أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - هاذا الكتاب.. في السيرة النبويه لهشام جعيط














المزيد.....

هاذا الكتاب.. في السيرة النبويه لهشام جعيط


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 5508 - 2017 / 5 / 1 - 10:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هذا كتاب لا يشبه غيره من كتب التاريخ التي قراتها ، فهو لا يتحدث عما وقع بلغة الماضي بل بلغة الحاضر ، انه لا يجر الماضي ويسحبه عنوة الى الحاضر كما لو كان جثة ثم يبدأ بتقويلها على طريقة الماضي الشفاهي : قال فلان نقلاً عن فلان ، عن فلان الى نهاية سلسلة طويلة من الاسناد المشكوك في صحتها ، فقد اسقط البخاري ، أشهر من جمع الحديث مءات الآلاف منها ، فحاولوا علاج هذا المرض باختراع طريقة : الجرح والتعديل ، اي بالمزيد من الشك ، والشك هنا يتعلق بالرجال من الرواة ، اذ لم يتبق احد من الرواة ممن تبدأ بهم سلسلة النسب او تنتهي لم يتم الطعن بأخلاقهم من قبل الملل والنحل المتبادلة التكذيب والتكفير ، فيتساءل المرء بحرقة : أكان رواة الحديث النبوي على هذه الدرجة من الوضاعة ، وهم يضعون الأحاديث وينسبونها الى الرسول ؟
الكتاب يخرج من معركة التكذيب المتبادل التي ما زالت جارية بين فرسان الطوائف ، بالذهاب مباشرة الى الماضي وحواره حوار متلمس لنبضه ، مستمع لايقاعاته ومعاين لتفاعلاته .
وهذا هو الفرق الكبير بين ما قراته من كتب في التاريخ وبين ما فرغت من قراءته تواً .
انت مع الكتاب امام طريقة في السرد لا يقوى على اجتراحها الا من جمع الى معرفته بأحداث الماضي معرفة شاملة بإنجازات علوم عصره الانسانية ، وهو جمع لا يثمر الا في عقل من تمثل هذه العلوم الحديثة وتشربها ، وصارت هي عدته المعرفية في معالجة أبحاثه ودراساته . ولان الكتاب كتاب انفصال وقطيعة مع المرحلة الشفاهية التي تأسست على الظن والشك المتبادل بين معلمي طوائفها ، والتي تتطلب استظهار المعلومات لا تمثلها : فان الكتاب لا يفرض عليك تعريفاً ، فأنت لا تجد فيه تعريفاً للأنثروبوليجيا رغم تلمسك لانتشارها الكثيف في ثنايا الكتاب ، ولا تقرا تعريفاً للسوسيولوجيا رغم انه كتاب في السوسيولوجيا من الطراز الاول ، والشيء نفسه بالنسبة للعلوم الانسانية الاخرى : النفس والاقتصاد والجمال واللاهوت والفلسفة .
عنوان الكتاب ذو دلالة ، فهو يتحدث عن النبوة والرسالة والوحي ، لا كما تحدث عنها أبن هشام في السيرة او الطبري في تاريخه ، او سواهما من كتاب المغازي والطبقات ، وهنا تكمن عبقرية الكتاب : فهو لا يفرض عليك الإيمان بحقائق الرسالة والنبوة والوحي باسم المقدس والقداسة ، بل يأخذك معه الى هنالك ، الى ما كانت تعيشه الحجاز من معطيات واقعها آنذاك ، ويجعلك تتلمس المخاض الكبير الآتي والذي لا بد من وقوعه ، وهنا تهتز قناعتك التي ترسبت بحكم الاستماع المتكرر لما وقع ، للدرجة التي اصبح فيها وعيك ينظر الى وقاءع التاريخ على انها مجرد نصوص لا اكثر ، رواها رواة ثقة كما اوحى لك بذلك معلمو طاءفتك ، ورواها رواة غير ثقة ينتمون الى الطواءف الاخرى ، وان المهمة والدور الأساس لنا هو إسقاط رواية الرجال الذين ينتمون الى الطواءف الاخرى بشتى الطرق ، ومنها طريقة الجرح والتعديل بالطعن بأخلاقهم ، او بالطريقة المفضلة عندنا : طريقة حز الرقاب بحد السيف لو اقتضى الامر ، كما هو جار الان . في حين تحدث الكاتب عن وقاءع مشروطة بظروف عصرها الذي هيا لها تربة صالحة للوقوع لا خيالية وغير خاضعة لمنطق الخرافة والإعجاز : واقعة الرسول البشري الذي كان يتجول في الاسواق ، وواقعة الوحي الذي : " دَنا فتدلى فكان قاب قوسين او أدنى " ، وواقعة القران الذي كان وما يزال اصدق وثيقة لما كانت عليه قريش وقباءل الجزيرة من ثقافات وديانات ، انه الكتاب السماوي الوحيد الذي تم الحفاظ على سلامته من الحذف والإضافة ، ومع ذلك لم يسلم من غزو تأويلات فقهاء الطواءف التي اناخت بكلكلها عليه ودفعته الى الظل ...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,819,342,130
- في ذكرى الاحتلال والسقوط
- قسوة الجمهوري : ترمب و( قسوة ) عامر بدر حسون
- عبد الباري عطوان وفضيحة ادانة السلوك الفردي
- تآكل هيبة الخضراء كسلطة
- تسليع (النضال)
- الفلوجة .... الى -عامر بدر حسون
- احتجاجات في بغداد ترجمة اسماعيل شاكر الرفاعي
- بين الثورة والأصلاح
- جورج طرابيشي
- عن السيرة الذاتية للدكتور صلاح نيازي
- ليس رثاء / الى محسن الخفاجي
- المالكي والتحدي الطائفي
- المالكي وحكم التاريخ / 1
- مدن عراقية أم سناجق عثمانية
- تحت قبة البرلمان العراقي
- عن المعارضة
- لغط جديد وتشرذم جديد
- عن الخلق والدهشة في رواية - فرانكشتاين في بغداد -
- الدعاية الانتخابية / 6 ... العبور من الديني الى الدنيوي
- الدعاية الانتخابية / 5 ... التغيير


المزيد.....




- الولايات المتحدة تكشف عن 6 أنواع من السلاح الفضائي
- جورج فلويد: 11 وفاة أشعلت احتجاجات ضد -وحشية- الشرطة الأمريك ...
- تنوي الذهاب في عطلة؟.. إليك نصائح خبراء
- مختلف عليه
- الإصلاح الديني وشبق العودة للماضي
- العلماء يقدرون حجم الانقراض الجماعي
- تسمم عدد من الشبان بمادة كحولية سامة يفجر موجة من الاحتجاجات ...
- إعلان الطوارىء واستدعاء الحرس الوطني في مينيسوتا بعد احتجاجا ...
- أفضل 6 أطعمة لتعزيز قوة الدماغ
- اشتباكات بين الجيش السوداني والإثيوبي بسبب-اعتداءات- لأديس أ ...


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - هاذا الكتاب.. في السيرة النبويه لهشام جعيط