أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد باليزيد - التحليل السياسي والتخريف الديماغوجي














المزيد.....

التحليل السياسي والتخريف الديماغوجي


محمد باليزيد

الحوار المتمدن-العدد: 5538 - 2017 / 6 / 1 - 04:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نعت منار السليمي، مدير المركز المغاربي للدراسات الأمنية وتحليل السياسات، زعيم حراك الريف المعتقل، ناصر الزفزافي، بكونه "شيعي"، ويتلقى دعما من جماعات شيعية في أوروبا، بغية ادخال الحشد الشعبي للمغرب.(انظر الرابط 1)
قبيل الاطلاع على هذه الأسطر على الشبكة، كنت قد تفرجت على برنامج في الجزيرة الوثائقية بعنوان "اكتشاق الصين" ومن ضمن ما ذكره البرنامج أن هذا الشعب العظيم [العظيم بمسلميه وملحديه وكونفوشسييه وبوذييه...] هذا الشعب العظيم ينشئ الآن أكبر تليسكوب في العالم من أجل الأبحاث الفلكية وتاريخ الكون. أكيد أن المركز العلمي الذي يشرف على إنشاء ذلك التليسكوب يحتوي فقط على "مواطنين صينيين" وليس على بوذيين صينيين أو مسلمين صينيين... فهل تستطيع دولة تحسم "صراعها"(2) السياسي/المطلبي مع مواطنيها من داخل المساجد، دولة تخرج مطالبين بحقوق أو معارضين عن "مذهب الجماعة" كي تخَونهم، هل تستطيع دولة كهذه أن تحلم بالتقدم ولو بعد يوم القيامة؟ كيف تستطيع دولة كهذه أن تنتمي لهيئات الأمم المتحدة وتصادق على المبادئ الكونية لحقوق الإنسان ما لم تكن دولة منافقين؟

ساكنة الريف كانت لهم مطالبهم التي لا تجهلها الدولة المغربية (حتى وإن كان عالم أو محلل من المحللين الذين لا يغادرون مكاتبهم يجهلونها)، هذه الدولة التي سوفت وراوغت واستعملت جميع الأسلحة بما في ذلك اتهام الريفيين بمحاولة الانفصال أو العمالة للخارج. وفي الحقيقة، الحقيقة المرة، أن الريفيين "خرجوا عن الجماعة". فما دامت جل جهات المغرب مهمشة وغير منماة بدرجة تصل وقد تفوق حال الريف، ما دام الأمر هكذا فإن احتجاج الريف على التهميش هو "خروج عن جماعة المهمشين الصامتين" الراضين بقضاء الله وقدره الذي أخرجهم إلى الدنيا في تلك البقعة من الأرض ولم يخرجهم في السويد أو الدانمارك. الدولة المغربية التي صرحت، على لسان ممثلين حكوميين، أن حراك الريف انفصالي، والتي أقحمت فقهاء المساجد في "صراعها" هذا كي تدخل إلى بسطاء الحراك فكرة التخلي عنه بما أنه فتنة "لن يرضاها الله" وكي تهيئ المواطنين المغاربة الآخرين كي يتقبلوا هجوم الدولة العنيف على الحراك، هذه الدولة لن تتورع في إنهاض كل من يحس بأن كرسيه جزء من ريع تلك الدولة لمجابهة هذا الحراك، ليس مجابهة الحجة بالحجة النمطقية الأخرى، ولكن بجر نقاش المغاربة داخل وخارج الريف إلى مجال لا علاقة له أصلا بالموضوع. ولن يكون أنجح في هذه المهمة شخص أكثر ممن يعلق يافطة عالم أو باحث كي يتوهم الناس أنهم يتناقشون نقاشا علميا مجردا من كل المسبقات.
هذا المحلل السياسي، بدل أن يذهب إلى المنطقة ويعاينها ويحاور أهلها لمعرفة واقعهم، بدل ذلك يأخذ "خطب الزفزافي" (وكأننا هنا إزاء شخص تاريخي يريد ناقد أو باحث فلسفي أن يعرف مذهبه الفلسفي)، يأخذ هذه الخطب التي يجمعها عبر الهواء وهو على كرسيه، ليستخرج لنا منها/ومن تحليله أن "مطالب الريف شيعية" !؟ ثم، ما دام الزفزافي شيعيا، يستنتج باحثنا أن هناك جماعات شيعية بأوربا تريد أن تدخل الحشد الشعبي إلى المغرب. منطق ليس بعيدا عن منطق الدولة نفسها، فالدولة التي تحدد دينها كدولة(3)، هي دولة تعني أن المواطنين المخالفين لهذه المواصفات هم مواطنون من الدرجة الثانية والأسوأ أنهم يمكن أن يتحولوا في أية لحظة إلى "خونة" لصالح دولة خارجية لها دينهم أو مذهبهم.
الزفزافي حسب تحليل السيد السليمي "شخص تمت صناعته"!؟ إن الغريب في هذا المنطق كما قلت هو أنه منطق يحاول جاهدا إخراج المسألة عن إطارها وجر النقاش إلى ما لا قيمة لنقاشه. فحراك الريف لا يتلخص في شخص الزفزافي. وحتى إذا قدر لهذا الحراك أن يخمد نظرا ل... ول.... ول، فإن الظروف التي أنتجت زفزافيا(4) واحدا اليوم سوف تنتج آخرين بعد هذا اليوم لكن هذا تعرفه الطبقة الحاكمة ولا يهمها في شيء. ذلك أن برجوازية وطنية حتى وإن كانت تعمل لمصالحها فهي تنظر بمنظور بعيد وتحافظ بالتالي على مستقبل الوطن الذي سوف تتربع على كراسيه أبناؤها، أما البرجوازية اللاوطنية فلا تهتم بالمستقبل لأن حدسها يقول لها، وهي ربما محقة، أن أبناءها سوف لن يستطيعوا أن يعيشوا إلا على ما هربته إلى الخارج.
تحويل النقاش إلى نقاش حول شخص الزفزافي هو مجرد هرطقة لأن القضية الأصلية، هي مطالب منطقة بكاملها وعلى الدولة أن تتعامل معها حتى وإن ارتكب زعماء هذا الحراك أخطاء تكتيكية، وما أظنهم فعلوا ذلك، لأن أخطاءهم لا تلغي مسؤولية الدولة عن واقع التهميش الذي تعاني منه عدة مناطق بالمغرب.


