أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مصطفى حسين السنجاري - انتخبوني زعيما للعراق














المزيد.....

انتخبوني زعيما للعراق


مصطفى حسين السنجاري

الحوار المتمدن-العدد: 5550 - 2017 / 6 / 13 - 17:23
المحور: كتابات ساخرة
    


انتخبوني زعيما للعراق

إلى من يهمه عودة العراق إلى مكانته والشعب الى عزه ورفاهيته

العراق كوكب وليس دولة
امبراطورية تمتد إلى آلاف السنين قبل الميلاد
وعراقة دم شعبه تجعله في مصافي الزمر النادرة من الدماء
أنا لا أؤمن كثيرا بالتاريخ ولكن للجذور الموغلة في القدم
وفي ارساء قواعد الحضارة الانسانية قيمة يجب أخذها بالاعتبار
لما له مساس بالمشاركة الفاعلة في دعم عجلة التطور والابداع
وباعتبار أن العراق محاصر دائما من قبل الأجندات الخارجية
للتحكم في مصيره ومصير شعبه للحد من نبوغة والتقليل من شأن تاريخه
وبهذه النظرة التمهيدية البسيطة يمكنني القول أن العراق اليوم وفي مرحلته الراهنة
بحاجة إلى ابن بار به يقود سفينته الراسية على سطح بحر متلاطم الأمواج
تتكالب عليها التيارات العاتية من كل الجهات
بحاجة إلى ربان لا يلتفت إلى الوراء ولا تقوده الأهواء والنزعات
ليمضي بها إلى بر الأمان
وبما أنه من حق كلّ عراقي شريف لم يرتكب جرما ولا جناية بحق أحد
تتوفر فيه الصفات القيادية ويحمل مشروعا لبنا هذا الوطن أقول من حقه أن يرشح نفسه
وبما أن الأحزاب التي تحكم البلد وتتحكم في اصبع ناخبيه يكون نظام الحكم يدور في دائرة مغلقة
لا يغير من الواقع شيئا
سنوات طويلة مرت على هذا النظام الجديد الذي دفع بالوطن والشعب إلى هاوية سحيقة
علينا التفكير مليا في طريقة تعيد التوازن للوضع العراقي
لست أقل شأنا من كل الذين تناوبوا على كرسي الحكم في العراق من بعد (2003)
وكل الذين شغلوا المناصب العليا في إدارة الدولة العراقية..
ولا أقول أنا أفضل منهم فالمحك الحقيقي للأفضلية العمل على اعادة الأمان الى الوطن والرفاهية والشموخ لأبنائه
نظام الأحزاب والأغلبية والتوترات التي أحدثته والفتن التي خلقته وخلفته أدت جميعها إلى ما نحن عليه
لذلك قررت أن أضع نفسي في قائمة لا تنتمي لحزب أو تيار
لكنني سأكون مع الأرض والنخيل والفراتين بلا حزب ولا انتماء طائفي
كيف يمكنني قيادة العراق وأنا منتم لحزب يملي علي ما يجب أن أقول وأفعل
فزعيم العراق يجب ان يكون مستقلا ووطنيا وانسانا
وأملي كبير بالاعلام العراقي مقروءا ومسموعا ومرئيا أن يقف معي في دعوتي هذه
ويخصص لي ركنا في منشوراتها والترويج عن مشروعي
فوالله ليس لي دوافع ولا نوازع دنيوية غير النهوض بالبلد
وبما أني غير حزبي فلن يقف معي أحد غير الإعلام العراقي الحر

أريد عراقا كاليابان يعمل بصمت ويبهر العالم بأمانه وسلامه وعلم أبنائه
هذا وسأوافيكم بمشروعي الحقيقي لبناء العراق أولا بأول حيث وجدت اهتماما وقبولا وتواصلا
فأكرر قولي لكل من يهمه بناء العراق وعودته إلى المكانة اللائقة به
انتخبوني زعيما للعراق





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,262,737
- الفيس والزواحف
- الأنثى والشرق
- الخائن لا دين له
- ماذا بعد ...أيها الطائفيون..؟
- روحي بحبّك حبلى
- تعليب المرأة
- دعوة للابتسامة (28) حرف الياء
- دعوة للابتسامة (27) حرف الواو
- دعوة للابتسامة (26) حرف الهاء
- دعوة للابتسامة (25) حرف النون
- دعوة للابتسامة (24) حرف الميم
- دعوة للابتسامة (23) حرف اللام
- دعوة للابتسامة (22) حرف الكاف
- دعوة للابتسامة (21) حرف القاف
- دعوة للابتسامة (20) حرف الفاء
- دعوة للابتسامة (19) حرف الغين
- دعوة للابتسامة (18) حرف العين
- دعوة للابتسامة (17) حرف الظاء
- دعوة للابتسامة (16) حرف الطاء
- دعوة للابتسامة (15) حرف الضاد


المزيد.....




- مهرجان كان: لغة الجسد تطغى على الكلام في فيلم مثير للجدل للت ...
- انجح ثم انصح! (قصة قصيرة)
- دوري رمضاني يشعل فتيل الحرب بين البام والكتاب بمرتيل
- المغرب يستجيب لدعوة القمة العربية غير العادية في السعودية
- في ضرورة الثورة الفكريـة ( الجزء الثاني ) بقلم: حمه الهمامي ...
- خطأ جسيم يكاد يقتل ضيفة -رامز في الشلال-! (فيديو)
- كيف تعرفت نانسي عجرم على زوجها طبيب الأسنان؟ (صور)
- الصاوي: مبارك يستحق كل وسام حصل عليه!
- عظمة اللغة العربية وخلودها ومكانتها ترجع إلى ارتباطها بالقرآ ...
- مجلس الحكومة يوافق على اتفاق بين المغرب وصربيا


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - مصطفى حسين السنجاري - انتخبوني زعيما للعراق