتنمرون؟-.. طفل شجاع يلهم الآلاف 


المزيد.....

- الروبوت في الانتاج الراسمالي وفي الانتاج الاشتراكي / حسقيل قوجمان
- ظاهرة البغاء بين الدينية والعلمانية / صالح الطائي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس - ركاش يناه - حاسوبى ماركة : الخلع