1)انظر الرابط: http://www.akhbarona.com/politic/209470.html
4) كلمة صراع قد لا تفي بالغرض هنا لآن الطبيعي هو أن الدولة لا يجب أن تكون في صراع مع مواطنيها. قلت "الطبيعي"، ذلك أن دولة "طبيعية" هي دولة منبثقة من مواطنيها، أي أن الدولة هي بالذات مواطنيها فلا يمكن أن يكونوا في صراع مع أنفسهم. وبهذا المفهوم فالدولة التي تعتبر نفسها في صراع مع مواطنيها هي دولة مكونة غصبا عن مواطنيها.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,328,963
- لا قدسية بعد اليوم، انكشفت اللعبة
- تعويم الدرهم وإغراق المواطن بين التخويف والتطمين (ج1)
- أم القنابل من أب الدمار
- هل يمكن التعاطف مع هؤلاء
- الأسرى الدواعش؟!؟!
- الأبناك التشاركية (الإسلامية)، أية شراكة؟
- حقوق الإنسان بين المغالطة والمزايدة
- بالجهل نحارب التلوث
- الإنسان والقفص
- معكم الله يا أطباء سوريا
- الديمقراطية أولا، الديمقراطية، الديمقراطية دائما
- ما العلمانية ولماذا الآن؟
- وتستفيق أوربا!
- ظلامية النور في الجامعة المغربية
- صندوق المقاصة، أية حكامة، أية تنمية؟
- يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
- المثلية:فرنسا، البلد الرابع عشر
- المجنونة
- الإباحية، لا شيعية ولا شيوعية
- للبابا تحياتي


المزيد.....




- استفتاء: 88,83 بالمئة من الناخبين المصريين يصوتون لصالح تمدي ...
- إمارة مكة تكذب قصة عن إلغاء خالد الفيصل حكما بـ-إقامة الحد- ...
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- كيف ارتدت الأخبار الكاذبة التي روجها النظام السوداني عليه؟
- هيئة الانتخابات بمصر: إقرار تعديلات الدستور بعد موافقة 88.83 ...
- شاهد: تنظيم داعش ينشر الصورة الأولى لقائد هجمات سريلانكا
- قوات الحكومة الليبية تدفع قوات حفتر للتقهقر جنوب طرابلس
- جاء من مهد الثورة.. قطار عطبرة -يشرق- على اعتصام الخرطوم
- أشياء غريبة تساقطت من السماء على مر الزمن


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد باليزيد - التحليل السياسي والتخريف الديماغوجي