أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرضا حمد جاسم - الانتخابات الرئاسية الفرنسية/9















المزيد.....

الانتخابات الرئاسية الفرنسية/9


عبد الرضا حمد جاسم
الحوار المتمدن-العدد: 5513 - 2017 / 5 / 7 - 00:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


غداً يُسدل الستار على الحدث السياسي الاهم في تاريخ فرنسا المعاصرة...او على الاقل فرنسا ما بعد الحرب العالمية الثانية.
وصف الرئيس فرانسوا هولاند انتخابات 7 مايو/ أيار بأنها “انتخابات اختيار الاتحاد الأوروبي.
من سيكون الفائز رغم ان الترشيحات تتجه بقوة نحو فوز ايمانويل ماكون لأسباب عديدة ليس بينها برنامجه الانتخابي و لا كفاءته و لا نزاهته و لا خبرته السياسية و الاقتصادية...انما التحشيد الداخلي و الخارجي ضد منافسته السيدة مارين لوبين...و وقوف الطبقة السياسية المنخورة ضدها في تحالف غريب و تحشيد اعلامي كبير ايضاً رغماً ان برنامجيهما في اغلبه لا يختلف الا في درجات بسيطة لكن الخلاف الاكبر هو بخصوص المحرقة النازية و الموقف من التشدد الاسلامي. و إلا موضوع الاتحاد الاوربي او الحمائية او الموقف من النيوليبرالية او المساس بالمكتسبات الاجتماعية او الضمان الاجتماعي كلها يمكن حصرها ب(هذا يقول1% و الاخر يقول2%) و لا يمكن لكليهما تمرير ما يريد خلال فترة الخمس سنوات التي تسقط منها سنتين في ترتيب الحال بعد الانتخابات الرئاسية و البرلمانية و الاستعداد لانتخابات قادمة و بالذات في مثل هذه الحالة التي وصل بها الرئيس الى الرئاسة...أما تعهداتهما فيما يخص البطالة فهي اكبر منهما و من برامجهما ففي كل عام تدخل مئات الالاف الى ساحة العمل او يدخلون في عمر العمل دون ان تنمو فرص عمل تقابل هذه الزيادة مع رفع عمر التقاعد و تطور العلم و الأتمتة... عليه هما و غيرهما لا يستطيع ان يفعل شيء بهذا الاتجاه.
فرنسا القادمة مختلفة جذرياً عن التي كانت قبل ايام في كل شيء بما فيها السلم الاجتماعي...فلن يمر هذا التحشيد ضد لوبين مرور الكرام و بالذات بعد مشاركة كبيرة من رئيس الجمهورية فرانسوا اولاند و هو المفروض عليه وطنياً و شعبياً ان يكون ضامن للجميع و ان يقف على الحياد و لا يسمي الأشياء بمسمياتها بهذا الشكل و هو الذي عليه ان يعرف ان اتباع مارين لوبين في غالبيتهم عقائديين...أي يختلفون عن الغالبية التي تشكل جماهير الاحزاب الاخرى...فهؤلاء "اتباع مارين لوبين" يتَّربون على عقيدة حزبية قومية وطنية و ليس على مصالح مالية انية يعرفون ان كل المرشحين و الفائزين منهم مُلزمين بتنفيذها و تقديمها لهم و حمايتها و حمايتهم.
الوافد الجديد الى قصر الاليزيية و بقية المواقع الرئاسية غداً سيكون شاب أما ذكر مندفع في نهاية الثلاثينات(39 عام و هو الاكثر حظاً) او انثى تعرف ما تريد متمرسه سياسياً في نهاية الاربعينات من العمر (48عام).
ستقابل الاثنين من اليوم التالي و حتى قبل دخوله الرسمي الى قصر الاليزيه في 15/05/2017 احتجاجات شعبية في الشوارع و تحديات و ربما شلل قد يتوسع مع كل نقطة من البرنامج الانتخابي لم تتحقق...رغم ان العقائديين و من سيصطف معهم "اتباع مارين لوبين" و اصحاب السد و من تشكل منهم هذا السد"المصوتين "لماكون سيضعون اصواتهم في صناديق الانتخاب ليس على اساس برنامج المرشحين...لأن الجميع يعرفون أن لا يستطيع احد ان يقترب منها ...وهناك من يحميها و سيهب للدفاع عنها بقوة و حتى عنف أن اقتضت الحاجة.
الأجواء الفرنسية القادمة ستُنْتِجْ افكار و ممارسات و مواقف سياسية و اجتماعية جديدة او متزاوجة (مخلوطة) من اقصى الافكار و البرامج الى اقصاها...و الخوف أن يبرز من بينها فكر عنيف او ممارسات عُنفية...قد تتخذ مما يجري في ملاعب كرة القدم نموذجاً يتدحرج.
.............................
توقعات
أولاً.ارتفاع نسبة المقاطعة حيث ربما سيصل الى اكثر من 30 الى 35% بعد ان كانت تتراوح بين 20 الى 25% و الاسباب كما اعتقد هي التالية:
1.هناك دعوات صريحة للمقاطعة تبنتهى احزاب او تجمعات سياسية و نقابية و منها الصريحة و منها المغلفة مثل تصريح او دعوة السيد جان لوك ميلونشو او نقابات عمالية كما ورد في الجزء السابق (ج8).
2.مقاطعة معتادة كانت تتراوح بين 20 الى 25% في الانتخابات السابقة.
3.عطلة نهاية الاسبوع الطويلة لوقوع يوم (الثامن من ايار) و هو عطلة رسمية...في مثل هذا المصادفات يفكر الفرنسيون بالسياحة و السفر و التمتع و الحجز في الاماكن السياحية منذ فترة طويلة...رغم أن هناك امكانية للانتخاب في تلك الاماكن ...لكن الاقبال عليها سيكون قليل.
4.حالة الاطمئنان في صفوف المحتشدين خلف ايمانويل ماكون ...حيث الثقة العالية بالفوز تدفع للتكاسل مع العلم ان البعض من تلك الجموع المحتشدة خلفة تمتاز بالكسل كثيراً لأن مشاركتها غير عقائدية.
