أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - الدور الهدام لسورة الفاتحة 1














المزيد.....

الدور الهدام لسورة الفاتحة 1


سامي الذيب
الحوار المتمدن-العدد: 5525 - 2017 / 5 / 19 - 11:35
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ (اليهود) وَلاَ الضَّالِّينَ (النصارى)
.
تعرضت لهاتين الآيتين في سورة الفاتحة في عدة مقالات في الحوار المتمدن.
وقد اثارت مقالاتي العديد من التعليقات الغاضبة.
مما يعني اني وضعت اصبعي على لب المشكلة التي لا يريد المسلمون الإعتراف بها.
وقد كانت الفاتحة محل دراسة لي تحت عنوان: الفاتحة وثقافة الكراهية صدرت في اربع لغات:
العربية https://goo.gl/FBKDDe
الفرنسية https://goo.gl/mUIWnF
الإنكليزية https://goo.gl/aeHdu2
والألمانية https://goo.gl/Duz1mp
.
وتشديدي على الفاتحة ونشر كتابي في أربع لغات نابع من اقتناعي بأنها السبب الرئيسي لدمار بلادنا العربية وشلالات الدماء التي نراها في طولها وعرضها
وتمثل ليس فقط خطرا على بلادنا، بل على جميع دول العالم. اريد ان يعي الناس اثر هذه الصلاة التي يكررها المسلم السني 17 مرة يوميا، والمسلم الشيعي 10 مرات مرات يوميا -- على الأقل.
فهل يمكن ان تُكوِّن مجتمع سليم عندما تكرر الكراهية بصورة ممنهجة هذا العدد الكبير يوميا؟
اريد من اخوتي المسلمين التوقف عند هذه الحقيقة التي لا يمكن ان يختلف عليها اثنان. واريد ان تنتبه البشرية إلى هذه الكراهية التي تكرر يوميا.
فإن نحن لم نضع حدا لهذه الكراهية، فلا امل في السلام والتعايش بين المسلمين انفسهم وبينمهم وبين غيرهم من الطوائف الدينية.
.
من أسهل وسائل هدم المجتمعات هو بث الكراهية وتعليمها منذ الصغر وتكرارها يوميا. فهذا ما يتعلمه التلاميذ في مادة الدين في العالم العربي والإسلامي. وقد عرضت صورة لصفحة من كتاب يدرس في المراحل الأولية في مصر في شريطي https://goo.gl/VDGjuw. وقد اكد لي اصدقاء من المغرب ان نفس النص يعلم في المراحل الأولية في المغرب. واطالب قرائي وقارئاتي البحث في مناهج التعليم في بلادهم عن هذا السم الذي يتجرعه التلاميذ منذ صغرهم.
فمن كثرة تكرار هذه السورة اصبحت جزءًا من حياتهم اليومية، لا يعون مخاطرها. لقد القت هذه السورة غشاوة على اعينهم فلم يعودوا يرون هذا الخطر. فأصبح من الطبيعي ان اليهود مغضوب عليهم، والنصارى ضالون... ما دام الله قال ذلك في القرآن وما دام انه مفروض عليهم تكرار هذه الصلاة يوميا.
ومجرد نقد هذه الكراهية وتعريتها اصبح في اعين المسلمين تعدي عليهم وبثا للكراهية. فقد كتبت احدى المعلقات من العراق ... التي تنخرها الكراهية:
اصرارك على الاساءه للاسلام لا يخدم العرب المسيحيين ولا المسلمين
وكتب معلق عراقي آخر:
انت لاتهدم الكراهية بل تثيرها
.
غريب امرهم: هم يكررون 17 المرة في اليوم الكراهية ضد اليهود والنصارى... ناهيك عن غيرهم
واطالبهم بالكف عن ذلك
فيتهموني بأني انا الذي اثير الكراهية
فهل هناك عمى اكبر من هذا العمى.
.
هذا المقال مجرد مقدمة لمقالات اخرى سوف اكرسها لسورة الفاتحة
لعل وعسى ان تفتح هذه المقالات أعين المسلمين وتزيل الغاشوة عنها.
انتظروا اذن مقالاتي التالية عن سورة الفاتحة. فمن المعروف ان المسار لا يدخل الحائط بأول ضربة شاكوش. ولا بد من تكرار الضربات... حتى يدخل. وهذا ما قررت فعله.
.
ادعموا حملة "الترشيح لنبي جديد"
https://goo.gl/X1GQUa
وحملة "انشاء جائزة نوبل للغباء"
https://goo.gl/lv4OqO
.
النبي د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية وترجمتي الفرنسية والإنكليزية للقرآن بالتسلسل التاريخي: https://goo.gl/72ya61
كتبي الاخرى بعدة لغات في http://goo.gl/cE1LSC
يمكنكم التبرع لدعم ابحاثي https://www.paypal.me/aldeeb





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,798,549,442
- الدور الهدام لسورة الفاتحة
- لا تبنى كنيسة فى الإسلام - فتوى ازهرية عام 1997
- هل اللعنات والشتائم من شيم الإسلام؟
- بعد شنق الإستاذ محمود هل جاء دور البارون محمد؟
- الثورة الصاخبة والثورة الصامتة
- ضد حرق القرآن... ومع ترتيبه
- شيخ الأزهر السابق يدعو إلى هدم الكنائس
- متابع: الإسلام لا يستحق الإصلاح
- إن كان عندك بيضات
- حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في خمس دقائق
- هل نؤجل الطعن في القرآن؟
- هل يجرؤ الاساتذة مناقشة كتابي عن اخطاء القرآن؟
- الخوف من الأنبياء الجدد (8): حضرة النبي الدجال
- الخوف من الأنبياء الجدد (7): الملحدون هم الأنبياء الجدد
- الخوف من الأنبياء الجدد (6): هوس المتدينين
- الخوف من الأنبياء الجدد (5): نريد نبي مشاغب
- القرآن تأليف حاخام مسطول - تعليق
- جائزة نوبل للغباء
- الخوف من الأنبياء الجدد (4)
- الخوف من الأنبياء الجدد (3)


المزيد.....




- مستوطنون يهود يقتحمون «الأقصى» وسط حراسة مشددة من شرطة الاحت ...
- -الجامع الأزرق- بإسطنول قبلة الأتراك للاحتفاء برمضان
- سحب نحو 400 مصحف من المسجد النبوي
- صحيفة عبرية: استطلاع رأي فرنسي يرى أن الصهيونية مؤامرة يهودي ...
- طرد عشرات اليمينيين المتطرفين والإسلاميين من الجيش الألماني ...
- الطلاق بين -ظلم- الشريعة و-عدالة- القرآن
- قصة صعود وهبوط -الإسلام السياسي- في تركيا
- موقع عبري: حسن نصر الله وإيهود باراك يتنافسان على هذا الأمر ...
- مصر تحدد موقفها من التصالح مع -الإخوان المسلمين-
- من هو فرنسيس المسيحي الذي انتخبه الشيعة في الجنوب


المزيد.....

- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني
- مراد وهبة كاهن أم فيلسوف؟ / سامح عسكر
- الضحك على الذقون باسم البدعة في الدين / مولود مدي
- فصول من تاريخ الكذب على الرسول / مولود مدي
- تفكيك شيفرة حزب الله / محمد علي مقلد
- اماطة اللثام عن البدايات المبكرة للاسلام / شريف عبد الرزاق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - الدور الهدام لسورة الفاتحة 1