5.حالة الصدمة التي ولدتها خسارة قطبي الحياة السياسية الفرنسية (اليمين التقليدي و الاشتراكي المتيمنن).
ملاحـــــــة : كما قلتُ في الاجزاء السابقة فأن انخفاض المشاركة في الانتخابات أي (ارتفاع نسبة المقاطعين لها) سيصب في جانب المرشحة مارين لوبين.
ثانياً : سيكون الرئيس القادم ايمانويل ماكون (المتوقع و فق الاستطلاعات لحد اللحظة) اصغر رئيس جمهورية فرنسي.
ثالثاً: سيكون هذا الرئيس حتى لوكانت مارين لوبين بدون قاعدة برلمانية...و عليه التصرف بإعلان اسم رئيس الوزراء و المتعارف عليه قانونياً ان يسمي الرئيس رئيس الوزراء من الكتلة البرلمانية الكبرى و اليوم يشكل الاشتراكيون الكتلة الكبرى...فهل سيقود ماكون او لوبين حتى الانتخابات البرلمانية القادمة في شهر حزيران القادم حكومة اشتراكية...ام سينسحب بعض برلمانيي الاشتراكي و الاحزاب اليمينية لينضموا لحزب الرئيس الجديد ليشكلوا كتلة برلمانية كبرى ليختار منها الرئيس رئيس الوزراء.(لوبين لها 2 عضو فقط في البرلمان و ماكون لا يوجد لأن حركته جديدة).
رابعاً: سيفكر الرئيس القادم في تشكيل تحالفات جديدة او حركة جديدة تخوض الانتخابات البرلمانية القادة و المتوقع وفق مراكز دراسات و ابحاث ان تحصل فيها حركة "الى امام" الماكونية (الماكارونية) على اعلى الاصوات و لكن لن تشكل الكتلة الكبرى بحيث تستطيع تشكيل حكومة بمفردها عليه ستكون هناك تحالفات بعد بروز امكانية تحقيق كتلة او حزب السيد جون لوك ميلونشو عدد لا بأس به من تشكيلة البرلمان...عليه سيكون الرئيس اذا كان ماكون امام تحدي و هو مزج برنامجه الانتخابي مع برنامج حلفاءه القادمين و ربما كان بين البرامج تقاطعات حادة...اما مارين لوبين فلن تتمكن في احسن الاحوال من الحصول على 20 مقعداً عليه ستضطر الى البحث عن حلفاء ممن تحالفوا معها في حملتها الانتخابية او من سيصطف معها من برلمانيي اليمين التقليدي و في هذه الحالة ايضاً سوف تتصادم برامج الحلفاء...او تضطر للعيش خمسة اعوان مع وزارة لا يتفق برنامجها مع برنامج الرئيسة...
عليه فأن البرامج جميعها ستوضع على الرفوف الى حين الانتخابات القادمة و سيضطر اصحابها الى معالجة الوضع الداخلي من مكافحة الارهاب والبطالة و تمويل الضمان الاجتماعي و حفظ الامن الاجتماعي و محاربة الهجرة غير الشرعية...وركن الاتحاد الاوربي و الخروج منه او محاربة العولمة المتوحشة و الابتعاد عنها او حلف الناتو او غيرها...
خامساً: هذه بعض اقوال "الرئيس" ايمانويل ماكون اثناء حملته الانتخابية :
1. “بدلنا خلال سنة وجه الحياة السياسية الفرنسية”.
2. "نطوي اليوم بوضوح صفحة من الحياة السياسية الفرنسية"، مضيفا "عبر الفرنسيون عن الرغبة في التجديد. إن منطقنا هو منطق الجمع الذي سنواصله حتى الانتخابات التشريعية" في حزيران/يونيو
3. "لا يمكن أن تستمر الأوضاع كما هي".
4."إنني محارب، مقاتل، لست رجل ندم وأسف.
سادساً: حصل ماكون على دعم علني من الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما من خلال يوتيوب خاص...و حصل على دعم من المستشارة الالمانية ميركل...الكل سكت عن هذا الدعم"التدخل" و بالذات الاشتراكيين الذين غضبوا عام 2012 عندما اعلنت ميركل انها تقف مع نيكولا ساركوزي و اعتبروا ذلك و قتها بأنه تدخل سافر في شأن داخلي فرنسي.
سابعاً: تمكنت السيدة لانه جلال جرمكا /العراقية الوحيدة (هي ابنت الزميل جلال جرمكا/ موقع الكاردينيا) من طرح سؤال على السيد ايمانويل ماكون حيث كتبت التالي :
السؤال :[هل يوجد ضمن أجندتكم وجدول أعمالكم المقبل نية لإيجاد حل جذري لإيقاف نزيف الدم في بلدي العراق الذي لم يستقر منذ عام ٢٠٠٣ ؟؟ )
أجاب مشكوراً
شكراً سيدتي
أنا أتفهم جيداً مشاعركم وهذا من الأسئلة المهمة ونحن لدينا ملف خاص لكل من العراق وسوريا ويجب علينا أن نجد حلا ولا خيار غير الحل العسكري للقضاء على الارهاب ،وحل دبلوماسي للأزمات والتعاون مع الامم المتحده وجامعة الدول العربيه لثبات العملية السياسية كي تنهض المنطقة بافضل حال ... أنتهت الاجابه ..
بعدها حاولت طرح الكثير من الاسئله إلا أن الوقت لم يسمح لي بسبب كثرة الحاضرين ،إلا أنني فوجئت بوجود أحد حراس الأمن يطلب حضوري لمقابلة السيد ماكرون ،إستقبلني بحفاوة المنتصر وإبتسامته وشكرني على المساهمة والحضور وطلب التقاط صور تذكاريه ،قدمت له الشكر والعرفان على مبادرته لي ،وتمنيت له فوزاً ونجاحاً لخدمة الجميع وودعني بذات الابتسامه ،
وختاما ادعوا الله أن وفقت في هذا اللقاء القصير لأعطاء صورة متواضعه لرفع راية العراق في المكان الذي أكون فيه
لانه چرمگا.
.............................................................................
الى اللقاء في التالي...عن النتائج و الحال بعد الانتخابات





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الانتخابات الرئاسية الفرنسية/ج8
- الانتخابات الرئاسية الفرنسية/7
- الانتخابات الرئاسية الفرنسية/6
- الانتخابات الرئاسية الفرنسية/5
- الانتخابات الرئاسية الفرنسية/4
- الانتخابات الرئاسية الفرنسية/ج3
- الانتخابات الرئاسية الفرنسية 2017 الجزء الثاني
- الانتخابات الرئاسية الفرنسية 2017
- الى صاحب الاسم المستعار-أيدن حسين- المحترم/4
- بصراحة مع: صاحب الاسم المستعار-أيدن حسين-
- الى صاحب الاسم المستعار -أيدن حسين- المحترم
- رد الى /صاحب الاسم المستعار -ايدن حسين-/2
- رد الى/صاحب الاسم المستعار-ايدن حسين-
- اخ على اخ على اخ
- الضوء لا يأتي الا من الداخل
- قطار عام 2016
- تعليق رقم 2
- تعليق /الى الاستاذ وليد يوسف عطو المحترم
- وليد يوسف عطو و ثورة 14 تموز 1958/ج15
- وليد يوسف عطو و ثورة 14 تموز 1958/ج14


المزيد.....




- كيبيك الكندية تحظر تغطية الوجه بمرافق الدولة.. وقلق حول المن ...
- 4.5 مليون طفل يمني قد يحرمون من التعليم
- الدفاع الروسية تنوي تكريم اللواء السوري الراحل عصام زهر الدي ...
- تاريخ محاولات انفصال إقليم كتالونيا
- استقالة وزيرة داخلية البرتغال بسبب الحرائق
- قادة العالم استخدموا -الفوتوشوب- في القرن الـ 19 (صور)
- الكرملين: لا حديث عن منافسي بوتين طالما أنه لم يعلن ترشحه بع ...
- الاستخبارات الأمريكية تعثر على بصمة لـ-داعش- في مقتل الجنود ...
- وسائل إعلام كردية: إنزال علم العراق من فوق نقطة تفتيش في كرك ...
- أردوغان يدعو رؤساء بلديات 3 مدن كبرى للاستقالة


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرضا حمد جاسم - الانتخابات الرئاسية الفرنسية/9